صحةمشاكل الجهاز الهضمي

ما الذي يسبب آلام شرسوفي وكيف يمكن الحصول على الراحة؟

اقرأ في هذا المقال
  • هل آلام الشرسوفي مدعاة للقلق؟
  • أسباب الألم الشرسوفي
  • خيارات العلاج الألم الشرسوفي
  • متى ترى الطبيب؟

الألم الشرسوفي وبالإنجليزية (epigastric-pain): هو اسم للألم أو الانزعاج أسفل الضلوع في منطقة الجزء العلوي من البطن. غالباً ما ينتج جنباً إلى جنب مع الأعراض الشائعة الأخرى للجهاز الهضمي. يمكن أن تشمل هذه الأعراض حرقة المعدة والانتفاخ والغازات.

هل آلام الشرسوفي مدعاة للقلق؟


ألم شرسوفي لا يدعو دائماً للقلق، هذه الحالة لها الكثير من الأسباب المحتملة، خاصةً عندما ينتج بعد الأكل مباشرة. من المهم أن يكون الشخص قادراً على التمييز بين الألم الناتج عن شيء غير ضار، مثل الإفراط في تناول الطعام أو عدم تحمل اللاكتوز، والألم الذي يحدث بسبب حالة كامنة، مثل ارتجاع المريء أو الالتهاب أو العدوى. استمر في القراءة لمعرفة المزيد حول الأسباب المحتملة للأعراض.

أسباب الألم الشرسوفي:

الارتجاع الحمضي:

يحدث الارتجاع الحمضي عندما يعود بعض حمض المعدة أو الطعام الموجود في المعدة إلى المريء. عندما يحدث هذا يمكن أن يسبب ألماً في الصدر والحلق. وبمرور الوقت يمكن أن يسبب ارتداد الحمض المستمر مرض الجزر المعدي المريئي. يتطلب ارتجاع المريء مراقبة منتظمة من قبل الطبيب.

تشمل الأعراض الشائعة لارتجاع الحمض ما يلي:

  • حرقة في المعدة.

  • عسر الهضم.

  • طعم حمضي غير طبيعي في الفم.

  • وجع الحلق أو بحة في الصوت.

  • الشعور بكتلة في الحلق.

  • سعال مستمر.

الحموضة المعوية وعسر الهضم:

الحموضة المعوية هي نتيجة لارتداد الحمض. يمكن أن يسبب هذا ألماً حارقاً في الصدر، عسر الهضم هو اسم لأعراض الجهاز الهضمي التي تحدث عندما تناول أنواعاً من الأطعمة التي لا تتفق مع الشخص. أكثر أعراض الحموضة شيوعاً هو الشعور بالحرقان في الصدر بعد تناول الطعام، عادة ما يكون هذا الشعور بالحرق أسوأ عندما يستلقي الشخص أو ينحني، هذا لأن الحمض يتحرك بعيداً عن المريء.

تشمل الأعراض الشائعة لعسر الهضم ما يلي:

  • الشعور بالانتفاخ.

  • التجشؤ.

  • الشعور بالشبع حتى لو لم تأكل كثيراً.

  • غثيان.

  • الضغط في البطن من الغازات.

عدم تحمل اللاكتوز:

يحدث عدم تحمل اللاكتوز عندما يواجه الجسم صعوبة في هضم منتجات الألبان، مثل الحليب أو الجبن. تحتوي جميع منتجات الألبان على نوع من السكر يسمى اللاكتوز. عادةً ما تحدث الأعراض في كل مرة تتناول فيها منتجات الألبان. غالباً ما يحدث عدم تحمل اللاكتوز عندما لا يكون لدى الفرد ما يكفي من اللاكتاز في الجسم. هذا الإنزيم مهم في تكسير سكر اللاكتوز.

تشمل الأعراض الشائعة لعدم تحمل اللاكتوز ما يلي:

  • الشعور بالانتفاخ.

  • آلام المعدة.

  • الضغط في البطن من الغازات.

  • إسهال.

  • غثيان.

  • التقيؤ.

الكحول:

إنّ شرب الكثير من الكحول في وقت واحد أو على مدى فترة زمنية طويلة يمكن أن يسبب التهاب بطانة المعدة، يمكن أن يؤدي الالتهاب طويل الأمد إلى النزيف.

يمكن أن يسبب الإفراط في تناول الكحوليات أيضاً حالات مثل:

الإفراط في الأكل:

عندما يأكل الشخص أكثر من اللازم، يمكن أن تتمدد المعدة إلى ما بعد حجمها الطبيعي. هذا يضع الكثير من الضغط على الأعضاء من حوله، يمكن أن يسبب هذا الضغط ألماً في الأمعاء ويؤدي أيضاً إلى صعوبة التنفس لأن الرئتين لديها مساحة أقل للتوسع عند الشهيق.


يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الطعام أيضاً إلى ارتجاع حمض المعدة ومحتوياتها إلى المريء. هذا يمكن أن يسبب حرقة المعدة والارتجاع الحمضي. هذه الحالات يمكن أن تجعل الألم الشرسوفي الذي يشعر الشخص به بعد تناول الطعام أسوأ بكثير.


إذا كان الشخص يعاني من اضطراب في الأكل متعلق بنهم الأكل، فإن القيء المتكرر بعد الأكل يمكن أن يسبب أيضاً ألماً شرسوفياً.

فتق الحجاب الحاجز:

فتق الحجاب الحاجز يحدث عندما يدفع جزءاً من المعدة يحصل نحو الحجاب الحاجز من خلال الثقب الذي المريء يمر، وهو ما يسمى الفتق. لا يسبب فتق الحجاب الحاجز دائماً الألم أو عدم الراحة.

يمكن أن تشمل الأعراض الشائعة لفتق الحجاب الحاجز ما يلي:

  • عسر الهضم.

  • شعور حارق في الصدر.

  • تهيج أو التهاب الحلق.

  • التجشؤ بصوت عال.

التهاب المريء:

يحدث التهاب المريء عندما تلتهب بطانة المريء، تشمل الأسباب الشائعة عودة الحمض من المعدة أو الحساسية أو العدوى أو التهيج المزمن من الأدوية. إذا لم يتم معالجتها يمكن أن يؤدي التهاب المريء بمرور الوقت في النهاية إلى تندب على بطانة المريء.

تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب المريء ما يلي:

  • حرق في الصدر أو الحلق.

  • طعم حمضي غير طبيعي في الفم.

  • السعال.

  • مواجهة صعوبة في البلع أو الشعور بألم عند البلع.

التهاب المعدة:

يحدث التهاب المعدة عندما تلتهب بطانة المعدة (الغشاء المخاطي) بسبب عدوى بكتيرية أو اضطراب في الجهاز المناعي أو تلف مستمر للمعدة. يمكن أن تكون حادة وتستمر لفترة وجيزة فقط، أو يمكن أن تكون مزمنة، وتدوم لسنوات أو أكثر إذا لم تحصل على العلاج.

يمكن أن تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب المعدة ما يلي:

  • ألم أو انزعاج في الجزء العلوي من الجسم أو الصدر.

  • غثيان.

  • القيء أو قيء الدم أو شيء يشبه القهوة.

  • مرور براز الأسود.

مرض القرحة الهضمية:

يحدث مرض القرحة الهضمية عندما تتلف بطانة المعدة أو الأمعاء الدقيقة بسبب عدوى بكتيرية أو عن طريق تناول الكثير من الأدوية المعينة، مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) لتخفيف الآلام.

يمكن أن تشمل الأعراض الشائعة لمرض القرحة الهضمية ما يلي:

  • غثيان.

  • التقيؤ.

  • الشعور بالشبع بسهولة.

  • آلام في المعدة يمكن للطعام تحسينها أو تفاقمها.

  • علامات نزيف يمكن أن تشمل التعب أو الشحوب أو ضيق التنفس.

مريء باريت:

ينتج مريء باريت عندما يصبح النسيج الذي يبطن المريء في أن يصبح أشبه بالأنسجة المبطنة للأمعاء. يُعرف هذا باسم حؤول الأمعاء. تتطلب هذه الحالة متابعة دقيقة. يمكن أن يؤدي مريء باريت، إذا لم يتم فحصه إلى الإصابة بسرطان المريء. يعد ارتجاع المريء والتدخين وتناول الكحول والسمنة من عوامل الخطر لهذا النوع من السرطان.

هذه الحالة ليس لها أي أعراض فريدة خاصة بها. إذا حدث ذلك بسبب ارتجاع المريء، فقد تظهر على المريض أعراض مثل:

  • وجع الحلق أو بحة في الصوت.

  • طعم حمضي غير طبيعي في الفم.

  • حرق في المعدة.

  • حرقة في المعدة.

  • صعوبة في البلع.

التهاب المرارة أو حصوات المرارة:

يمكن أن يتطور الألم الشرسوفي عندما تلتهب المرارة حيث تسد حصوات المرارة فتحة المرارة. تُعرف الحالة باسم التهاب المرارة. قد يكون هذا مؤلمًا وقد يتطلب دخول المستشفى أو الجراحة.

يمكن أن تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب المرارة ما يلي:

  • عدم وجود شهية للطعام.

  • ألم شديد حول المرارة (الجانب الأيمن العلوي من المعدة).

  • استفراغ وغثيان.

  • النفخ والغاز.

  • ارتفاع درجة الحرارة.

  • براز بلون الطين.

  • الجلد الذي يبدو أصفر (اليرقان).

ألم شرسوفي أثناء الحمل:

يُعد الألم الشرسوفي الخفيف أمراً شائعاً أثناء الحمل بسبب الضغط الذي يفرضه الحمل المتزايد على منطقة البطن. إنه شائع أيضاً بسبب التغيرات في الهرمونية والهضم. قد تعاني الحامل أيضاً من حرقة معدة متكررة أثناء الحمل.


ومع ذلك فإن الألم الشرسوفي الشديد أثناء الحمل يكون أحياناً أحد أعراض حالة خطيرة تُعرف باسم تسمم الحمل . يتطلب مراقبة دقيقة من قبل الطبيب ويمكن أن يهدد الحياة إذا كان شديداً. ستحتاج الحامل إلى مراقبة دقيقة، فحوصات ضغط الدم، اختبارات الدم، اختبارات البول لاستبعاد أن هذا سبب لألم شرسوفي.

خيارات العلاج الألم الشرسوفي:

يعتمد علاج الألم الشرسوفي على السبب. إذا كان الألم ناتجاً عن النظام الغذائي أو الإفراط في تناول الطعام، فقد يوصي الطبيب بتغيير النظام الغذائي أو نمط الحياة. قد يشمل ذلك ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة كل يوم أو تناول أطعمة صحية. قد يساعد تناول الأطعمة مثل الزنجبيل وتناول مكملات فيتامين ب في تخفيف الأعراض مثل الغثيان والتقيؤ.


إذا كان الألم ناتجاً عن تناول بعض الأدوية، مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، فقد يوصي الطبيب بالتوقف عن تناول هذه الأدوية ويساعد في إيجاد طريقة أخرى للتحكم في الألم. قد يوصي طبيب كمضادات الحموضة أو حتى الأدوية المانعة للحموضة لتخفيف الألم.


إذا كانت هناك حالة كامنة مثل مرض الارتجاع المعدي المريئي أو مريء باريت أو مرض القرحة الهضمية التي تسبب ألم شرسوفي، فقد يحتاج الشخص إلى مضادات حيوية بالإضافة إلى علاج طويل الأمد لإدارة هذه الحالات. قد يستمر العلاج لأشهر أو يستمر العلاج مدى الحياة، حسب السبب.

متى ترى الطبيب؟

راجع الطبيب على الفور إذا كان الألم الشرسوفي شديداً أو مستمراً أو يتداخل مع الحياة اليومية. يجب على المريض الذهاب إلى غرفة الطوارئ إذا كان لديه أي من الأعراض التالية:

  • صعوبة في التنفس أو البلع.

  • تقيؤ الدم.

  • دم في البراز أو البراز الأسود القطراني.

  • ارتفاع درجة الحرارة.

  • ألم صدر.

  • صعوبة في التنفس.

  • فقدان الوعي.

يجب عليه أيضاً مراجعة الطبيب إذا استمرت الأعراض لأكثر من بضعة أيام دون أن تتحسن مع العلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية أو العلاجات المنزلية. يمكن علاج العديد من أسباب الألم الشرسوفي بسهولة، بما في ذلك الحالات المزمنة. يمكن أن تساعد زيارة الطبيب بمجرد ملاحظة الألم الشرسوفي الذي لا يزول في تخفيف الأعراض والتحكم في أي حالات أساسية.

المصدر
Gall-stones,Sir Arthur William Mayo RobsonGallbladder Stone Preventing Meal Recipes,Joe CorreaNausea and Vomiting: Diagnosis and Treatmentm,William L. Hasler,Kenneth L. KochEsophageal Function Testing, An Issue of Gastrointestinal Endoscopy Clinics, John Pandolfino

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى