صحةمشاكل الجهاز الهضمي

تشخيص التهاب المعدة الضموري

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أعراض التهاب المعدة الضموري؟
  • كيف يتم تشخيص التهاب المعدة الضموري؟
  • كيف يتم علاج التهاب المعدة الضموري؟
  • الوقاية من التهاب المعدة الضموري

ما هي أعراض التهاب المعدة الضموري؟

التهاب المعدة الضموري وبالإنجليزية (atrophic gastritis): هو التهاب في بطانة المعدة المخاطي وينتج عنه فقدان لخلايا المعدة ويحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي الخلايا السليمة في بطانة المعدة عن طريق الخطأ أو بسبب عدوى بكتيرية. يتطور عندما تكون بطانة المعدة ملتهبة لعدة سنوات. يحدث الالتهاب في الغالب نتيجة عدوى بكتيرية تسببها بكتيريا H. pylori . تعطل البكتيريا حاجز المخاط الذي يحمي بطانة المعدة من العصائر الحمضية التي تساعد على الهضم. سوف تدمر العدوى تدريجياً خلايا بطانة المعدة إذا لم يتم علاجها.

لا يتم تشخيص العديد من حالات التهاب المعدة الضموري بسبب عدم وجود أعراض في العادة. ومع ذلك، في حالة وجود عدوى الملوية البوابية، فإن الأعراض الشائعة تشمل ما يلي:

  • آلام في المعدة.

  • استفراغ وغثيان.

  • فقدان الشهية.

  • فقدان غير متوقع للوزن.

  • قرحة المعدة.

  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد (انخفاض مستوى خلايا الدم الحمراء الصحية).

قد يؤدي التهاب المعدة الضموري المناعي إلى نقص B-12، والذي يمكن أن يسبب أعراض فقر الدم، بما في ذلك:

  • ضعف.

  • الدوار.

  • دوخة.

  • ألم صدر.

  • خفقان القلب.

  • طنين (رنين في الأذنين).

يمكن أن يتسبب نقص B-12 أيضاً في تلف الأعصاب، مما قد يؤدي إلى ما يلي:

  • خدران ووخز الأطراف .

  • الثبات عند المشي.

  • تشوش ذهني.

كيف يتم تشخيص التهاب المعدة الضموري؟

عادة ما ينطوي تشخيص التهاب المعدة الضموري على مزيج من المراقبة السريرية والاختبار. أثناء الفحص البدني سيتحقق الطبيب من رقة المعدة بالضغط الخفيف على مناطق معينة من المعدة. سيبحثون أيضاً عن علامات نقص B-12 ، مثل الشحوب والنبض السريع والعجز العصبي.

قد يطلب الطبيب اختبارات الدم للتحقق من ما يلي:

  • مستويات منخفضة من البيبسينوجين، وهو بروتين تنتجه خلايا المعدة.

  • مستويات عالية من الجاسترين، هرمون يحفز إنتاج حمض المعدة.

  • مستويات منخفضة من B-12 (للأشخاص الذين قد يكون لديهم المناعة الذاتية في التهاب المعدة الضموري).

  • الأجسام المضادة التي تهاجم خلايا المعدة والعامل الداخلي (للأشخاص الذين قد يكون لديهم المناعة الذاتية من التهاب المعدة الضموري).

في بعض الحالات، قد يحتاج الطبيب لإجراء خزعة. سيقوم الطبيب بإدخال منظار داخلي (أداة طويلة ونحيفة مع ملحق خفيف) أسفل الحلق وداخل المعدة. ثم يأخذون عينة من الأنسجة من المعدة للبحث عن دليل على التهاب المعدة الضموري. يمكن أن تشير عينة أنسجة المعدة أيضاً إلى علامات الإصابة بعدوى الملوية البوابية .

كيف يتم علاج التهاب المعدة الضموري؟

سيشهد معظم الأشخاص الذين يشتكون من التهاب المفاصل الروماتويدي تحسناً في الأعراض بمجرد علاج الحالة. يركز العلاج عادة على القضاء على عدوى الملوية البوابية باستخدام المضادات الحيوية. قد يصف الطبيب أيضاً أدوية تقلل أو تحيد حمض المعدة. بيئة أقل حمضية تساعد المعدة على الشفاء. يمكن أيضاً علاج الأشخاص الذين يعانون من المناعة الذاتية من خلال حقن B-12.

الوقاية من التهاب المعدة الضموري

يصعب منع التهاب المعدة الضموري، ولكن يمكن التقليل من خطر الإصابة بعدوى الملوية البوابية عن طريق ممارسة النظافة الجيدة. يشمل ذلك غسل اليدين بعد استخدام الحمام وقبل وبعد تناول الطعام. يجب على الآباء أو مقدمي الرعاية للأطفال الصغار التأكد من غسل أيديهم بعد التعامل مع الحفاضات المتسخة أو البياضات. من الواجب تعليم الأطفال ممارسات النظافة الجيدة لتجنب انتشار البكتيريا.

المصدر
Barrett’s Esophagus,S.E. Attwood,Hugo W. TilanusHelicobacter pylori: Basic Mechanisms to Clinical Cure,G. N. J. Tytgat,Richard H. HuntGastrointestinal Disease: An Endoscopic Approach,Anthony J. DiMarino,Stanley B. Benjamin

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى