العادات الصحيةصحة

عادات سيئة تجعلك متعبًا في المكتب

اقرأ في هذا المقال
  • عادات سيئة تجعلك متعبًا في المكتب

لا حرج في الشعور بالتعب في المكتب مرة واحدة بين الحين والآخر، ولكن إذا كان الإرهاق والخمول هو المعيار وليس الاستثناء  فقد يشير ذلك إلى مشكلة أعمق تستحق التحقيق، هناك العديد من الأسباب لنوبات التعب في المكتب، ويجب عليك دائمًا استشارة طبيبك أو أخصائي طبي عندما يكون ذلك ممكنًا.

 

ولكن قد تكون المشكلة بسيطة مثل بعض العادات السيئة التي التقطتها. لن يكون كسر هذه العادات أمرًا سهلاً، ولكن مع قليل من التصميم والتغييرات الصغيرة التي يتم إجراؤها شيئًا فشيئًا كل يوم يمكن القضاء على الإرهاق المكتبي من حياتك قريبًا.

 

عادات سيئة تجعلك متعبًا في المكتب:

 

1. النشاط الرقمي في وقت متأخر من الليل:

 

هذه العادة الأولى ليست عادة مكتبية في حد ذاتها، ولكن يمكن أن يكون لها تأثير كبير على مدى شعورك خلال اليوم ولذلك لا ينبغي إغفالها، يمكن للشاشات الرقمية أن تؤثر سلبًا على جودة نومك، تم ربط الضوء الاصطناعي من الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة التلفزيون بجودة النوم المتدهورة.

 

توقف عن التحقق من رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك مباشرة قبل الذهاب إلي الفراش وتجنب الانغماس في الهاتف المحمول، في الساعات الأولى من الليل من الناحية المثالية، يجب أن تكون خاليًا من الأجهزة الرقمية لمدة ساعة واحدة قبل النوم.

 

2. عدم الاستيقاظ مبكراً:

 

حتى لو كنت تحصل على 5-9 ساعات من النوم الموصى بها كل ليلة، فلن تشعر بالراحة إلا إذا كانت تلك الساعات مريحة حقًا كما هو الحال مع معظم الأشياء، فإن النوم والراحة يتعلقان بالجودة أكثر من الكمية.

 

إذا كان ذلك ممكنًا، فاستيقظ بشكل طبيعي بدون تنبيه، من الواضح أن هذا غير ممكن إذا كنت بحاجة إلى الالتزام بجدول زمني، لذلك إذا قمت بضبط المنبه فلا تغفو باستمرار، ستؤثر هذه الغفوة العشر دقائق الإضافية عليك سلبًا؛ لأنك لن تحصل على 90 دقيقة كاملة مطلوبة من دورة النوم.

 

3. تخطي وجبة الإفطار:

 

يحتاج جسمك للطعام ليغذي نفسه إذا تخطيت وجبة الإفطار، تنخفض مستويات السكر في الدم و ستشعر بالتعب، تناول وجبة الإفطار التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف و القليل من الكربوهيدرات، لكن لا تكن مستعجلاً اجلس وخذ وقتك، وكن يقظًا واستعد لليوم.

 

4. الفوضى المكتبية:

 

إذا كنت تعتقد أن التنظيف الربيعي مرة في السنة جيد بما يكفي لمساحة عملك، فقد ترغب في إعادة النظر والبدء في أن تكون أكثر حرصًا على عمليات التنظيف المنتظمة، يزيد المكتب المزدحم من كمية المعلومات المرئية التي يتعين علينا معالجتها على أساس لحظة بلحظة، وتتطلب هذه المعالجة الكثير من الطاقة المعرفية.

 

لهذا السبب، على المدى الطويل يمكن للفوضى أن تستنزف الطاقة العقلية وتزيد من التوتر، ولكن تقليل الفوضى إلى أدنى حد ممكن يمكن أن يكون له تأثير إيجابي ملموس على صحتك العقلية ومستويات الطاقة لديك.

 

5. إهمال السطوع والإضاءة:

 

إجهاد العين مشكلة حقيقية في المكاتب اليوم، إن ما يصاحب إرهاق العين هو أنه عندما تشعر عيناك بالتعب، فإن جسدك بأكمله سيشعر بالتعب أيضًا حتى لو لم تكن قد بذلت الكثير من الطاقة البدنية، أحد الأسباب الرئيسية إرهاق العين هو عدم التوافق بين سطوع الشاشة والإضاءة المحيطة، يجب أن يكون سطوع شاشتك هو نفسه سطوع بيئتك إذا كانت الشاشة تبدو كمصدر للضوء، فهذا يعني أنها ساطعة للغاية إذا بدا باهتًا فهو مظلم جدًا.

 

لهذا السبب يجب عليك تمكين السطوع التكيفي كلما أمكن، تجنب العمل في غرف شديدة الإضاءة أو شديدة الإضاءة، هل سمعت يومًا أنه لا يجب عليك استخدام جهاز كمبيوتر في الظلام؟ لهذا السبب، هناك بعض الحقيقة في ذلك لن يتسبب الظلام في أي ضرر دائم للعين، ولكنه قد يسرع من ظهور إرهاق العين.

 

6. الجلوس بدلاً من الوقوف:

 

من المعروف أنّ الجلوس على مكتب طوال اليوم يمكن أن يضر بصحتك، ولكنه قد يستنزف طاقتك أيضًا وفقًا لأحد الدراسات فإن الجلوس لفترات طويلة يساهم في الشعور بالتعب.

 

إذا وجدت نفسك متعبًا في المكتب ولكنك بخير في مكان آخر، فقد يكون الجلوس هو ما تفعله على هذا النحو، قد ترغب في التفكير في التبديل إلى مكتب دائم  تغيير بسيط يمكن أن يكون له نتائج كبيرة، إذا سلكت هذا الطريق، فتأكد من تحقيق التوازن بين الوقوف والجلوس.

 

7. الجلوس بوضعية غير صحيحة:

 

قد لا تتمكن من التبديل على الفور إلى مكتب الوقوف، لذلك إذا لم يكن لديك خيار سوى الجلوس على كرسي مكتب، فتأكد من أنك تجلس في وضعية مناسبة:

 

  • انحني للخلف بزاوية 120 إلى 135 درجة.

 

  • حافظ على مقعدك في الجزء الخلفي من الكرسي.

 

  • حافظ على قدميك مسطحة (استخدم مسند القدمين إذا لزم الأمر).

 

  • لا تجلس مستقيماً.

 

  • لا تميل إلى الأمام.

 

  • لا تستخدم مساند الذراعين أو الاستناد على مرفقيك.

 

الشيء في الموقف السيء هو أنه يهدر الطاقة بينما تحافظ الوضعية الجيدة على عضلاتك في حالة استرخاء نسبيًا وتحافظ على مقدار الطاقة المطلوبة فقط للحفاظ على استقامتك ربما يكون مفتاح التغلب على إجهاد الكمبيوتر، على المدى الطويل، يمكن أن تؤدي الوضعية السيئة إلى صعوبة النوم وضيق العضلات والحدب.

 

8. رفض أخذ فترات راحة منتظمة:

 

تعتبر فترات الراحة القصيرة ولكن المتكررة أمرًا بالغ الأهمية لتفادي الإرهاق؛ لأنها تعالج معظم المشكلات المذكورة أعلاه خلال المقال (ولكن فقط إذا تضمنت فترات الراحة الاستيقاظ والابتعاد عن الكمبيوتر).

 

بالنسبة للمبتدئين، تعتبر فترات الراحة جيدة في مقاطعة أي وضعيات جلوس مطولة تعتبر الفواصل جيدة أيضًا لتدفق الدم وتنشيط عضلاتك بالإضافة إلى ذلك، ينتهي بك الأمر إلى منح عينيك الراحة التي تشتد الحاجة إليها من شاشة الكمبيوتر، كما أن الترطيب عنصر أساسي آخر في مقاومة التعب، لذا حاول شرب كوب من الماء في كل مرة تتخذ فيها استراحة ستندهش من مدى شعورك بالتحسن مع الترطيب المناسب وحده.

المصدر
12 Bad Habits That Are Making You Tired at the Office12 Bad Habits That Are Making You Tired at the Office12 Bad Habits That Are Making You Tired at the Office12 Bad Habits That Are Making You Less Productive

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى