أمراض العظام والمفاصلالصحة

أعراض مرض الالتهاب المفصلي اليفعي وتشخيصه

الالتهاب المفصلي اليفعي، المعروف أيضًا بمرض روماتيزم الأطفال من نوع خاص، ليس مرضًا محددًا، إنه مصطلح شامل لوصف الأمراض الالتهابية والروماتيزمية التي تصيب الأطفال دون سن 16 عامًا، تؤثر هذه الحالات على ما يقارب 300 مليون طفل ومراهق حول العالم، معظم أنواع الالتهاب المفصلي اليفعي هي أمراض المناعة الذاتية أو الالتهابات الذاتية، وهذا يعني أن جهاز المناعة الذي من المفترض أن يحارب الأجسام الغريبة مثل الفيروسات والجراثيم.

 

اكتشاف مرض الالتهاب المفصلي اليفعي

 

في وقت مبكر من عام 1897، لا تزال الصورة السريرية لالتهاب المفاصل عند الأطفال في منشور بعنوان شكل من أشكال أمراض المفاصل المزمنة عند الأطفال، هناك فكرة مهمة بأن أمراض المفاصل الروماتيزمية الالتهابية تختلف اختلافًا كبيرًا عن الأعراض عند البالغين، في منتصف القرن الماضي تولى الأطباء الأوائل في عام (1923-2001) المشكلات الخاصة بالأطفال، نتيجة لذلك تم إنشاء أول استشارات لأمراض الروماتيزم لدى الأطفال منذ عام 1969، في البداية على أساس التعاون بين أطباء الأطفال وأخصائي أمراض الروماتيزم.

 

في ذلك الوقت كان الأطفال المصابون بالتهاب المفاصل محظوظين لأنهم تلقوا العلاج من قبل أطباء الروماتيزم، حتى مع توفر أفضل العلاجات اتسمت طفولتها بالألم والقيود، في غضون ذلك حقق طب الروماتيزم لدى الأطفال تقدمًا هائلاً، أدت الرعاية المتخصصة وتطوير عقاقير جديدة إلى تحسن كبير في تشخيص التهاب المفاصل عند الأطفال، يتم الخلط بين المرض وبين إطلاق مواد كيميائية التهابية تهاجم الخلايا والأنسجة الرخوة السليمة، في معظم حالات الالتهاب المفصلي اليفعي، يتسبب هذا في التهاب المفاصل والتورم والألم، ولكن بعض أنواع الالتهاب المفصلي اليفعي لها أعراض قليلة أو معدومة في المفاصل أو تؤثر فقط على الجلد والأعضاء الداخلية.

 

يصاب حوالي طفل واحد من كل 1000 بنوع من مرض الالتهاب المفصلي اليفعي في العالم، يمكن أن يصيب مرض الالتهاب المفصلي اليفعي في أي عمر، على الرغم من ندرة حدوثه في الأشهر الستة الأولى من الحياة، تشير التقديرات إلى أن حوالي 300000 طفل في العالم تم تشخيصهم بمرض الالتهاب المفصلي اليفعي، قد يكون النمو مع مرض الالتهاب المفصلي اليفعي أمرًا صعبًا، ومع ذلك برعاية فريق من المتخصصين في أمراض الروماتيزم يعيش معظم الأطفال المصابين بمرض الالتهاب المفصلي اليفعي حياة كاملة ونشيطة ويكونوا قادرين على فعل كل ما يفعله أقرانهم من الأطفال.

 

تشخيص مرض الالتهاب المفصلي اليفعي

 

قد يبدأ طبيب عظام الأطفال في تحديد تشخيص مرض الالتهاب المفصلي اليفعي، ولكن قد تتم إحالة الطفل المصاب في بعض الأحيان إلى أخصائي أمراض الروماتيزم (طبيب متخصص في علاج التهاب المفاصل)، يعالج بعض أطباء الروماتيزم الأطفال فقط، بينما يعالج آخرون البالغين فقط، والبعض يعالج كلاهما، يطرح الطبيب أسئلة حول التاريخ الطبي للطفل ومتى بدأت الأعراض ومدة استمرارها والتاريخ العائلي للطفل، يُجري أيضًا فحصًا جسديًا للبحث عن علامات مرض الالتهاب المفصلي اليفعي، مثل النطاق المحدود للحركة والطفح الجلدي وأعراض العين وتورم المفاصل والألم.

 

نظرًا لأن الطفل قد لا تظهر عليه أعراض مرض الالتهاب المفصلي اليفعي، ولأن بعض الأعراض يمكن أن ترتبط بأمراض أخرى فقد يكون التشخيص صعبًا، نظرًا لعدم وجود اختبار فعلي لمرض الالتهاب المفصلي اليفعي، يتم التشخيص عن طريق استبعاد الحالات الأخرى التي قد تسبب أعراضًا مشابهة، مثل كسور العظام أو اضطراباتها، أو الألم العضلي الليفي، أو العدوى أو مرض لايم، أو الذئبة الحمراء، أو ألم مفصل الحوض، من المرجح أن يبدأ الطبيب بأخذ تاريخ طبي كامل وإجراء فحص طبي كامل أيضاً، قد تكون الاختبارات الإضافية مفيدة في تحديد نوع مرض الالتهاب المفصلي اليفعي.

 

تتضمن بعض الاختبارات الأخرى التي قد يتم طلبها من أجل التشخيص ما يلي:

 

  • فحوصات الدم الكامل (خلايا الدم البيضاء والحمراء والصفائح الدموية).

 

  • الاختبارات المخبرية على الدم أو البول.

 

 

 

  • فحص زراعة الدم للتحقق من وجود البكتيريا، والتي يمكن أن تشير إلى وجود عدوى في مجرى الدم.

 

  • اختبارات الفيروسات.

 

  • اختبارات مرض لايم.

 

 

  • فحص معدل ترسيب كرات الدم الحمراء لمعرفة مدى سرعة سقوط خلايا الدم الحمراء في قاع أنبوب الاختبار (يكون المعدل أسرع لدى معظم الأشخاص المصابين بمرض الالتهاب المفصلي اليفعي ).

 

  • اختبار عامل الروماتويد، وهو جسم مضاد يمكن العثور عليه في الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل وتكون النتيجة غير الطبيعية أكثر شيوعًا عند البالغين منها عند الأطفال.

 

  • اختبار الأجسام المضادة للنواة لإظهار دليل على المناعة الذاتية حيث أن المناعة الذاتية هي حالة مرضية يقوم فيها نظام الدفاع في الجسم، والجهاز المناعي بالاختلال ويهاجم الجسم نفسه، هذا الاختبار مفيد أيضًا في التنبؤ بما إذا كان مرض الالتهاب المفصلي اليفعي سيتطور عند الأطفال المصابين.

 

  • فحص العظام لاكتشاف التغيرات في العظام والمفاصل (يمكن طلب هذا الاختبار إذا كانت الأعراض تشمل ألمًا غير مبرر في المفاصل والعظام).

 

  • أخذ عينات من سوائل المفاصل وأخذ عينات من النسيج الزليلي، والتي يمكن أن يقوم بها جراح العظام.

 

أعراض مرض الالتهاب المفصلي اليفعي

 

تختلف أعراض مرض الالتهاب المفصلي اليفعي حسب المجموعات الفرعية الموصوفة:

 

  • الشكل الجهازي: يكون هناك التهاب المفاصل ونوبات حمى تزيد عن 39 درجة مرتبطة بطفح جلدي بلون الاحمرار ويحدث تضخم الغدد الليمفاوية، قد تظهر الحمى والطفح الجلدي بمفردهما في البداية، إذا حدث هذا كل يوم لمدة أسبوعين على الأقل، فمن المحتمل جدًا أن يكون هناك مرض الالتهاب المفصلي اليفعي الجهازي.

 

  • التهاب المفاصل القليل: يتأثر مفصل الكاحل ومفصل الركبة بهذا الالتهاب، في الأشهر الستة الأولى لا يصاب بالتهاب أكثر من واحد إلى أربعة مفاصل، يتطور المرض في الغالب في السنوات الأربع الأولى من الحياة.

 

  • التهاب المفاصل بوجود العامل الروماتويدي السلبي: في هذه الحالة من مرض الالتهاب المفصلي اليفعي بوجود العامل الروماتويدي السلبي يكون التهاب الرسغين ومفاصل الأصابع الصغيرة (تأثرت خمسة مفاصل على الأقل في الأشهر الستة الأولى) دون دليل على وجود عامل روماتويدي في الدم.

 

  • التهاب المفاصل بوجود العامل الروماتويدي الإيجابي: في هذه الحالة من مرض الالتهاب المفصلي اليفعي بوجود العامل الروماتويدي الايجابي تكون الأعراض مماثلة لتلك المذكورة أعلاه، ولكن يمكن اكتشاف العامل الروماتويدي في الدم.

 

  • التهاب المفاصل الصدفي: بالإضافة إلى مرض الالتهاب المفصلي اليفعي ويكون غالبًا في مفصل الركبة عادةً ما يعاني المريض أيضًا من الصدفية، بالإضافة إلى مرض الالتهاب المفصلي اليفعي، تظهر عليه أعراض الصدفية مثل تقشر الجلد واحمراره، إذا لم يكن الأمر كذلك، فإن الأعراض مثل التهاب الأصابع أو التهاب مفصل الأصابع أو أصابع القدم بالكامل، والأظافر غير الطبيعية بالإضافة إلى تاريخ عائلي من الصدفية يمكن أن تشير إلى التهاب المفاصل الصدفي.

 

  • التهاب المفاصل المرتبط: في هذه الحالة من مرض الالتهاب المفصلي اليفعي بالإضافة إلى التهاب مفصل الركبة ومفصل الكاحل وأصابع القدم الكبيرة، يعاني المريض من التهاب الأوتار أو ما يسمى التهاب الارتكاز.

المصدر
أمراض العظام والكسور والعمود الفقري، د مصطفى شهيب هشاشه العظام (الخطر الصامت) د صهباء محمد بندق طب المفاصل والعظام د. إسماعيل الحسيني آلام الظهر والمفاصل د. محمد السري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى