صحةمشاكل الجهاز الهضمي

مرض التهاب الأمعاء ومخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا

اقرأ في هذا المقال
  • نظرة عامة
  • دراسات التهاب الأمعاء والإصابة بسرطان البروستاتا
  • السرطان الشائع عند الرجال
  • الوقاية من سرطان القولون والمستقيم
  • الآفاق لالتهاب الأمعاء وسرطان البروستاتا

نظرة عامة:

يقول الباحثون أنّ مرض التهاب الأمعاء يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا. يحثون على إجراء فحوصات للرجال المصابين بهذا المرض. داء كرون هو حالة هضمية مؤلمة مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون.


لكن وفقاً لدراسة حديثة، هذا ليس مصدر القلق الوحيد. وجدت دراسة استمرت 20 عاماً من جامعة نورث وسترن ميديسن في إلينوي أن الرجال المصابين بمرض التهاب الأمعاء قد يكون لديهم خطر الإصابة بسرطان البروستاتا أكبر من 4 إلى 5 مرات.


يعد مرض كرون والتهاب القولون التقرحي نوعين من مرض التهاب الأمعاء (IBD)، وهي حالة مزمنة تميل إلى التفاقم تدريجياً مع مرور الوقت. يعاني ما يقرب من مليوني شخص في الولايات المتحدة من أحد أشكال مرض التهاب الأمعاء.


قال الدكتور هارديب سينغ، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى سانت جوزيف في جنوب كاليفورنيا، “مرض التهاب الأمعاء آخذ في الارتفاع في جميع أنحاء العالم، والأسباب الدقيقة وراء عدم وضوحها”.


بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يسبب مرض كرون التهاباً يمكن أن يؤثر على أي جزء من الجهاز الهضمي بأكمله، بينما يؤثر التهاب القولون التقرحي فقط على القولون (الأمعاء الغليظة) والمستقيم. يُعتقد أن كلا الحالتين تنطويان على استجابة غير طبيعية من قبل جهاز المناعة. أثبتت الأبحاث السابقة وجود صلة بين مرض التهاب الأمعاء وسرطان القولون.

دراسات التهاب الأمعاء والإصابة بسرطان البروستاتا:

من عام 1996 إلى عام 2017، فحص الباحثون 10000 رجل، تم تشخيص أكثر من 1000 منهم بقليل بمرض التهاب الأمعاء. تراوحت أعمار المشاركين في الدراسة من أقل من 40 إلى أكثر من 70 عاماً.


تم استخدام اختبارات مستضد البروستات النوعي (PSA) والخزعات المستهدفة لتحديد مخاطر الإصابة بسرطان البروستاتا وتشخيص سرطان البروستاتا. وجد الباحثون أن الأشخاص المصابين بمرض التهاب الأمعاء كانوا أكثر عرضةً لارتفاع مستويات المستضد البروستاتي النوعي وإصابة سرطان البروستاتا في نهاية المطاف.


شيلاجيت د. طب الأورام في قسم المسالك البولية في نورث وسترن ميديسن ومؤلف الدراسة الرئيسي. وجدت الدراسة زيادة كبيرة في خطر الإصابة بسرطان البروستات لدى الرجال المصابين بمرض التهاب الأمعاء والذين كانوا في العمر الموصى به لبدء فحص مستضد البروستات النوعي.


كما أنها أول دراسة تكشف عن زيادة خطر الإصابة بنوع أكثر عدوانية من سرطان البروستاتا لدى الرجال المصابين بمرض التهاب الأمعاء. قال كوندو: “أردت توفير البيانات التي تشتد الحاجة إليها للمساعدة في توجيه مقدمي الرعاية الطبية حول كيفية علاج هؤلاء الرجال”.

السرطان الشائع عند الرجال:

سرطان البروستاتا هو ثاني أعلى نسبة خطر للإصابة بالسرطان لدى الرجال وواحد من أكثر أنواع السرطان المميتة في أغلب الأحيان. “الأعراض البولية لسرطان البروستاتا تشبه إلى حد بعيد أعراض تضخم البروستاتا الحميد.



وقال الدكتور شون كافانو، مدير مراكز علاج السرطان في معهد السرطان البولي التناسلي الأمريكي في أتلانتا، إن هذا يجعل اكتشاف الأورام الخبيثة من خلال الأعراض أكثر صعوبة ومع ذلك، في الوقت الذي تصبح فيه الأعراض ملحوظة، يكون المرض في العادة متقدماً.


وقال كافانو أن أعراض المرحلة المتأخرة من المرض قد تشمل دماً في البول أو غير مبرر، مما يؤدي إلى تفاقم آلام العظام. “زيادة تكرار التبول، والإلحاح، والمراوغة، والاستيقاظ ليلاً للتبول يجب أن مناقشة ذلك مع الطبيب،” نصح كافانو.


توصي جمعية السرطان الأمريكية الرجال بالنظر في فحص مستضد البروستات النوعي بحلول سن الخمسين، في وقت أقرب إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البروستاتا. الرجال الأمريكيون من أصل أفريقي لديهم معدلات أعلى من سرطان البروستاتا.


قال كوندو: “الرجال المصابون بمرض التهاب الأمعاء معرضون بشكل كبير لخطر الإصابة بسرطان البروستاتا مقارنةً برجل متوسط ​​الخطورة في حياته، لذلك أعتقد أننا قد نرغب في فحصهم بعناية أكبر أو على الأقل اعتبارهم مجموعة أننا يجب أن نفكر في الفحص بعناية “.

الوقاية من سرطان القولون والمستقيم:

وفقاً لجمعية السرطان الأمريكية، يبلغ خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم على مدى الحياة حوالي 1 من كل 22 للرجال. سرطان القولون والمستقيم هو مصطلح شامل لأي سرطان يبدأ في الأمعاء الغليظة أو المستقيم. يبدأ هذا السرطان عادةً على شكل ورم على البطانة الداخلية للقولون أو المستقيم. تعتمد احتمالات تحول الزائدة إلى سرطان على نوعها.


قال سينغ “هناك نوعان رئيسيان من الأورام الحميدة في القولون الاورام الحميدة المفرطة التنسج والزوائد اللحمية الغدية”. “في حين أن الأورام الغدية سرطانية بطبيعتها فإن الأورام الحميدة المفرطة التنسج حميدة.”


وأضاف سينغ: “في معظم الحالات يمكن الوقاية من سرطان القولون إذا تم فحص المرضى بشكل مناسب”. “تحدث معظم السرطانات بعد سن الخمسين. لذلك إذا خضع المرضى لتنظير القولون الأساسي في سن الخمسين فيمكن إزالة أي سلائل سرطانية.”

الآفاق لالتهاب الأمعاء وسرطان البروستاتا:

يمكن أن يزيد مرض التهاب الأمعاء من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. خلص بحث جديد الآن إلى أن الرجال المصابين بمرض التهاب الأمعاء لديهم أيضاً خطر أكبر للإصابة بسرطان البروستاتا.


يعتبر سرطان البروستاتا ثاني أكثر أنواع السرطانات المميتة شيوعاً بين الرجال وغالباً ما يحدث بدون أي أعراض. يمكن الكشف عن كل من سرطان القولون والمستقيم وسرطان البروستاتا عن طريق الفحص المنتظم بدءاً من سن الخمسين. قد يستفيد الرجال المصابون بمرض التهاب الأمعاء من بدء فحص مستضد البروستات النوعي مبكراً.

المصدر
100 Questions & Answers About Prostate Cancer,Pamela EllsworthHormones and Vitamins in Cancer Treatment,Aurel LupulescuTextbook of Physical Diagnosis E-Book: History and Examination,Mark H. SwartzMedical Biostatistics & Epidemiology,Diane Essex-Sorlie

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى