أمراض الدمصحة

مضاعفات مرض الثلاسيميا

اقرأ في هذا المقال
  • مضاعفات مرض الثلاسيميا
  • نصائح للأشخاص المصابون بالثلاسيميا
  • الثلاسيميا والحمل

مضاعفات مرض الثلاسيميا:

يمكن أن ينشأ مضاعفات مُختلفة لمرضى الثلاسيميا ومنها ما يلي:

أولاً: الحديد الزائد

قد يكون هذا بسبب عمليات نقل الدم المُتكررة أو المرض نفسه. يزيد الحمل الزائد للحديد من خطر الإصابة بالتهاب الكبد (الكبد المتورم) والتليّف (تندب في الكبد) وتليّف الكبد أو تلف الكبد التدريجي بسبب التندب.

إن الغدة النخامية حساسة بشكل خاص لكميات الحديد الزائدة. قد يُؤدي الضرر إلى تأخّر البلوغ وتقييد النمو. في وقت لاحق، قد يكون هناك خطر أكبر للإصابة بـ مرض السكري وإمّا أن تكون غدة درقيّة مفرطة النشاط.

يزيد الحِمل الزائد للحديد أيضاً من خطر عدم انتظام ضربات القلب أو إيقاعات القلب غير الطبيعية وفشل القلب الاحتقاني.

ثانياً: تضخّم الطُحال

الطُحال يُعيد تدوير خلايا الدم الحمراء. في الثلاسيميا، قد يكون لخلايا الدم الحمراء شكل غير طبيعي، ممّا يجعل من الصعب على الطُحال إعادة تدويرها. تتراكم الخلايا الدم في الطُحال.

الطحال الموسّع قد يصبح مفرط النشاط. يمكن أن تبدأ في تدمير خلايا الدم السليمة التي يتلقّاها المريض أثناء عمليات النقل. في بعض الأحيان، قد يحتاج المريض إلى استئصال الطحال، أو الاستئصال الجراحي للطحال. هذا الآن أقل شيوعًا، لأن إزالة الطحال يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات أخرى.

ثالثاً: العدوى

تُؤدي إزالة الطُحال إلى زيادة فرص الإصابة بالعدوى، كما أن عمليات النقل المُنتظمة تزيد من خطر الإصابة بمرض ينقله الدم.

رابعاً: تشوهات العظام

في بعض الحالات، تحدث تشوهات أو أمراض مُعينة في النُخاع العظمي، ممّا يُؤدي إلى تشوّه العظم المحيط به، خاصة عظام الجمجمة والوجه. يُمكن أن تُصبح العظام هشة، ممّا يزيد من خطر الكسر.

خامساً: التعايش مع الثلاسيميا

بالاعتماد على نوع الثلاسيميا، يجب أن تكون الرعاية الطبية المستمرّة ضروريّة لإدارة الحالة بفعاليّة. يجب على أولئك الذين يتلقّون عمليات نقل الدم أن يتأكدوا من اتباع جدول نقل الدم.

نصائح للأشخاص المصابون بالثلاسيميا:

ينصح الأشخاص المصابون بالثلاسيميا بما يلي:

  • حضور جميع المواعيد.

  • الحفاظ على اتصال مع الأصدقاء وشبكات الدعم.

  • اتباع نظام غذائي صحي للحفاظ على صحّة جيدة.

  • الحصول على كمية مناسبة من التمارين.

قد يتوجب تجنّب بعض الأطعمة، مثل السبانخ أو الحبوب التي تحتوي على كميات وافرة من الحديد، لمنع تراكم الحديد الزائد. يجب على المرضى مناقشة الخيارات الغذائية ومُمارسة التمارين مع الطبيب.

تحثّ مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الأشخاص المُصابين بالثلاسيميا على الاستمرار بأخد اللقاحات للوقاية من الأمراض.

هذا مهم بشكل خاص لأولئك الذين يتلقّون عمليات نقل الدم، لأن لديهم مخاطر أكبر للإصابة بـ التهاب الكبد الوبائي أ والتهاب الكبد الوبائي ب.

الثلاسيميا والحمل:

يجب على أيّ شخص يفكر في الحمل طلب الاستشارة الوراثية أولاً، خاصةً إذا كان كلا الزوجين مصاباً بمرض الثلاسيميا أو ربما يكون مصاباً به.

خلال فترة الحمل، قد يكون لدى المرأة المُصابة بالثلاسيميا في خطر أكبر للإصابة باعتلال عضلة القلب والسكري. يجب تقييم الأم بواسطة أخصائي أمراض القلب أو أخصائي أمراض الدم قبل وأثناء الحمل، لتقليل المشاكل، خاصة إذا كانت مُصابة بالثلاسيميا بيتا الثانوية. أثناء الولادة، قد يوصى بمراقبة الجنين المستمرة.

المصدر
Everything you need to know about thalassemiaThalassemiaWhat is Thalassemia?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى