صحةهرمونات وغدد

كيف تتغير الهرمونات الأنثوية؟

اقرأ في هذا المقال
  • الهرمون الأنثوي
  • كيف تتغير الهرمونات الأنثوية

الهرمون الأنثوي:

تلعب الهرمونات دورًا مهمًا في حياة كل امرأة. إنَّها تُشكّل بعضًا من أهم الأحداث التي يُمكن أن نختبرها، بدءًا من الحمل والولادة وانقطاع الطمث. قد تكون هناك أوقات يحدث فيها التغييرات الهرمونية. كلَّما فهمنا بشكل أكبر كيف يُمكن للهرمونات أن تُؤثّر على جسد الأنثى وعقلها وعواطفها كلَّما زادت القدرة على تقليل آثارها السلبية وتعزيز آثارها الإيجابية.

كيف تتغير الهرمونات الأنثوية؟

فيما يلي الهرمونات الأنثوية في كل مرحلة من مراحل حياة المرأة:

1- الهرمونات الأنثوية أثناء الطفولة

على الرغم من أننا نميل إلى التفكير في الهرمونات التي تبدأ في سن البلوغ، فإنَّها تُؤثّر على أجسامنا حتى أثناء الطفولة المُبكّرة. قد يكون لدى الأطفال حديثي الولادة (الفتيان والفتيات) تضخّم في أحد الثديين أو كليهما، في بعض الأحيان كان يعتقد منذ فترة طويلة أن نمو الثدي عند الأطفال حديثي الولادة يرجع إلى الهرمونات الأنثوية (الإستروجين) في جسم الأم التي تمر عبر المشيمة أثناء الحمل وتحفيز نمو الثدي عند الطفل.

انخفاض مستوى الأستروجين للأم في مجرى دم الطفل يجعل دماغ الطفل ينتج هرمونًا يُسمّى البرولاكتين والذي يُمكن أن ينتج درجة من تضخّم الثدي. يختفي هذا عادةً بعد بضعة أسابيع، ولكنه قد يستمر لفترة أطول إذا تم تحفيز أنسجة الثدي، على سبيل المثال عن طريق الضغط على الثدي لمحاولة التعبير عن إفرازات الحليب. قد يظهر تضخّم الثدي المُعتدل في وقت ما في العامين الأولين، هذه المرة بسبب هرمونات الطفل التي تُؤثّر على أنسجة الثدي. قد يتضخّم هذا الثدي ويختفي بشكل متكرر على مدى شهور أو حتى سنوات، قبل أن يختفي أخيرًا خلال مرحلة الطفولة.

2- الهرمونات الأنثوية أثناء البلوغ

في سن البلوغ، ستبدأ الهرمونات في إحداث تغييرات كبيرة ودائمة في جسم الفتاة. سوف يكبر ثدييها ويأخذ شكل ثدي امرأة بالغة. ستطوّر شعر الإبط والعانة وستكون أطول بشكل ملحوظ مع حدوث طفرة نمو كبيرة. في نهاية المطاف، تبدأ الدورة الشهرية عادةً عندما تبدأ طفرة النمو في التباطؤ. من البداية إلى النهاية، تستغرق عملية البلوغ عادة أربع سنوات على الأقل. ليس من المستغرب أن بعض الفتيات يواجهن صعوبات في التكيف مع جسمهن المتغير والحياة الجنسية الناشئة وظهور الخصوبة ودرجة من الاضطراب العاطفي أثناء مرورهن من مرحلة الطفولة إلى مرحلة المراهقة.

جميع المراحل اللازمة للبلوغ موجودة عند الولادة، لكن الجسم يبقيها مغلقة لسنوات عديدة. في نهاية المطاف، يُمكن أن تبدأ آلية منع البلوغ في الهبوط، ويُمكن أن تبدأ الهرمونات التي تم حجزها مسبقًا في مُمارسة تأثيرها على الجسم. يبدأ جزء من الدماغ يُسمّى الوطاء في إطلاق نبضات كبيرة ومتكررة بشكل متزايد من هرمون يُسمّى هرمون إفراز الغدد التناسلية (GnRH). هذا يُحفّز الغدة النخامية (أيضًا في الدماغ) لإنتاج هرمون اللوتين (LH) وهرمون تحفيز الجريبات (FSH)، ممّا يُؤدي بدوره إلى بدء المبايض لدى الفتاة في إنتاج هرمونات أخرى.

