التغذيةفيتامينات و معادن

فوائد الكولاجين

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو الكولاجين؟
  • الفوائد الصحية للكولاجين:

يعدّ الكولاجين أحد أنواع البروتين وأكثرها وفرة داخل جسم الإنسان وهو غير قابل للذوبان ويوجد في العضلات والأوتار والجلد ويكوّن ثلث البروتين الموجود في جسمك، يمكن للجسم إنتاج الكولاجين (الكولاجين الطبيعي) ويُمكن الحصول عليه من خارج الجسم مثل المكمّلات الغذائية.

إنّ الكولاجين يقل مع التقدم في العمر ويمكن أنّ يتأثّر بعدة عوامل مثل التدخين أو الأشعّة فوق البنفسجية، كما أنّ الكثير من الناس لا يعرفون ثروة الفوائد الصحية التي يوفرها الكولاجين، بما في ذلك الشعر الصحّي والعظام والأظافر القويّة وتقليل الالتهاب وتحسين صحّة الأسنان واللثة فقط على سبيل المثال لا الحصر.

ما هو الكولاجين؟

الكولاجين: هو البروتين الأكثر شيوعاً الموجود في جسم الإنسان. يتكوّن في أي مكان في الجسم من (25-35%) من البروتين الكلّي في الجسم. وهو عنصر أساسي في العظام والجلد والأنسجة العضلية والأوتار والأربطة والأسنان والشعر والأظافر والغضاريف والأوعية الدموية والعمود الفقري.

لحسن الحظ، ينتج الجسم كمية لا بأس بها من هذا البروتين من تلقاء نفسه، لكن التعزيزات الإضافية من نظامك الغذائي والمكمّلات الغذائية المستهدفة تزداد شعبية.

يوجد 28 نوعاً مختلفاً من الكولاجين داخل الجسم، لكن 90% منه عبارة عن النوع الأول (الجلد والأعضاء والعظام والأوتار). هذا هو أيضاً نوع الكولاجين الذي يوفّر المرونة لبشرتنا.

هذا البروتين هو في الأساس المادة الذي تربط أجزاء أجسامنا ببعضها، وعندما يكون هناك نقص في إنتاج الكولاجين (والذي يحدث مع تقدمنا ​​في السن)، فمن السهل جدًا رؤية الآثار الجانبية السلبية.

هناك عدد غير قليل من المصادر الطبيعية لهذا البروتين، أو على الأقل المكونات اللازمة لصنعه. وهم البرولين ويسين. يعتبر فيتامين C هو الجانب الرئيسي الآخر، حيث إنه يحوّل (ليسين وبرولين) إلى (هيدروكسي برولين وهيدروكسي أولين)، وهما الشكلان المطلوبان لصنع ألياف الكولاجين.

المصادر الطبيعية لهذه البروتينات القاعدية هي البروتينات الحيوانية، مثل البروتينات الموجودة في الدجاج والأسماك واللحوم الحمراء (لحوم البقر والأرانب والغزلان وغيرها)، جنين القمح والبيض.

تتوفّر مكمّلات هذا البروتين الرئيسي على نطاق واسع، خاصة في السنوات الأخيرة، بعد أن أصبحت الأهمية الكبيرة لهذا البروتين أكثر معرفة وانتشاراً.

الفوائد الصحية للكولاجين:

تشمل بعض الفوائد الصحية المدهشة للكولاجين قدرته على الوقاية من هشاشة العظام وتحسين جودة الشعر وتسريع الشفاء.

يمنع هشاشة العظام

  • يلعب الكولاجين دوراً حاسماً في إنتاج العظام في جميع أنحاء الجسم عن طريق تحفيز إنتاج الخلايا العظمية (الخلايا التي تنتج العظام).
  • مع تقدمنا ​​في العمر، إنّ المستويات المنخفضة من هذا البروتين تَعني أنّه يتم إنشاء مادة عظمية أقلّ، ممّا يؤدي إلى هشاشة العظام وزيادة خطر كسر العظام وتقليل الحركة الصحيّة.
  • استهلاك الكولاجين الكافي عن طريق الطعام أو المكمّلات الغذائية طوال حياتك يمكن أن يساعدك على البقاء قوياً ونشطاً مع تقدمك في العمر.

العناية بالشعر

  • هناك ثلاثة عناصر أساسية لنمو الشعر (المعادن الأساسية والكيراتين والكولاجين)، بدون هذا العنصر الثالث، سيكون الشعر هشّاً وعرضة للكسر والسقوط.
  • إذا كنت تريد أن تُبقي شعرك يبدو شاباً وصحياً وقوياً، فمن المهم جداً ضمان حصولك على مستويات كولاجين مناسبة.

يساعد على شفاء الجروح

  • نظراً لأنّ الكولاجين يلعب دوراً رئيسياً في إنتاج الجلد، فعندما يصاب جلدك بإصابة معينة، تحتاج إلى الكولاجين الزائد لاستبدال خلايا الجلد التالفة أو المفقودة.
  • مكمّلات الكولاجين يمكن أن تساعد في تسريع عملية الشفاء من الجروح الصغيرة والكدمات والجروح، ويمكن أن تساعدك إذا كنت تتعافى من الجراحة أو من مرض ما.

يخفف من القلق

  • (جليكاين) هو حمض أميني مهم مطلوب لإنتاج الكولاجين، لكنه يخدم أغراضاً أخرى كثيرة في الجسم. على وجه التحديد، يشير البعض للجلايسين بسبب خصائصه المضادة للقلق، ممّا يسمح بمستوى أكثر توازناً من هرمونات التوتر في الجسم.
  • لذلك، قد تكون مستويات الكولاجين الكافية عن طريق تناول البروتينات علاجاً بديلاً لرفع مستويات الجليسين والمساعدة في الحفاظ على توازن حالتك المزاجية.

يقلل من الالتهابات

  • كثير من الناس يعانون من التهاب مزمن في أجزاء مختلفة من الجسم، وعلى الأخص في العظام والمفاصل. هذه صفة من التهاب المفاصل، أيضاً يمكن أنّ تعاني من آلام وآلام طبيعية في تلك المناطق من الجسم.
  • يمكن لهذا البروتين أن يساعد في تقليل الالتهاب في هذه المناطق الحساسة من خلال تعزيز نمو الأنسجة الضامّة التي تحافظ على المفاصل قويّة وتقلل من الاحتكاك الذي يمكن أن يؤدي إلى التهاب وألم.

يعزز النوم بشكل أفضل

  • يحتوي مسحوق الكولاجين المهدرج، وهو نوع شائع من مكمّلات هذا البروتين، على مستويات عالية من الجليسين. بصرف النظر عن تقليل القلق، يعتبر هذا الحمض الأميني ممتازاً لتعزيز النوم.
  • يساعد في تحقيق التوازن بين مستويات الهرمون والقضاء على النعاس أثناء النهار مع ضمان نوم مريح دون انقطاع، ممّا يجعل هذا البروتين جيداً للأشخاص الذين يعانون من الأرق واضطرابات النوم الأخرى.

المحافظة على مستوى الهرمونات

  • مستويات الأحماض الأمينية الموجودة في هذا البروتين لها عدد من الأدوار في الجسم، وخاصة في إنشاء وتنظيم الهرمونات.
  • بدون الكولاجين، لا يمكن إنتاج هرمونات مثل هرمون التستوستيرون، الميلاتونين، الأنسولين، الكورتيزول والكثير غيرها، ممّا يسبب خللاً في توازن الجسم.
  • قد تكون هناك حاجة إلى مكمّلات مع مسحوق الكولاجين،ومع ذلك ، يُفضّل دائما التحدث إلى الطبيب قبل البحث عن هذا الاستخدام للكولاجين.

يبطئ عملية الشيخوخة

  • يحدث التأثير الأكثر وضوحاً للكولاجين على الجسم داخل الجلد، وهو أكبر عضو في الجسم. عن طريق تحسين مرونة الجلد، فإنّه يمكن أن يمنع تطوّر طهور التجاعيد أو تعميقها، وكذلك يزيل علامات الشيخوخة، مثل بقع الشيخوخة.
  • يضمن الكولاجين أن تحل خلايا الجلد الصحية الجديدة محل الخلايا القديمة أو المترهلّة، ممّا يجعلك تبدو أصغر سناً وأكثر صحّة، حتى مع تقدم العمر.

العناية بالعيون

  • العيون هي واحدة من أكثر أجزاء الجسم حساسية، وأيضاً حساسة بشكل خاص للإجهاد التأكسدي. القرنية مهمّة جداً لصحّة الرؤية.
  • يمكن أن يساعد الكولاجين الكافي في حماية القرنية من الإجهاد التأكسدي عن طريق استبدال الخلايا القديمة وتقليل النشاط الجذري الحر في هذا الجزء من الجسم.

يحسّن الهضم

  • الجدار المعوي هو أهم حاجز لمنع الحموضة من بقية الجسم وضمان الهضم السليم للطعام. عندما يكون هناك فواصل أو فجوات في جدار الأمعاء، يمكن أن يؤدي ذلك إلى “متلازمة الأمعاء المتسربة”.
  • يمكن أن يسمح هذا للسموم بتدمير ونشر الخراب على بقية الجسم. يحمي الكولاجين سلامة الجدار المعوي، بل ويبني (زغابات معوية) جديدة تمتص العناصر الغذائية التي نتناولها.

العناية بالأسنان

  • عندما يتعلق الأمر بابتسامتك البرّاقة، يلعب الكولاجين دوراً رئيسياً في سلامة أسنانك وقوّة الأنسجة الداعمة من حولها.
  • بدون مستويات الكولاجين المناسبة التي يتم الحصول عليها من نظامك الغذائي أو من خلال المكمّلات، ستتعرض صحة الأسنان للخطر الشديد.
  • يمكنك الحفاظ على صحّة اللثة والفك، والحفاظ على الخدود من الترهّل، مع تناول هذا البروتين بشكل صحيح.

ملاحظة: فوائد هذا البروتين واضحة، ولا يمكن إنكار الحاجة إليه في الجسم. ولكن قد يواجه الأشخاص الذين يبحثون عن مصادر طبيعية لهذا البروتين مشكلة إذا كانت لديهم حساسية لمصادره، مثل المحار أو الأطعمة الغنية بالبروتين.

أيضاً، فإنّ فقدان الشهية أمر شائع مع مكمّلات الكولاجين، لأنّ الأحماض الأمينية والمستوى المركّز من البروتين تخدع الجسم في كثير من الأحيان إلى الاعتقاد بأنه ممتلئ ولا يحتاج إلى تناول الأكل.

المصدر
10 Impressive Benefits Of CollagenFunctional and bioactive properties of collagen and gelatin from alternative sources: A reviewElectrospinning of collagen nanofibers: Effects on the behavior of normal human keratinocytes and early-stage wound healing

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى