الأمراض النسائيةصحة

أسباب وعلاج التهاب الأعضاء الأنثوية – Vulvodynia

اقرأ في هذا المقال
  • علاجات التهاب الفرج
  • الأسباب المحتملة لألم الفرج

يمكن أن يصبح التهاب الأعضاء الأنثوية مشكلة طويلة الأمد ومزعجة للغاية للتعايش معها ولكن يمكن فعل الكثير للمساعدة في تخفيف الألم.

 

علاجات التهاب الفرج:

 

غالبًا ما تساعد مجموعة من العلاجات في تخفيف أعراض التهاب الفرج وتقليل تأثيره على حياتك، يمكنك شراء المواد الهلامية ومواد التشحيم الفرجية، ضعي جلًا مخدرًا مثل ليدوكائين حتى 20 دقيقة قبل ممارسة الجماع هذا قد يجعل الجماع أكثر راحة.

 

لمنع وصول الجل إلى شريكك إما أن تقومي بمسحه قبل ممارسة الجماع مباشرة أو اطلبي من شريكك ارتداء الواقي الذكري (إذا كنت تستخدمِين الواقي الذكري فاستخدمِي الواقي الذكري الخالي من اللاتكس حيث يمكن أن يتلف الليدوكائين الواقي الذكري المصنوع من مادة اللاتكس).

 

يمكنك شراء أنابيب من 5٪ ليدوكائين جل أو كريم أو مرهم بدون وصفة طبية من الصيدلية على الرغم من أنه من الجيد الحصول على نصيحة الطبيب قبل تجربتها، قد تعمل المزلقات المهبلية والكريم المائي على تهدئة المنطقة والمساعدة في ترطيب الفرج إذا كان جافًا.

 

العلاج الدوائي:

 

المسكنات التقليدية مثل الباراسيتامول لن تخفف عادة آلام الفرج، لكن قد تساعد العديد من الأدوية الموصوفة طبيًا بما في ذلك:

 

  • مضادات الاكتئاب تسمى أميتريبتيلين ونورتريبتيلين، الآثار الجانبية المحتملة تشمل النعاس وزيادة الوزن وجفاف الفم.

 

  • الأدوية المضادة للصرع جابابنتين، الآثار الجانبية تشمل الدوار والنعاس وزيادة الوزن.

 

من المحتمل أن يبدأ طبيبك بجرعة منخفضة ويزيدها تدريجيًا حتى يخف الألم، قد تحتاج إلى تناول الدواء لعدة أشهر إذا كنتِ تعانين من ألم في منطقة معينة من الفرج فإن حقن المخدر الموضعي والستيرويدات في العصب القريب قد يوفر تخفيفًا مؤقتًا للألم.

 

العلاج الطبيعي:

 

يمكن لأخصائي العلاج الطبيعي أن يعلمك بعض تمارين قاع الحوض (مثل الضغط والإفراج عن عضلات قاع الحوض) للمساعدة على استرخاء العضلات حول المهبل. قد يقترح بعض أخصائي العلاج الطبيعي أيضًا تجربة TENS (التحفيز الكهربائي للأعصاب عبر الجلد) لتقليل الألم، هذا هو المكان الذي يتم فيه استخدام آلة لتوصيل تيار كهربائي خفيف إلى المنطقة المؤلمة.

 

جراحة الفرج:

 

يتم إجراء الجراحة لإزالة جزء من الفرج في حالات نادرة جدًا لكن الألم يمكن أن يعود وهو عادة لا ينصح به.

 

الأسباب المحتملة لألم الفرج:

 

قد يكون سبب التهاب الأعضاء الأنثوية مشكلة في الأعصاب التي تغذي الفرج، يمكن أن يكون سبب تلف الأعصاب ما يلي:

 

  • الجراحة السابقة.

 

 

  • أعصاب محاصرة.

 

  • تاريخ من مرض التهاب المهبلي الحاد.

 

التهاب الأعضاء الأنثوية ليس معديًا لا علاقة له بالنظافة الشخصية وليست علامة على الإصابة بالسرطان، في بعض الأحيان لا يتم العثور على السبب الدقيق لألم الفرج.

 

أسباب أخرى لألم الفرج:

 

الألم في الفرج ليس دائمًا ألم الفرج يمكن أن يكون لها عدد من الأسباب الأخرى  مثل:

 

  • القلاع المهبلي المستمر أو الالتهابات المهبلية الأخرى.

 

  • حساسية تجاه الصابون فقاعات الاستحمام أو الكريمات العلاجية.

 

 

  • عدوى الهربس المتكررة.

 

  • الحزاز المتصلب أو الحزاز المسطح وهي أمراض جلدية يمكن أن تسبب تهيجًا شديدًا وألمًا في الفرج.

 

في حالات نادرة، مرض بهجت (اضطراب في الأوعية الدموية يمكن أن يسبب تقرحات في الأعضاء التناسلية) أو متلازمة سجوجرن (اضطراب في جهاز المناعة يمكن أن يسبب جفاف المهبل ).

 

قد يرغب طبيبك في استبعاد هذه الشروط قبل علاجك من التهاب الفرج، يمكن أن تعاني بعض النساء من مجموعة من المشاكل مثل القلاع المتكرر وألم الفرج، كلاهما يحتاج إلى علاج مناسب لتقليل الألم.

المصدر
Vulvodynia (vulval pain)VulvodyniaVulvodyniaVulvodynia

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى