ما هي متلازمة القولون العصبي؟

متلازمة القولون العصبي بالإنجليزية (Irritable Bowel Syndrome): هي نوع من اضطرابات الجهاز الهضمي (GI) التي تسبب تغيرات متكررة في حركات الأمعاء. يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة القولون العصبي أيضاً من أعراض أخرى مثل آلام البطن.


في حين أن القولون العصبي يتم الحديث عنه غالباً باعتباره حالة قائمة بذاتها، إلا أنه في الواقع مظلة من متلازمات مختلفة. مثلما قد تختلف الأعراض بناءً على الحالة، فإن معرفة النوع الدقيق لمتلازمة القولون العصبي للحالة أمر مهم في تحديد العلاج الصحيح.

أنواع القولون العصبي:

كخلل وظيفي في الجهاز الهضمي، تنتج متلازمة القولون العصبي بسبب اختلالات في طريقة عمل الدماغ والأمعاء مع بعضهما البعض. غالباً ما يكون اضطراباً معدياً مزمناً (طويل المدى) ينشأ بشكل أساسي قبل عمر الخمسين . يقدر أن بين 7 و 21 بالمائة من الناس لديهم القولون العصبي. النساء أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة مقارنة بالرجال.

عندما تفكر في القولون العصبي، قد تتبادر إلى الذهن بعض الأعراض، بما في ذلك:

  • وجع بطن.

  • التشنجات والانتفاخ والغازات.

  • حركات الأمعاء غير الطبيعية.

ومع ذلك، ابحاث تواصل الكشف عن أن القولون العصبي ليس مرضاً واحداً، ولكنه من المحتمل أن يكون مرتبطًا بمشكلات طبية أساسية أخرى. على هذا النحو، يأتي القولون العصبي في أشكال متعددة. وتشمل هذه IBS-C و IBS-D و IBS-M / IBS-A. في بعض الأحيان قد يتطور القولون العصبي نتيجة لعدوى معوية أو التهاب الرتج أيضاًَ.


من المهم أيضاً الأنتباه جيداً للأعراض حتى يتمكن الطبيب من أعطاء تشخيص أكثر دقة. يمكن أن تؤدي معرفة نوع القولون العصبي الذي يعاني منه الأشخاص إلى اتخاذ تدابير علاجية أفضل.

القولون العصبي المصاحب للإمساك (IBS-C):

القولون العصبي المصاحب للإمساك، أو IBS-C، هو أحد أكثر الأنواع شيوعاً. قد يكون الشخص مصاب بهذا النوع من القولون العصبي إذا كانت أيام حركة الأمعاء غير الطبيعية تتكون من براز صلب أو متكتل بنسبة 25 في المائة على الأقل، ولكن أيضاً أقل من 25 في المائة في الاتساق.


مع هذا النوع من متلازمة القولون العصبي، سيختبر المريض حركات أمعاء أقل بشكل عام، وقد يجهد أحياناً للذهاب عندما يكون لديه. يمكن أن يسبب IBS-C أيضاً ألمًا في البطن مصاحباً للغازات والانتفاخ.

القولون العصبي المصاحب للإسهال (IBS-D):

يطلق على IBS-D أيضاً اسم IBS مع الإسهال. هذا النوع من القولون العصبي ينتج عنها مشاكل معاكسة مع IBS-C. مع متلازمة القولون العصبي IBS-D، يكون أكثر من ربع البراز في أيام حركة الأمعاء غير الطبيعية رخواً، في حين أن أقل من ربع البراز يكون صلباً ومتكتلاً.


إذا كان المريض مصاباً بـ IBS-D، فقد يشعر أيضاً بألم في البطن بالإضافة إلى الحوافز المتكررة للذهاب إلى دورة المياة. الغاز المفرط شائع أيضاً.

القولون العصبي مع تناوب الإمساك والإسهال (IBS-M أو IBS-A):

بعض الناس لديهم نوع آخر يسمى IBS مع عادات أمعاء مختلطة، أو IBS-M. يُطلق على IBS-M أحياناً اسم IBS مع تناوب الإمساك والإسهال (IBS-A). إذا كان الشخص يعاني من هذا النوع من القولون العصبي، فسيكون برازه في أيام حركة الأمعاء غير الطبيعية قاسياً ومائياً. يجب أن يحدث كلاهما بنسبة 25 بالمائة على الأقل من الوقت، حتى يتم تصنيفهما على أنهما IBS-M أو IBS-A.

القولون العصبي ما بعد العدوى:

يشير IBS بعد العدوى (Postinfectious)(PI) إلى الأعراض التي تحدث بعد الإصابة بعدوى الجهاز الهضمي. بعد الإصابة بالعدوى، قد لا يزال المريض يعاني من التهاب مزمن بالإضافة إلى مشاكل مع بكتيريا الأمعاء ونفاذية الأمعاء. الإسهال هو أبرز علامة على الإصابة بمتلازمة القولون العصبي. قد يحدث القيء أيضاً.


يقدر أنه في أي مكان من من 5 إلى 32 بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من هذه الأنواع من الالتهابات البكتيرية سوف يصابون بالقولون العصبي. قد يتعافى حوالي نصف الأشخاص في النهاية، ولكن قد يستغرق الأمر سنوات عديدة لعلاج الالتهاب الأساسي الذي يسبب أعراض القولون العصبي.

القولون العصبي ما بعد التهاب الرتج:

إذا كان الشخص مصاباً بالتهاب الرتج، فقد يكون عرضة للإصابة بمرض القولون العصبي. يحدث التهاب الرتج عندما تصاب الجيوب الصغيرة التي تبطن الجزء السفلي من الأمعاء الغليظة – تسمى الرتج – بالعدوى أو الالتهاب. تسبب الحالة نفسها الغثيان وآلام البطن والحمى إلى جانب الإمساك.


القولون العصبي ما بعد التهاب الرتج هو أحد المشاكل المتوقعة بعد التهاب الرتج. في حين أن أعراض متلازمة القولون العصبي متشابهة في أعراض PI-IBS، إلا أن هذا النوع من القولون العصبي ينتج بعد علاج التهاب الرتج.

كيف يتم علاج الأنواع المختلفة من القولون العصبي؟

نظراً لتعقيد القولون العصبي وأنواعه الفرعية، لا يوجد إجراء علاجي واحد مستخدم. بدلاً من ذلك، يركز العلاج على مزيج من ما يلي:

  • الأدوية والمكملات.

  • التغييرات الغذائية.

  • تبني عادات نمط الحياة الصحية.

الأدوية والمكملات:

تُستخدم بعض أدوية القولون العصبي لعلاج الإمساك أو الإسهال. قد يتطلب علاج متلازمة القولون العصبي IBS-A / IBS-M علاجات مشتركة لعلاج الإسهال والإمساك.

يمكن علاج الإمساك من أجل القولون العصبي بما يلي:

  • ليناكلوتيد (لينزيس).

  • لوبيبروستون (أميتيزا).

  • بليكاناتيد (ترولانس).

  • المكملات الغذائية، مثل الألياف و المسهلات.

على العكس من ذلك، يمكن أن يتكون علاج القولون العصبي الذي يهيمن على الإسهال من الخيارات التالية:

  • alosetron (لوترونكس) للنساء فقط.

  • المضادات الحيوية، مثل ريفاكسيمين (زيفاكسان).

  • الكسادولين (فيبرزي).

  • لوبراميد (ديامود، إيموديوم م).

قد يوصى أيضاً بالبروبيوتيك إذا تعطلت بكتيريا الأمعاء بسبب عدوى معوية أو التهاب رتج. قد تفيد هذه أيضاً أشكال أخرى من القولون العصبي. بينما يجب إجراء المزيد من الأبحاث حول فوائد البروبيوتيك لـ IBS، فإن تناول هذه المكملات الغذائية يمكن أن يساعد في تخفيف أعراض الجهاز الهضمي غير المريحة.

الحمية الغذائية:

إذا كان يعاني المريض من القولون العصبي، فقد يلاحظ أن بعض الأطعمة تتسب في تفاقم الأعراض أكثر من غيرها. قد يجد بعض الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي أن الغلوتين يتسبب في تفاقم حالتهم. يمكن أن يساعد اختبار الحساسيات الغذائية في معرفة الأطعمة التي قد يحتاج المريض إلى تجنبها.

قد يوصي الطبيب أيضاً بتجنب الأطعمة التي تسمى “الأطعمة عالية الغازات “، مثل ما يلي:

  • الكحول.

  • المشروبات الغازية.

  • الخضروات الصليبية مثل الكرنب والقرنبيط والبروكلي.

  • القهوة.

  • الفواكه النيئة.

إذا كان يعاني المريض من متلازمة القولون العصبي التي تهيمن على الإمساك، فإن تناول المزيد من الألياف يمكن أن يساعد في زيادة حركات الأمعاء. زيادة تناول الألياف عن طريق تناول المزيد من الأطعمة النباتية. نظراً لأن تناول المزيد من الألياف يمكن أن يسبب المزيد من الغازات، ينصح زيادة تناول هذه الأطعمة تدريجياً.

العلاجات الشاملة:

تواصل الأبحاث التحقيق في العلاجات الشاملة التالية لمتلازمة القولون العصبي والتي تتضمن ما يلي:

  • العلاج بالإبر.

  • التنويم المغناطيسى.

  • تدريب اليقظة.

  • التفكير.

  • زيت النعناع.

  • اليوجا.

يمكن أن يساعد التمرين المنتظم والحصول على قسط كافٍ من النوم أيضاً في إدارة أعراض القولون العصبي للمريض. التأكد من جعلها أولوية الحصول على ما يكفي من كل منها في الجدول اليومي.

إدارة الظروف الأساسية:

في بعض الأحيان، قد يكون تطور القولون العصبي مرتبطاً بمخاوف صحية أساسية أخرى. يمكن أن يؤدي علاج مثل هذه الحالات وإدارتها إلى تحسين أعراض القولون العصبي للمريض.

تحدث إلى الطبيب إذا كان المريض يعاني من ما يلي:

  • مرض الجزر المعدي المريئي.

  • عسر الهضم.

  • عدم تحمل أو حساسية تجاه بعض الأطعمة.

  • قلق مزمن.

  • متلازمة التعب المزمن.

  • ألم مزمن.

  • القلق.

  • كآبة.

لا يوجد علاج معروف لـ PI-IBS. قد يوصي الطبيب بأدوية مماثلة تُستخدم في علاج القولون العصبي D، لأن الإسهال مشكلة معروفة في أشكال ما بعد العدوى من القولون العصبي. قد تساعد أيضاً إدارة الإجهاد المزمن، جنباً إلى جنب مع التغييرات الغذائية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

الآفاق للقولون العصبي:

في حين أن جميع أنواع القولون العصبي يمكن أن يكون لها أعراض متشابهة، إلا أن كل شكل قد يسبب اختلافات في حركات الأمعاء. يمكن أن تختلف الأسباب الكامنة وراء متلازمة القولون العصبي أيضاً، والتي يمكن أن تغير مسار العلاج والإدارة. يمكن أن يساعد تتبع الأعراض وشدتها الطبيب في إجراء تشخيص أكثر استنارة.