يتبادر إلى ذهن معظم الناس شيء حاد عندما يسمعون كلمة نتوء، لكن النتوء العظمي هو مجرد عظم إضافي، ما هي النتوءات العظمية وأعراضها وكيفية علاجها؟ هذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال.

 

النتوء العظمي

 

النتوء العظمي: هو نمو عظمي غير طبيعي يتكون على عظم طبيعي، عادة ما يكون أملسًا، ولكنه قد يسبب المشاكل أو الألم إذا ضغط أو احتك بالعظام الأخرى أو الأنسجة الرخوة مثل الأربطة أو الأوتار أو الأعصاب في الجسم، تشمل الأماكن الشائعة للنتوءات العظمية العمود الفقري والكتفين واليدين والوركين والركبتين والقدمين.

 

ما الذي يسبب النتوءات العظمية

 

يتشكل النتوء العظمي عندما يحاول الجسم إصلاح نفسه عن طريق بناء عظام إضافية، يتشكل النتوء عادةً استجابةً للضغط أو الاحتكاك أو الإجهاد الذي يستمر لفترة طويلة من الزمن، تتشكل بعض النتوءات العظمية عند الشيخوخة، مع التقدم ​​في العمر، يتكسر النسيج الزلق الذي يُسمى الغضروف والذي يغطي النهايات العظمية داخل المفاصل ويختفي في النهاية أيضًا.

 

قد تنهار الأقراص التي توفر توسيدًا بين عظام العمود الفقري مع تقدم العمر ومع مرور الوقت، يؤدي هذا إلى الألم والتورم، وفي بعض الحالات، تتشكل نتوءات عظمية على طول حواف المفصل، النتوءات العظمية الناتجة عن الشيخوخة شائعة بشكل خاص في مفاصل العمود الفقري والقدمين.

 

تتشكل النتوءات العظمية أيضًا في القدمين استجابةً للأربطة المشدودة، وجراء الأنشطة مثل الرقص والجري التي تضغط على القدمين، والضغط الناتج عن زيادة الوزن أو من الأحذية غير الملائمة، على سبيل المثال، يمكن أن يصبح الرباط الطويل أسفل القدم اللفافة الأخمصية مرهقًا أو مشدودًا ويسحب الكعب، مما يتسبب في التهاب الرباط المسمى التهاب اللفافة الأخمصية، عندما يحاول العظم إصلاح نفسه.

 

مكان آخر شائع للنتوءات العظمية هو الكتف، يمكن لمفصل الكتف أن يتحرك في عدد من الاتجاهات بسبب هيكله المعقد، بمرور الوقت، يمكن أن تتآكل العظام والعضلات والأوتار والأربطة التي يتكون منها الكتف ضد بعضها البعض، تبدأ العضلات التي تسمح برفع وتدوير الذراع التي تسمى الكفة المدورة من لوح الكتف وترتبط بالجزء العلوي من الذراع بواسطة الأوتار.

 

نظرًا لأن هذه الأوتار تتحرك عبر المساحة الضيقة بين أعلى الكتف وأعلى الذراع، فيمكنها تحريك العظام، يمكن أن تتشكل النتوءات العظمية في هذه المنطقة الضيقة والتي بدورها تضغط على أوتار الكفة المدورة، مما يؤدي إلى تهيج والتهاب وتيبس وضعف وألم وفي بعض الأحيان تمزق في الوتر، هذه الحالة تسمى اضطراب الكفة المدورة، يحدث عادة مع تقدم العمر أو الاستخدام المتكرر للكتف، كما أنه شائع أيضًا عند الرياضيين، وخاصة لاعبي البيسبول، وفي الأشخاص مثل الرسامين الذين يعملون كثيرًا مع رفع أذرعهم فوق رؤوسهم.

 

ما هي أعراض النتوءات العظمية

 

كثير من الناس لديهم نتوءات عظمية دون أن يعرفوا ذلك، لأن معظم النتوءات العظمية لا تسبب أي أعراض، ولكن إذا كانت النتوءات العظمية تضغط على عظام أو أنسجة أخرى أو تتسبب في احتكاك العضلات أو الأوتار، فيمكنها كسر هذا النسيج بمرور الوقت، مما يتسبب في التورم والألم والتمزق، يمكن أن تتسبب النتوءات العظمية في القدم أيضًا في ظهور مسمار القدم عندما تتراكم الأنسجة لتوفير حشوة إضافية على النتوء العظمي.

 

يوصي الطبيب بمسكن للألم بدون وصفة طبية، قد تكون جرعة الستيرويد مفيدة أيضًا في تقليل التورم والالتهاب حول النتوء بشكل مؤقت، يمكنك عادةً الحصول على ما يصل إلى ثلاث حقن ستيرويد في نفس المفصل في عام واحد.

 

قد يساعد العلاج الطبيعي إذا كان يركز على تقوية العضلات حول المفصل المصاب، بما في ذلك العمود الفقري، يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي أيضًا على التحرك بطريقة تتجنب الضغط العصبي، إذا كان النتوء العظمي يضغط على العصب أو يحد بشكل كبير من نطاق الحركة، فقد تحتاج إلى معالجته جراحيًا.

 

نصائح لإدارة الألم

 

  • ارتداء أحذية توفر دعمًا جيدًا للقدمين لتوسيد القدمين والمفاصل الأخرى عند المشي.

 

  • حافظ على الوضع المناسب عند الوقوف أو الجلوس للمساعدة في الحفاظ على قوة الظهر والحفاظ على محاذاة العمود الفقري بشكل صحيح.

 

  • استخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين، عندما يشتد الالتهاب والألم بسبب نتوء عظمي، اسأل الطبيب قبل تناول دواء مضاد للالتهابات، وحاول أن لا تأخذ أي علاج دون وصفةً طبية.

 

كيف يتم تشخيص النتوءات العظمية

 

عادة ما يكون النتوء العظمي مرئيًا في الأشعة السينية، ولكن نظرًا لأن معظم النتوءات العظمية لا تسبب مشاكل، فسيكون من غير المعتاد إجراء الأشعة السينية فقط لمعرفة ما إذا كان لديك نتوء عظمي، إذا كنت قد خضعت للأشعة السينية لتقييم إحدى المشكلات المرتبطة بالنتوءات العظمية، مثل التهاب المفاصل، فستكون النتوءات العظمية مرئية في تلك الأشعة السينية.

 

كيف يتم علاج النتوءات العظمية

 

لا تتطلب النتوءات العظمية العلاج إلا إذا كانت تسبب الألم أو تتلف الأنسجة الأخرى، عند الحاجة، قد يتم تحديد العلاج حسب الأسباب أو الأعراض أو النتوءات العظمية نفسها، قد يشمل العلاج الموجه للنتوءات العظمية فقدان الوزن لتخفيف بعض الضغط عن المفاصل خاصة عندما يكون السبب هو هشاشة العظام أو التهاب اللفافة الأخمصية.

 

تمديد المنطقة المصابة، قد يساعد في العلاج مثل تمديد بطن الكعب وأسفل القدم، قد تكون زيارة أخصائي العلاج الطبيعي لإجراء تدليك بالموجات فوق الصوتية أو تدليك الأنسجة العميقة مفيدًا في حالة التهاب اللفافة الأخمصية أو آلام الكتف.

 

يمكن أن يشمل العلاج المخفف للأعراض الراحة، والثلج، والتمدد، والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات المسكنات مثل الإيبوبروفين، يعد التثقيف حول كيفية حماية المفاصل مفيدًا إذا كنت مصابًا بالتهاب المفصل العظمي، إذا كان هناك نتوء عظمي في القدم، فقد يساعد تغيير الأحذية أو إضافة حشوة أو ملحق حذاء مثل كوب الكعب أو تقويم العظام، على تخفيف الألم.

 

إذا تسببت النتوءات العظمية في ظهور مسامير اللحم أو الكالو، فيمكن أن يساعد حشو المنطقة أو ارتداء أحذية مختلفة، على التخلص من الألم أو تخفيفه على الأقل، يمكن استشارة طبيب عظام  أو طبيب أقدام إن وجد، إذا أصبحت مسامير القدم والدُشبذات مشكلة أكبر، إذا استمرت النتوءات العظمية في التسبب في الأعراض، فقد يقترح الطبيب حقنة كورتيكوستيرويد في المنطقة المؤلمة لتقليل الألم والتهاب الأنسجة الرخوة بجوار النتوء العظمي.

 

في بعض الأحيان يتم علاج النتوءات العظمية نفسها، يمكن إزالة النتوءات العظمية جراحيًا أو معالجتها كجزء من الجراحة لإصلاح أو تغيير المفصل عندما يتسبب المرض في تلف وتشوه كبيرين، قد تشمل الأمثلة إصلاح الورم أو نتوءات الكعب في القدم أو إزالة النتوءات الصغيرة أسفل نقطة الكتف.