3- الهرمونات الجنسية الأنثوية

تُعرف أهم الهرمونات التي يصنعها المبيض باسم الهرمونات الجنسية الأنثوية (المنشطات الجنسية) والهرمونان الرئيسيان هما الإستروجين والبروجسترون. ينتج المبيضان أيضًا بعض هرمون الذكورة، هرمون التستوستيرون. أثناء فترة البلوغ، يُحفّز هرمون الإستروجين نمو الثدي ويُؤدي إلى نضوج المهبل والرحم وقناتي فالوب (التي تحمل البيض إلى الرحم). كما أنه يلعب دورًا في طفرة النمو ويغير توزيع الدهون على جسم الفتاة، ممّا يُؤدي عادةً إلى ترسب المزيد حول الوركين والأرداف والفخذين. يُساعد هرمون التستوستيرون على تعزيز نمو العضلات والعظام.

من سن البلوغ فصاعدًا، يلعب كل من LH و FSH وهرمون الإستروجين والبروجسترون دورًا حيويًا في تنظيم الدورة الشهرية للمرأة، ممّا يُؤدي إلى فتراتها الشهرية. يتبع كل هرمون فردي نمطه الخاص، حيث يرتفع وينخفض ​​في نقاط مُختلفة من الدورة، لكنهما ينتجان معًا سلسلة أحداث يُمكن التنبؤ بها. تُصبح بويضة واحدة ناضجة ويتم تحريرها من المبيض لبدء رحلتها عبر قناة فالوب إلى الرحم. إذا لم يتم تخصيب تلك البويضة، فإنَّ مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون التي ينتجها المبيض تبدأ في الانخفاض. بدون العمل الداعم لهذه الهرمونات، تُسقط بطانة الرحم المليئة بالدم، ممّا يُؤدي إلى فترة.

4- الهرمونات الأنثوية أثناء الحمل

إذا تم تخصيب البويضة المنبعثة من المبيض ونتج الحمل، تتغير هرمونات المرأة بشكل كبير. لا يحدث الإجهاض المُعتاد في هرمون الإستروجين والبروجسترون في نهاية الدورة الشهرية، لذلك لا تظهر أيّ فترة. هرمون جديد، HCG (موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية)، الذي تنتجه المشيمة النامية، يُحفّز المبيضين لإنتاج مستويات أعلى من هرمون الإستروجين والبروجسترون اللازمة للحفاظ على الحمل.

تم تصميم معظم مجموعات اختبار الحمل للكشف عن HCG في بول المرأة، ويُمكن للكثير منها التقاط كميات صغيرة حتى يوم واحد أو نحو ذلك بعد فترة غابها الأولى. بحلول الشهر الرابع من الحمل، تنتقل المشيمة من المبيض كمنتج رئيسي للإستروجين والبروجسترون. تتسبب هذه الهرمونات في زيادة كثافة بطانة الرحم وزيادة حجم الدورة الدموية (ولا سيما إمداد الرحم والثديين) وإرخاء عضلات الرحم بشكل كافي لإفساح المجال لنمو الطفل.

البروجسترون وهرمون آخر الاسترخاء، يشجعان على استرخاء الأربطة والعضلات. زيادة حركة المفاصل في حزام الحوض قد تزيد من قدرة الحوض في استعداد الطفل للمرور خلاله أثناء الولادة. في وقت الولادة تقريبًا، تلعب الهرمونات الأخرى دورًا في مُساعدة الرحم على الانقباض أثناء المخاض وبعده، بالإضافة إلى تحفيز إنتاج وإفراز حليب الثدي.

5- الهرمونات الأنثوية بعد الولادة

تنخفض مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون والهرمونات الأخرى بشكل حاد، ممّا يتسبب في عدد من التغيرات الجسدية. ينكمش الرحم مرة أخرى إلى حجمه غير الحامل، وتحسن قوة عضلة قاع الحوض ويعود حجم الدورة الدموية حول الجسم إلى طبيعته. قد تلعب التغيرات الجذرية في مستويات الهرمون أيضًا دورًا في التسبب في اكتئاب ما بعد الولادة، على الرغم من عدم وجود اختلافات حقيقية في التغيرات الهرمونية لدى النساء اللواتي يُعانين من اكتئاب ما بعد الولادة ولا يحصلن عليه. قد يكون من السهل على بعض النساء أن يتأثرن بهذه التقلبات الهرمونية أكثر من غيرهن.

بالحديث عن التقلبات الهرمونية، ما زلنا لا نعرف ما إذا كانت مسؤولة عن مجموعة واسعة من الأعراض الجسدية والنفسية التي نسميها الآن متلازمة ما قبل الحيض أو الدورة الشهرية. لا أحد يشك في أن العديد من النساء يُعانين من الانتفاخ البطني والتهيج وانخفاض المزاج وأعراض أخرى في الفترة التي تسبق فترة الحيض، ولكن سواء كانت هذه بسبب التقلبات الهرمونية، أو التغيرات في المواد الكيميائية في الدماغ، أو المشاكل الاجتماعية والعاطفية.

6- الهرمونات الأنثوية أثناء انقطاع الطمث

يحدث التغيير الهرموني الهام التالي لمُعظم النساء في وقت قريب من الفترة الماضية. يقال أن المرأة وصلت إلى سن اليأس عندما لم يكن لديها فترة لمدة عام واحد. في المملكة المتحدة، متوسط ​​عمر المرأة للوصول إلى سن اليأس هو 52. إذا حدث انقطاع الطمث تحت سن 40 سنة، فإنَّه يُعرف باسم انقطاع الطمث المُبكّر أو فشل المبايض المُبكّر.

تشير التقديرات إلى أن انقطاع الطمث المُبكّر يُصيب 1 في المائة من النساء تحت سن 40 و 0.1 في المائة من النساء تحت سن الثلاثين. وعلى مدى خمس إلى عشر سنوات حتى الفترة الأخيرة للمرأة، يبدأ الأداء الطبيعي للمبايض في التدهور . يُمكن أن يتسبب ذلك في جعل دورتها الشهرية أقصر أو أطول، وأحيانًا تُصبح غير مُنتظمة تمامًا. قد تُصبح الفترات أثقل أو أخف.

في النهاية، ينتج المبيضان القليل جدًا من هرمون الإستروجين لدرجة أن بطانة الرحم تفشل في التكاثف وبالتالي تتوقف الدورة تمامًا. على الرغم من أنه من النادر أن تُصبح المرأة حاملاً بعد انقطاع الطمث، يُمكن أن يحدث لذا فإنَّ النصيحة المُعتادة هي الاستمرار في استخدام وسائل منع الحمل لمدة عامين بعد آخر دورة شهرية لك إذا كنت تحت سن 50 عامًا ولمدة عام واحد إذا كنت فوق سن 50.

بالنسبة لمُعظم حياة المرأة، يُساعد الإستروجين على حماية القلب والعظام، بالإضافة إلى الحفاظ على الثديين والرحم والمهبل والمثانة في حالتها الصحية. يُمكن أن يكون لفقدان هرمون الإستروجين الملحوظ في جسم المرأة الذي يحدث حول وبعد انقطاع الطمث آثار ضارة على صحتها؛ بالإضافة إلى التسبب في أعراض غير مريحة، مثل الهبات الساخنة والتعرّق الليلي، يُمكن أن يزيد نقص الإستروجين من خطر الإصابة بأمراض القلب واضطراب هشاشة العظام.

وتشمل المشاكل الأخرى جفاف المهبل وعدوى البول المُتكررة وسلس البول. قد تُساهم أيضًا في الاكتئاب والتهيج وضعف التركيز الذي تُعاني منه بعض النساء بعد انقطاع الطمث. لكن لا يجب أن يكون انقطاع الطمث وقتًا كارثيًا بالنسبة للنساءإذا تسبب انخفاض مستويات الهرمون في حدوث أعراض غير سارة، فقد تكون العلاجات مثل العلاج بالهرمونات البديلة (HRT) فعّالة للغاية. يُمكن أيضًا استخدام العلاج التعويضي بالهرمونات وأنواع أخرى من الأدوية لمنع المشاكل الصحية، على سبيل المثال إذا كانت المرأة لديها خطر متزايد بشكل كبير للإصابة بهشاشة العظام في المستقبل.

المصدر
How female hormones change over timeHow Do Female Sex Hormones Affect Menstruation, Pregnancy, and Other Functions?Changes in Hormone Levels

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى