العلاج الطبيعيصحة

دور المعالجين الطبيعيين في تعزيز الصحة والعافية

أهمية مبادرات تعزيز الصحة والعافية

 

على الرغم من كونها من بين أغنى البلدان في العالم وتنفق أكثر من 2.3 تريليون دولار سنويًا على الرعاية الصحية، تحتل الولايات المتحدة المرتبة 31 فقط في متوسط ​​العمر المتوقع الصحي من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO)، توقع بعض الباحثين أنه بعد سنوات من زيادة متوسط ​​العمر المتوقع، سيستقر متوسط ​​العمر المتوقع في الولايات المتحدة أو حتى ينخفض، يكافح الباحثون والمهنيون الصحيون لفهم هذا التناقض الواضح بين نفقات الرعاية الصحية ومتوسط ​​العمر المتوقع الصحي من خلال فحص ومعالجة محددات الصحة في سكان الولايات المتحدة.

 

أظهرت الدراسات الحديثة التي أجريت على سكان الولايات المتحدة أن هذه السلوكيات الرئيسية للتدخين والنظام الغذائي السيئ وعدم كفاية النشاط البدني تستمر عند مستويات عالية بين السكان، إن 36.2٪ من السكان البالغين في الولايات المتحدة يعانون من زيادة الوزن، بالإضافة إلى 27.2٪ يعانون من السمنة، كما لا تستهلك غالبية السكان البالغين في الولايات المتحدة الحصص الخمس الموصى بها حاليًا أو أكثر من الفاكهة والخضروات.

 

كما أفاد ما يقرب من نصف البالغين في الولايات المتحدة بأنهم لا ينخرطون في المستويات الموصى بها من النشاط البدني، نظرًا للعلاقة القوية بين هذه السلوكيات الصحية الرئيسية والحالة الصحية، فمن الواضح أن السلوكيات الصحية الحالية للبالغين في الولايات المتحدة هي التأثير سلبًا على متوسط ​​العمر المتوقع الصحي والجهود المبذولة لدعم السلوكيات الصحية ضرورية.

 

دور المعالجين الطبيعيين في تعزيز الصحة

 

ستكون التدخلات على المستويات الفردية والمجتمعية والوطنية ومن قبل ائتلاف واسع من منظمات الصحة العامة والمهنيين الصحيين والمعلمين والوكالات الحكومية مطلوبة لتحقيق الأهداف المحددة في برنامج الأشخاص الأصحاء 2020، يتمتع جميع المهنيين الصحيين، بغض النظر عن موقعهم أو مجال ممارستهم، بدور رئيسي في تعزيز الصحة، إما كممارسين فرديين أو كأعضاء في فريق رعاية صحية متعدد التخصصات.

 

يشارك المعالجون الفيزيائيون في مبادرات تعزيز الصحة بعدة طرق، من فحص الدور الذي يجب أن يكون عليه توفير التدخلات والبرامج الفردية والمجتمعية، يصف عدد من المنشورات المهنية الدور المهم لأخصائيي العلاج الطبيعي في مجال تعزيز الصحة والعافية، كما يحدد دليل أخصائي العلاج الطبيعي بوضوح تعزيز الصحة والوقاية منها ضمن نطاق ممارسة العلاج الطبيعي.

 

ينص على أن المعالجين الفيزيائيين يقدمون خدمات وقائية تمنع أو تمنع التدهور الوظيفي والحاجة إلى رعاية مكثفة. من خلال الفحص والفحص والتقييم والتشخيص والتدخل في الوقت المناسب وبشكل مناسب، يقوم المعالجون الفيزيائيون في كثير من الأحيان بتقليل أو إلغاء الحاجة إلى أشكال الرعاية الأكثر تكلفة وقد يقصرون أو يلغيون فترات الإقامة في المؤسسات.

 

يشارك المعالجون الفيزيائيون أيضًا في تعزيز مبادرات الصحة والعافية واللياقة البدنية، بما في ذلك التعليم وتوفير الخدمات التي تحفز الجمهور على الانخراط في السلوكيات الصحية، كما يجب أن يتضمن جزء تاريخ المريض من الفحص معلومات حول الحالة الصحية للمريض والأوضاع الصحية ومراجعة الأنظمة والاختبارات والتدابير كما هو موضح للكشف عن المشكلات المحتملة التي يمكن أن تؤثر على الحالة الصحية الحالية أو المستقبلية، مثل ارتفاع ضغط الدم والسمنة وضعف التوازن أو ضعف مستويات اللياقة البدنية.

 

التدخلات التي يمكن أن يستخدمها المعالجون الفيزيائيون لتعزيز الصحة ومنع أو تقليل الإعاقات وقيود النشاط والإعاقات واسعة النطاق ويمكن أن تشمل أنشطة متنوعة مثل التثقيف في خيارات نمط الحياة الصحية والسلوكيات الصحية وبرامج النشاط البدني والتكييف الهوائي وبرامج الوقاية من السقوط أو الاستشارة في مكان العمل إعادة التصميم، كما يمكن أيضًا الإشارة إلى الإحالات إلى المهنيين الآخرين أو البرامج الخاصة (على سبيل المثال، الإقلاع عن التدخين أو الاستشارة الغذائية).

 

يجب اعتبار مبادئ الممارسة المسندة بالبيّنات أن المعالجين الفيزيائيين يوسعون ممارساتهم لتشمل ليس فقط إعادة التأهيل ولكن أيضًا تعزيز الصحة. يجب أن تستند القرارات المتعلقة بالبرامج المناسبة للمؤسسة إلى دليل على فعالية التدخل  ومستوى المعرفة والمهارة للمعالج الفيزيائي ومدى ملاءمة هذا التدخل المعين للريض الفردي نظرًا لاحتياجاته وتفضيلاته وظروفه الفريدة.

 

سلوكيات المعالج الطبيعي في تعزيز الصحة

 

  • المساهمة في تحقيق الأهداف الصحية للمرضى والمجتمع.

 

  • التركيز على تحقيق أقصى قدر من الرفاهية وأعلى الإمكانات للمريض.

 

  • تسهيل تحقيق كل فرد لأهداف الوظيفة والصحة والعافية.

 

  • المشاركة في تحقيق أهداف الصحة المجتمعية.

 

تشير هذه السلوكيات إلى دور واسع ومسؤولية لأخصائيي العلاج الطبيعي في تعزيز الصحة وتقترح الحاجة إلى مشاركة المعالجين الفيزيائيين ليس فقط على مستوى المريض الفردي، ولكن أيضًا على المستوى المجتمعي، كما يشارك المعالجون الفيزيائيون في المناقشات على المستوى الوطني فيما يتعلق بالسياسة العامة وإصلاح الرعاية الصحية والمبادرات الصحية الرئيسية.

 

في اجتماع قمة العلاج الطبيعي والمجتمع، تمت مناقشة الأدوار المستقبلية لأخصائيي العلاج الطبيعي فيما يتعلق باحتياجات الرعاية الصحية المتطورة للمجتمع. في هذا المؤتمر، تم التأكيد على فرصة لأخصائيي العلاج الطبيعي للقيام بدور قيادي في مجال الوقاية والصحة والعافية، كما أن المعالجين الفيزيائيين ينبغي أن يكونوا الممارسون الصحيون من الولادة حتى الموت ويقدمون استشارات منتظمة حول التمارين والنشاط البدني باستخدام نموذج ممارسة مشابه لنموذج طب الأسنان وموجه نحو الوقاية وتعزيز الصحة.

 

نظرًا للحاجة الهائلة لتعزيز الصحة وقاعدة المعرفة الفريدة ومجموعة مهارات المعالجين الفيزيائيين، فإن المسؤولية المهنية لجميع المعالجين الفيزيائيين هي الانخراط في ممارسة تعزيز الصحة بغض النظر عن وضع ممارستهم، كما يبدأ المعالجون الفيزيائيون بدمج تدخلات تعزيز الصحة في ممارساتهم السريرية ويجب أن يصبحوا على دراية بالمصطلحات والتعريفات المختلفة المستخدمة في مجال تعزيز الصحة.

 

الشروط الأساسية في تعزيز الصحة

 

تستخدم مصطلحات مختلفة في مجال تعزيز الصحة لتعريف الصحة. على الرغم من أنه قد يُنظر إلى الصحة على أنها تتعلق بالمجال المادي فقط، فإن معظم التعاريف المستخدمة حاليًا للصحة تصور وتصف الصحة لها بنية متعددة الأبعاد تنطوي على أكثر من المجال المادي. في عام 1948، حددت منظمة الصحة العالمية الصحة على أنها حالة من الرفاهية الجسدية والعقلية والاجتماعية الكاملة وليس مجرد غياب المرض، وهو تعريف الصحة الذي لا تزال منظمة الصحة العالمية تستخدمه اليوم. الصحة العاطفية والاجتماعية والروحية والفكرية، كما يُعرَّف المرض، الذي غالبًا ما يُنظر إليه على عكس الصحة، على أنه حالة مرضية تؤثر على الجسم.

 

تعزيز الصحة والتثقيف الصحي

 

يصف الباحثون تعزيز الصحة بأنه أي مزيج مخطط له من الدعم التربوي والسياسي والتنظيمي للإجراءات والظروف المواتية لصحة الأفراد أو الجماعات أو المجتمعات، تُعرِّف منظمة الصحة العالمية تعزيز الصحة بأنه عملية تمكين الناس من زيادة السيطرة على صحتهم وتحسينها، إنه يتجاوز التركيز على السلوك الفردي نحو مجموعة واسعة من التدخلات الاجتماعية والبيئية.

 

التثقيف الصحي هو أحد مكونات تعزيز الصحة، التثقيف الصحي بأنه أي مجموعة مخطط لها من خبرات التعلم المصممة لتهيئة وتمكين وتعزيز السلوك الطوعي الذي يفضي إلى الصحة لدى الأفراد أو المجموعات أو المجتمعات، تأثير السلوكيات الصحية السلبية من أجل الربط بين السلوكيات التطوعية والصحة، كما تتمثل الخطوة الأولى نحو تغيير السلوك الصحي الإيجابي في الوعي بالعلاقة بين السلوك والمرض والإصابة.

 

النشاط البدني والتمرين

 

تعريفات النشاط البدني والتمارين الرياضية ليست مترادفة، يُعرَّف النشاط البدني بأنه أي حركة جسدية تنتج عن تقلص عضلات الهيكل العظمي والتي تزيد من إنفاق الطاقة فوق مستوى الراحة ويشمل حركة الجسم التي تتم ليس فقط ضمن برامج التمارين الرسمية ولكن أيضًا في الأنشطة المهنية والأنشطة الترفيهية وأنشطة النقل مثل المشي وركوب الدراجات. يُعرَّف التمرين على أنه فئة فرعية من النشاط البدني ويتم التخطيط له وهو نشاط منظم يهدف إلى تحسين أو الحفاظ على عنصر أو أكثر من مكونات اللياقة البدنية، كما يعتبر تمييزه أمرًا مهمًا لأخصائيي العلاج الطبيعي للنظر فيه عند عملهم مع المرضى  لمساعدتهم على زيادة مستوياتهم العامة من النشاط البدني.

 

المصدر
كتاب" كارولين في العلاج الطبيعي"• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلفستايسي ج.فروث• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoel A.delise

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى