صحةمشاكل الجهاز الهضمي

هل الإسهال الأحمر يدل على حالة طارئة؟

اقرأ في هذا المقال
  • الإسهال
  • ما الذي يسبب الإسهال الأحمر؟
  • عوامل خطر الإصابة بالإسهال
  • متى يجب رؤية الطبيب؟
  • تشخيص الإسهال الأحمر
  • علاج الإسهال الأحمر
  • الآفاق للإسهال الأحمر

الإسهال:

 

الإسهال: هي حالة في الجهاز الهضمي تسبب براز رخو أو مائي، يعاني الكثير من الناس من الإسهال في مرحلة ما وغالباً ما تكون هذه النوبات حادة وتزول في غضون يومين دون أي مضاعفات، ومع ذلك يعيش أشخاص آخرون مع الإسهال الذي يستمر لأكثر من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

 

تشمل الأعراض الشائعة للإسهال ما يلي:

 

  • براز رخو ثلاث مرات أو أكثر في اليوم.

 

  • تقلصات في البطن.

 

  • ألم في المعدة.

 

  • إعياء.

 

  • الدوخة من فقدان السوائل.

 

  • حمى.

 

يمكن استخدام لون الإسهال للمساهمة في تحديد سبب التغيير في البراز، استمر في القراءة لمعرفة المزيد حول الأسباب المتوقعة للإصابة بالإسهال الأحمر والخطوات التي يجب اتخاذها إذا تم مواجهة هذا العرض.

 

ما الذي يسبب الإسهال الأحمر؟

 

غالباً ما ينتج الإسهال بسبب أحد العوامل المُمرضة مثل الفيروسات أو البكتيريا، يعد نوروفيروس أكثر أسباب الإسهال شيوعاً عند البالغين، يمكن أن يؤدي استخدام المضادات الحيوية إلى الإسهال أيضاً؛ وذلك لأن المضادات الحيوية تعطل البكتيريا الموجودة في بطانة المعدة.

 

هناك عدد ليس بقليل من الأسباب التي تسبب الإسهال الأحمر، وجزء منها يعد أكثر خطورة من البعض الآخر، من هذه الأسباب ما يلي:

 

فيروس الروتا:

 

يعتبر الإسهال الأحمر أحد أكثر أعراض فيروس الروتا شيوعاً ويطلق عليه أحياناً اسم حشرة المعدة أو أنفلونزا المعدة، فيروس الروتا هو اكثر مسببات الإسهال انتشاراً عند الرضع والأطفال دون سن الخامسة، تتشابه أعراض فيروس الروتا مع الأعراض القياسية للإسهال، وقد تتضمن ما يلي:

 

  • حمى.

 

  • التقيؤ.

 

 

  • الإسهال المائي لمدة ثلاثة إلى سبعة أيام.

 

نزيف الجهاز الهضمي:

 

في بعض الحالات، قد يظهر نزيف في الجهاز الهضمي في البراز.

 

يمكن أن يحدث النزيف في الجهاز الهضمي بسبب العديد من الحالات، بما في ذلك:

 

 

  • رتج.

 

  • بواسير.

 

 

  • عدوى معوية.

 

 

قد يبدو الدم من الجهاز الهضمي أغمق في اللون، أو أسود تقريباً، عادة ما يكون الدم من فتحة الشرج بلون أحمر فاتح.

 

عدوى الإشريكية القولونية:

 

ينتج عن هذه البكتيريا الكثير من علامات الإسهال، بما في ذلك البراز الأحمر. يمكن أن يصاب الأشخاص  بالإشريكية القولونية من تناول لحم البقر غير المطهو جيداً، أو شرب الحليب الخام، أو تناول طعام ملوث ببراز الحيوانات. عادة ما يستغرق الأمر يومين بعد الإصابة حتى تظهر الأعراض.

 

شقوق الشرج:

 

يمكن أن يسبب الالتهاب تمزقات في الجلد حول فتحة الشرج. قد تؤدي التمزقات إلى خروج كمية صغيرة من الدم في البراز. عادةً ما يؤدي هذا إلى احمرار أقل بكثير في ماء المرحاض مقارنة بمصادر الإسهال الأحمر الأخرى. تشمل مصادر التمزق زيادة البراز.

 

الأورام الحميدة السرطانية:

 

في بعض الحالات، قد تسبب حركات الأمعاء الزائدة في تهيج نمو القولون الذي يُطلق عليه الزوائد اللحمية. قد تكون الزوائد اللحمية علامة على الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، في كثير من الأحيان، يكون النزيف داخلياً وغير مرئي للعين المجردة، قد يؤدي الإسهال إلى تهيج الزوائد اللحمية ويؤدي إلى ظهور دم في البراز.

 

الآثار الجانبية للدواء:

 

قد ينتج عن استخدام بعض الأدوية نزيفاً معدياً معوياً أو تعطل البكتيريا في المعدة، وهذا يمكن أن يسبب في نزيف أو عدوى قد تسبب الإسهال الأحمر.

 

تناول الأطعمة أو المشروبات الحمراء:

 

قد يسبب شرب السوائل أو تناول الأطعمة التي تكون حمراء أو مصبوغة بشكل طبيعي في ظهور البراز الأحمر وتتضمن هذه ما يلي:

 

  • الكحول.

 

  • عصائر الفاكهة.

 

  • الجيلي..

 

  • محلول كولايد.

 

  • حلوى حمراء.

 

عوامل خطر الإصابة بالإسهال:

 

تتضمن عوامل الخطر العامة للإصابة بالإسهال ما يلي:

 

 

  • داء السكري.

 

  • مرض التهاب الأمعاء.

 

  • تناول كميات كبيرة من اللحوم والألياف.

 

  • شرب مياه ذات نوعية رديئة.

 

ترتكز عوامل الخطر للإصابة بالإسهال الأحمر على السبب المحدد.

 

متى يجب رؤية الطبيب؟

 

الإسهال الأحمر ليس دائماً خطيراً. قد يدل ذلك على مشكلة خطيرة، خاصة إذا كان الاحمرار ناجماً عن الدم، إذا كان الشخص يعاني من الإسهال الأحمر وواجه الأعراض المصاحبة التالية، يجب عليه الاتصال بالطبيب على الفور:

 

  • إعياء.

 

  • دوخة.

 

  • عدم الراحة في الجهاز الهضمي.

 

  • صعوبة في التنفس.

 

  • الارتباك.

 

  • إغماء.

 

  • حمى أعلى من 101 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية).

 

  • آلام شديدة في المعدة.

 

  • القيء من الدم أو شظايا سوداء.

 

تشخيص الإسهال الأحمر:

 

إذا كان الإسهال أحمر، فقد يعني ذلك وجود دم في البراز. لتحديد ما إذا كان الاحمرار ناجماً عن الدم، قد يقوم الطبيب بإجراء اختبار الدم  الخفي في البراز. يبحث هذا الاختبار عن وجود كميات مجهرية من الدم في البراز.

 

بمرور الزمن، قد يسبب فقدان الدم الزائد في المضاعفات التالية:

 

  • نقص الحديد.

 

  • فشل كلوي.

 

  • فقدان الدم الشديد.

 

  • الجفاف.

 

إذا كان يعاني الشخص من أعراض فيروس الروتا، سيطلب الطبيب عينة من البراز حتى يتمكن من اختبار مستضد فيروس الروتا. يمكن أيضاً اختبار عينة من البراز للبحث عن الإشريكية القولونية. لاختبار بكتيريا E. coli، سيختبر أخصائي علم الأمراض عينة البراز بحثاً عن وجود السموم التي تنتجها هذه البكتيريا.

 

إذا اشتبه في حدوث نزيف معدي معوي، فسيقوم الطبيب بمراجعة الأعراض الخاصة بالحالة ثم استخدام مجموعة متنوعة من الاختبارات لتحديد السبب المحدد للنزيف. قد ينظر الطبيب أيضاً إلى أنسجة الشرج والمستقيم لتحديد ما إذا كانت هناك تمزق.

 

علاج الإسهال الأحمر:

 

يرتكز العلاج على سبب الاحمرار في الإسهال. عادةً، لا يحتاج الأشخاص الذين يتمتعون بجهاز مناعي سليم إلى دواء محدد لعلاج فيروس الروتا أو الإشريكية القولونية. تستمر أعراض الفيروسة العجلية بضعة أيام ويجب أن تزول أعراض الإشريكية القولونية في غضون أسبوع.

 

من المهم أن يبقى الشخص رطباً عند الإصابة بالإسهال من خلال شرب الكثير من الماء والسوائل الأخرى. قد يكون قادراً على علاج الإسهال في المنزل باستخدام الأدوية التي لا تتطلب وصفة طبية، مثل لوبراميد (إيموديوم إيه دي)، ولكن يجب استشارة الطبيب أولاً. في بعض الحالات، قد ينصح الطبيب بعدم تناول الأدوية المضادة للإسهال لأنها غير فعالة ضد الإشريكية القولونية.

 

يمكن أن يسبب الإسهال الناجم عن فيروس الروتا أو الإشريكية القولونية في الجفاف الذي يحتاج العلاج في المستشفى. قد يحتاج الطبيب إلى إعطاء سوائل في الوريد للمساعدة في تعويض السوائل المفقودة.

 

إذا كان الإسهال الأحمر ناجماً عن الشقوق الشرجية، فقد يتمكن الشخص من علاجها عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الحبوب الكاملة والخضروات. المحافظة على رطوبة الجسم عن طريق شرب الماء بانتظام وممارسة الرياضة يمكن أن يساعد في منع تمزق فتحة الشرج.

 

إذا دامت الأعراض، فقد يوصي الطبيب باستخدام النتروجليسرين المطبق خارجياً (Nitrostat، Rectiv) أو كريمات التخدير الموضعية مثل (lidocaine hydrochloride ،Xylocaine). وإذا توقع الطبيب حدوث نزيف في الجهاز الهضمي، فسوف يطرح أسئلة حول الأعراض وقد يجري مجموعة من الفحوصات.

 

الآفاق للإسهال الأحمر:

 

قد يشير الإسهال الأحمر إلى شيء خطير، مثل النزيف المعدي المعوي، أو شيء أقل حدة مثل شرب الكثير من الكول ايد. يمكن أن يتباين الاحمرار قليلاً.

 

اتصل بالطبيب إذا واجهت ما يلي:

 

  • لديك إسهال أحمر لا يتحسن.

 

  • لديك حمى.

 

  • كنت تشك في أنك تعاني من الجفاف.

 

يمكن للطبيب المساعدة في العثور على أفضل علاج للأعراض.

المصدر
Biliary Lithiasis: Basic Science, Current Diagnosis and Management,Giuseppe Borzellino‏,Claudio CordianoWheat Belly Total Health: The Ultimate Grain-Free Health and Weight-Loss,William Davis‏Cystic Fibrosis,Anne Thomson, ‏Ann Harris Advanced Therapy of Inflammatory Bowel Disease: Ulcerative Colitis,Stephen B. Hanauer‏,Theodore M. Bayless

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى