العلاج الطبيعيصحة

تدخلات العلاج الطبيعي لتحسين التحكم الديناميكي في الوقوف

اقرأ في هذا المقال
  • تدخلات العلاج الطبيعي لتحسين التحكم الديناميكي في الوقوف
  • العلاج الطبيعي وتحسين عمليات الوقوف

تدخلات العلاج الطبيعي لتحسين التحكم الديناميكي في الوقوف:

 

تعتبر التدخلات لتعزيز الاستقرار الديناميكي أو تثبيت تغيير الوزن مهارات تمهيدية مهمة للعديد من مهام الحياة اليومية (الأساسية والآلية) التي يتم إجراؤها عادةً في وضع الوقوف، مثل الاستحمام والطهي والتنظيف، على سبيل المثال: تعد القدرة على نقل وزن الجسم من طرف إلى آخر في الوقوف نشاطًا رئيسيًا مهمًا للوقوف من جانب واحد والمشي على قدمين.

 

العلاج الطبيعي وتحسين عمليات الوقوف:

 

يتم تشجيع المريض على نقل الوزن بشكل نشط إلى الأمام والخلف (التحولات الأمامية / الخلفية) ومن جانب إلى آخر (التحولات الإنسي / الجانبي) مع وضع الطرف السفلي في وضع متماثل. في وضع التدرج، يمكن للمريض إجراء تحولات قطرية للوزن للأمام وللخلف، مما يحاكي النقل الطبيعي للوزن أثناء المشي.

 

إعادة تعليم تغيير الوزن هو أحد الأهداف الأولى في العلاج، حيث يتم تشجيع المريض على تغيير الوزن قدر الإمكان في أي اتجاه دون فقدان التوازن ثم العودة إلى وضع خط الوسط. في البداية، تكون تحولات الوزن صغيرة النطاق ولكن يتم زيادة النطاق تدريجيًا (التحرك من خلال زيادات النطاق).

 

يمكن استخدام تحولات الوزن المقاومة (على سبيل المثال، الانعكاسات الديناميكية) لتجنيد وتسهيل عضلات الوضعية. حيث يقف المعالج بجانب المريض للتحولات الإنسي / الجانبية وإما أمام المريض أو خلفه في التحولات الأمامية / الخلفية، ويتم وضع جهات الاتصال اليدوية على الحوض أو على الحوض والجذع العلوي الجانبي معاً، كما يتم توجيه الحركة لعدد قليل من التكرار للتأكد من أن المريض يعرف الحركات المتوقعة. ثم يتم مقاومة الحركات بشكل خفيف يقوم المعالج بتبديل وضع اليد ومقاومة الحركات في اتجاه واحد أولاً ثم الاتجاه الآخر، كما يتم تسهيل الانعكاسات السلسة للخصوم من خلال التوجيه اللفظي في الوقت المناسب، مثل “اسحب بعيدًا عني، ادفع الآن نحوي”.

 

يمكن للمريض أيضًا إجراء تحولات قطرية للوزن مع وضع الطرف السفلي في وضع الخطوة (قدم واحدة إلى الأمام من الأخرى)، المعالج يقف قطريًا أمام المريض إما جالسًا على كرسي أو واقفًا. كما توجد جهات اتصال يدوية على الحوض الأمامي أو الخلفي ويتم تطبيق المقاومة حيث ينقل المريض وزنه قطريًا إلى الأمام فوق الطرف الأمامي ثم إلى الخلف قطريًا على الطرف الموضعي.

 

بمجرد تحقيق التحكم في التحولات القطرية، يمكن توجيه المريض لتحويل الوزن قطريًا للأمام على الطرف الأمامي (وضع الخطوة) أثناء تدوير الحوض للجناح على الجانب الآخر، ثم يتم نقل الوزن قطريًا للخلف بينما يتم تدوير الحوض للخلف. يقاوم المعالج الحركة في الحوض، كما تشمل الإشارات اللفظية تحول الآن للخلف ولف.

 

قد يتحرك الجزء العلوي لكل جذع للأمام على نفس الجانب الذي يدور فيه المريض للأمام، مما ينتج عنه نمط استدارة جذعي غير مرغوب فيه، يمكن للمعالج عزل حركة الحوض عن طريق تقديم إشارات لفظية أو يدوية، كما يُطلب من المريض أن يمسك بوحدات الطرف العلوي في المقدمة مع ثني الكتفين وتمديد المرفقين وشبك اليدين أو يمكن دعم اليدين بشكل خفيف على أكتاف المعالج لتحقيق الاستقرار في الحركة العلوية. تشمل الإشارات اللفظية “امسك يديك وأمسك ذراعيك أمامك مباشرة، ابقهم في الأمام لا تدعهم يتحركون من جانب إلى آخر، انتقل الآن إلى الأمام واللف، انتقل الآن للخلف واللف.

 

الوقوف وحركات الأطراف:

 

يمكن استخدام الحركات النشطة للطرف العلوي أو الطرف السفلي لتحدي التحكم الديناميكي في الثبات والتوازن، كما يلزم إجراء عمليات ضبط وضعية الوضعية أثناء كل حركة للأطراف، كما يمكن إجراء حركات الأطراف بشكل فردي أو جماعي (حركات الطرف العلوي ثنائية متناظرة أو متبادلة).

 

التقدم هو زيادة النطاق وزيادة الوقت في المهمة، على سبيل المثال، يقوم المريض بطي الغسيل  أو الكنس بالمكنسة. تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية لهذه الأنشطة في أن المريض يركز الاهتمام الكامل على حركات مصححة العيون وتحديات المهام المفروضة، التحكم الوضعي للحفاظ على الوضع هو تلقائي إلى حد كبير.

 

الأنشطة التي تعزز نقل الوزن في الوقوف:

 

  •  الوصول إلى وضع العناصر للأمام والخلف وعلى شكل أقطار، مثل الوصول إلى الثلاجة أو الفرن.

 

  • وضع العناصر على الرف وبداخله فوق (خزانة) وتحت ارتفاع الخصر (غسالة الأطباق).

 

  • رفع الكرة بكلتا يديه وتحريكها وتحريكها قطريًا لأعلى وعبر الجسم (يمكن تغيير حجم الكرة ووزنها).

 

  • الوصول إلى الهدف أو بشكل جانبي (“مد يدك والمس يدي.”).

 

  • لعبة إرم كيس الفول.

 

  • طي الغسيل ووضعه في سلة موضوعة على الجانب أو على كرسي بجوار الشخص.

 

  •  تجفيف الأطباق ووضعها في مجفف الأطباق.

 

  •  الوصول إلى الأرض للمس الأرض أو التقاط شيء ما من على الأرض.

 

  • الكنس باستخدام مكنسة.

 

الوقوف وأخذ الخطوات:

 

يبدأ هذا النشاط مع الطرف السفلي في وضع الخطوة، حيث يقوم المريض بنقل الوزن قطريًا إلى الأمام فوق الطرف الأمامي الداعم (الطرف الوقفي) ويأخذ خطوة للأمام مع الطرف الديناميكي (المتأرجح) ثم يتم عكس الحركات يأخذ المريض خطوة إلى الوراء باستخدام نفس التعلم الديناميكي، كما يمكن استخدام البصمة أو علامات أخرى على الأرض لزيادة طول الخطوة وتحسين دقة حركات الخطوة ويمكن أيضًا ممارسة الخطوات الجانبية والخطوات المتقاطعة.

 

يمكن أيضًا أن يُطلب من المريض وضع قدم واحدة على خطوة موضوعة مباشرة في المقدمة، يتطلب هذا الاختلاف ثني الورك والركبة للطرف النامي المصبوغ، كما يمكن أيضًا ممارسة التدريبات الجانبية ويمكن أن يتنوع ارتفاع الدرجة من 4 بوصات (10 سم) إلى ارتفاع عادي 7 بوصات (18 سم).

 

لإحراز تقدم في التوازن الديناميكي والاستعداد للمشي، يمكن مقاومة المشي مع جلوس المعالج على كرسي متحرك أو الوقوف أمام المريض، الاتصالات اليدوية في الحوض. حيث يطبق المعالج تمددًا خفيفًا ومقاومًا للتعصب لتسهيل الدوران الأمامي للبضع بينما يتحرك الطرف المتأرجح للأمام وللخلف.

 

كيف يتم فحص عدم استقرار الوضعية؟

 

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من عدم الاستقرار الوضعي، فإن الاستخدام الفعال للتدخلات العلاجية يعتمد على تحديد العيوب والعوامل المسببة الكامنة وراء عدم التوازن. كما يجب على المعالج تحليل وتوليف المعلومات التي تم الحصول عليها من اختبارات وقياسات محددة (على سبيل المثال، نطاق الحركة، القوة، أدوات تقييم التوازن) بالاقتران مع تحليل الملاحظة لتصميم خطة رعاية تقلل من الضعف الأساسي وتحسن التنقل الوظيفي والسلامة، كما يجب أن يهدف اختيار المهمة الأولية للتدخلات العلاجية إلى معالجة العوامل المساهمة في عدم الاستقرار.

 

أثناء الفحص، يمكن للمعالج استخلاص أدلة مهمة فيما يتعلق بالأسباب الكامنة وراء عدم الاستقرار من خلال وصف المريض لقيود النشاط وقيود المشاركة. في كثير من الأحيان، يقدم تقرير المريض الذاتي معلومات أساسية تتعلق بمصدر عدم الثبات. على سبيل المثال، تشير الشكاوى من الدوار إلى خلل وظيفي في الجهاز الدهليزي، في حين أن الشكاوى من الشعور بعدم الاستقرار أو “عدم التوازن” تشير إلى قابلية الوضعية.

 

تتضمن الأسئلة المهمة التي يجب على الفاحص طرحها ما يلي:

 

  • هل عانيت من أي شعور بعدم الثبات أو دوخة؟

 

  • هل سقطت أو فقدت توازنك؟

 

  • كم مرة وقعت في الأسبوع (أو الشهر) الماضي؟

 

  • متى كان الخريف الماضي وماذا كنت تفعل عندما حدث؟

 

  • بشكل عام، ما مدى شعورك بالأمان؟

 

  • هل أنت قادر على إكمال جميع أنشطتك اليومية المعتادة دون أن تفقد توازنك؟

 

غالبًا ما توضح ظروف السقوط استراتيجيات توازن غير فعالة أو غير فعالة، حيث تساعد قياسات نطاق الحركة والقوة في تحديد قدرة المريض على استخدام التآزر الوضعي الطبيعي لتحقيق التوازن لأن العجز في حركة المفصل أو الضعف يعيق القدرة على الحفاظ على مركز الكتلة.

 

لا تحدد النتائج المستخلصة من أدوات تقييم التوازن الأشخاص المعرضين لخطر السقوط فحسب، بل تكشف أيضًا في كثير من الأحيان عن مناطق العجز الوظيفي وقد تؤدي إلى حدوث أخطاء في التنظيم الحسي أو ضعف التآزر الوضعي. وعند تقييم مريض يعاني من عجز عالي المستوى، يجب على المعالج أن يختار الاختبارات والتدابير المناسبة التي تلتقط قيود المريض. على سبيل المثال، يقيس مقياس توازن المجتمع والتنقل مهارات التوازن عالية المستوى اللازمة للتفاعل المجتمعي.

 

المصدر
• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلفستايسي ج.فروث• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoel A.deliseكتاب" كارولين في العلاج الطبيعي"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى