التمزق الهيكلي العضلي يمكن أن ينتج من التمزق العضلي الليفي وينتج عنه ألمًا في العظام والعضلات والأوتار والأربطة، ويحدث الألم عادة في أماكن متعددة مما يؤدي إلى الشعور بالألم في نفس المنطقة، من الصعب وصف الألم بدقة، لكنه لا يخرج من المفصل في هذه الحالات، غالبًا ما يشتكي المصابون من أعراض أخرى مثل الإرهاق واضطرابات النوم من الألم الحاد.

 

تشخيص التمزق الهيكلي العضلي

 

يمكن تشخيص التمزق الهيكلي العضلي بطرق كثيرة نذكر منها ما يلي:

 

  • اختبارات الدم: يؤكد التشخيص فقط بعد فحص من قبل الطبيب، فحص الدم وحده لا يكفي للتشخيص حيث يتم فحص عامل الروماتويد والأجسام المضادة للنواة، والتي يمكن استخدامها لتشخيص الأسباب الشائعة للتمزق الهيكلي العضلي، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة الحمامية الجهازية، عادة تكون هذه الاختبارات مفيدة فقط إذا كانت الأعراض تشير صراحة إلى مثل هذا المرض.

 

  • التصوير بالأشعة السينية: تستخدم الأشعة السينية في المقام الأول لإظهار العظام، ولكنها لا تظهر العضلات والأوتار والأربطة، غالبًا ما يتم أخذ الأشعة السينية عند الاشتباه في حدوث كسر أو ورم أو عدوى في العظام بشكل أقل شيوعًا، يمكن استخدام هذه الطريقة أيضًا لاكتشاف التغييرات التي تشير إلى نوع معين من التهاب المفاصل (مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو مرض هشاشة العظام).

 

  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أيضًا اكتشاف التشوهات في الأنسجة الرخوة، على سبيل المثال العضلات والجراب والأربطة والأوتار، لذلك فإن التصوير بالرنين المغناطيسي مناسب أيضًا لفحص إصابات الأربطة والأوتار المهمة أو الهياكل في المفصل، ومع ذلك لا يمكن بالضرورة تقييم الأمراض المؤلمة بشكل أفضل من إجراء الأشعة السينية القياسي، يمكن رؤية الكسور غير المرئية في الأشعة السينية في فحص التصوير بالرنين المغناطيسي.

 

  • التصوير المقطعي الطبقي: يوفر التصوير المقطعي (CT) صورًا أدق من الأشعة السينية وغالبًا ما يستخدم لتوفير مزيد من التفاصيل حول مشكلة العظام التي تم تحديدها في الأشعة السينية، يكون التصوير المقطعي المحوسب مفيدًا عندما لا يكون التصوير بالرنين المغناطيسي ممكنًا أو متاحًا.

 

  • اختبارات التصوير الأخرى: تشمل اختبارات التصوير الأخرى بالموجات فوق الصوتية وتنظير المفاصل (اختبار بالأشعة السينية يتم فيه حقن وسيط في مساحة المفصل للمساعدة في تصور الهياكل في المفصل مثل الأربطة)، ومسح العظام حيث تجعل هذه الأساليب من السهل التعرف على أمراض معينة، قد يأخذ الأطباء عينة من العظام أو بطانة المفصل (الغشاء الزليلي)، أو الأنسجة الأخرى لفحصها تحت المجهر (خزعة).

 

  • فحص السائل الزليلي: عادة ما يتم إجراء فحص للسائل الزليلي عند تورم المفصل، وهو ينطوي على إزالة السوائل من المفصل بعد تعقيم المنطقة بمطهر ومخدر للجلد، يتم بعد ذلك إدخال إبرة في المفصل وإزالة السائل الزليلي (يُطلق على هذا الإجراء أيضًا اسم شفط المفصل)، الإجراء يسبب القليل من الألم أو لا يسبب أي ألم، من بين أمور أخرى يتم فحص السائل بحثًا عن البكتيريا والبلورات الالتهابية التي يمكن أن تسبب النقرس وأمراض مماثلة.

 

علاج التمزق الهيكلي العضلي

 

أفضل طريقة لعلاج الألم هي معالجة السبب، قد يشمل العلاج الموصى به استخدام مسكنات الألم (إدارة الألم ) مثل عقار الاسيتامينوفين، أو الأدوية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، أو المواد الأفيونية للألم الشديد، اعتمادًا على السبب يمكن تخفيف الألم في الجهاز العضلي الهيكلي عن طريق البرودة أو الحرارة أو تجميد المفصل.

 

العضلات التي يحدث فيها التمزق الهيكلي العضلي

 

عضلات الصدر

 

تتكون عضلات الصدر من عضلات الصدر الكبيرة والصغيرة، تدعم العضلة الصدرية الكبيرة (العضلة الصدرية الكبرى) حركات الذراع الموجهة أمام الجسم وهي جزء من عضلات الجهاز التنفسي المساعدة، العضلة الصدرية الصغيرة مغطاة بالكامل بالعضلة الصدرية الكبيرة، حيث تسمح بحركات مفصل الكتف.

 

عضلات الظهر

 

أهم جزء من عضلات الظهر هي عضلات الظهر المحلية (الأصلية) أو العضلات المنتصبة، مهمتهم الرئيسية هي تقويم العمود الفقري وتثبيته، يتم تقوية وتثبيت العمود الفقري بواسطة عضلات الظهر “المهاجرة” (allochthonic)، وتشمل هذه العضلات عضلة الظهر الكبيرة (العضلة الظهرية العريضة) والعضلة شبه المنحرفة، التي تغطي الرقبة ومنطقة الظهر العلوية ومنطقة أسفل الظهر، على التوالي، إنها توفر الاستقرار للمناطق المعنية وتسمح بحركة الكتفين والذراعين، من بين أمور أخرى.

 

عضلات البطن

 

يمكن تقسيم عضلات البطن إلى عضلات البطن الأمامية والجانبية والخلفية، تنتمي عضلة البطن المستقيمة (العضلة المستقيمة البطنية) إلى عضلات البطن الأمامية حيث لديها ثلاثة إلى أربعة أوتار وسيطة أفقية، والتي يمكن أن تظهر كلوح غسيل أو ما يسمى بحزمة ستة، إذا كانت عضلات البطن مدربة جيدًا، جنبا إلى جنب مع عضلات البطن المتبقية، فإنها تضمن للعمود الفقري وضعية مستقرة.

 

عضلات الكتف

 

العضلة الدالية هي أكبر عضلة في الكتف، حيث تجعل الكتف يستقر وتقوم أيضاً بتحريكه، جنبا إلى جنب مع عضلات الكتف الأخرى فإنه يتيح الحركات الدورانية للذراعين ويدعم عضلات الظهر.

 

عضلات الذراع العلوية والسفلية

 

تتضمن عضلات الذراع عشرين عضلة جيدة، معظمها في الساعدين، تكون أهم هذه العضلات هي العضلة ذات الرأسين (العضلة ذات الرأسين العضدية) والعضلة ثلاثية الرؤوس (العضلة ثلاثية الرؤوس العضدية)، تسمح هذه العضلات بثني وشد الذراعين.

 

عضلات الساق العلوية والسفلية

 

من بين عضلات الفخذ، تبرز عضلات الساق (العضلة الرباعية الفخذية)، حيث تغطي الجزء الأمامي من الفخذ تقريبًا، تشمل مسؤوليات هذه العضلة تقويم الركبتين وتثبيتهما، يمكن تقسيم عضلات الساق السفلية إلى عضلات أمامية وخلفية، والتي تتكون من نقالات (عضلات الباسطة) ومثنيات (عضلات مرنة).

 

أكثر أمراض الجهاز العضلي الهيكلي شيوعًا

 

أكثر أمراض الجهاز العضلي الهيكلي شيوعًا بطريقة بسيطة، بالإضافة إلى الشرح يجب أيضاً معرفة معلومات حول الأسباب والأعراض وخيارات العلاج.

 

التهاب المفاصل

 

التهاب المفاصل يمكن أن يتلف أسطح المفاصل، يجب تمييزه عن التهاب المفاصل الروماتويدي، وهو مرض تنكسي في المفاصل يمكن أن يصاحبه تآكل في الغضروف المفصلي، إذا حدث التهاب المفصل فجأة، فإنه يسمى التهاب المفاصل الحاد، إذا تطور هذا بشكل خادع وكان ملحوظًا مرارًا وتكرارًا، يتحدث المرء عن التهاب المفاصل المزمن.

 

الفصال العظمي

 

الفصال العظمي هو أحد الأمراض الشائعة ولسوء الحظ لا يتعلق الأمر بالعمر، زيادة الوزن وقلة التمارين أو عدم ممارسة الرياضة على الإطلاق وعادات الأكل غير المواتية والإجهاد غير الصحيح أو المفرط على المدى الطويل كل هذا يمكن أن يؤدي إلى الفصال العظمي، إذا حدث ألم في المفاصل مثل الركبتين أو الوركين، فغالبًا ما تكون فكرة الفصال العظمي واضحة وإجراء عملية جراحية في المفصل المصاب تكون ضرورية.

 

هبوط القرص الفقري

 

من المحتمل أن يكون القرص الغضروفي هو أكثر أمراض الجهاز العضلي الهيكلي، تعد الأقراص الفقرية أيضًا بمثابة مخازن للعمود الفقري وتمنع الفقرات من الاحتكاك مباشرة ببعضها البعض أثناء الحركة والضغط مثل المشي والجري والقفز، ومع ذلك في معظم الحالات يمكنهم أداء هذه المهمة بشكل جيد على الرغم من الانزلاق الغضروفي.

 

داء المفاصل

 

داء مفصل الورك هو أكثر أشكال أمراض الجهاز الهيكلي العضلي وهو أحد أكثر أشكال تآكل المفاصل شيوعًا، يعاني الكثير من الناس وخاصة في سن الشيخوخة من تآكل في المفاصل والهياكل المحيطة بالمفاصل، لا يجب أن يؤدي هذا التآكل بالضرورة إلى شكاوى، على العكس من ذلك يظل غالبية الأشخاص الذين يعانون من تآكل المفاصل خاليين من الأعراض إلى حد كبير ولا يتم تقييدهم على الإطلاق في الحياة اليومية، لذلك فإن تآكل المفاصل بدون ألم هو أكثر شيوعًا من تآكل المفاصل المصحوب بالألم، تحدث الشكاوى عندما يتفاعل المفصل مع التهيج والالتهاب والتورم بسبب الحمل الزائد أو عندما تتأثر المفاصل بشدة.