يأتي المد الطبيعي في صور مختلفة، فقد يأتي ثابتاً إذا وصله القارئ أو وقف عليه، وإما يأتي ثابتاً فقط في حال وصَله القارئ فقط، ومن الممكن أن يكون المد الطبيعي فقط في حال الوقف عليه، وبناءً على ذلك قام علماء التلاوة والتجويد بتفصيل أنواع المد الطبيعي، وبيان أحكامه لإيصال الصورة واضحة للقراء والمتعلمين.

 

أقسام المد الطبيعي في التجويد

 

المد الثابت في الوصل والوقف

 

هو المدّ الذي لا يمكن قصره في حالتي الوصل والوقف، ويأتي عندما يتبع حرفَ المدّ حرفٌ متحرك في الوصل والوقف، ويكون مقدار المد هنا حركتين في الوقف والوصل، بسبب اتباعه بحرف متحرك دائماً، مثل حرف الياء في كلمة (أقيموا) حيث جاء حرف المد الياء، قبل حرف الميم المتحرك دائماً.

 

المد الثابت في الوقف

 

وللمدّ الطبيعي في الوقف حالات متعددة، نذكرها فيما يلي:

 

  1. أن يأتي حرف المد ويليه حرف ساكن في كلمة منفصلة، مثل حرف الواو في كلمة (ادخلوا) لا يُمدّ إلا في حال الوقف عليها، حيث يُحذف حرف الواو في حال الوصل لمنع التقاء الساكنين، ومثلها الألف في كلمة (كانتا)، والياء في كلمة (حاضري).

 

  1. أن يأتي حرف المد كحرف مبدلاً للتنوين، كما تأتي ألفٌ بدل تنوين فتح، ويكون ذلك في الاسم المقصور، مثل كلمة (هدى)، أو في الاسم المنصوب مثل كلمة (خبيراً).

 

  1. إذا جاء الألف كحرف مدّ في الكلمات التالية: (أنا، لكنا، الظنونا، الرسولا، السبيلا، سلاسلا، قواريرا)، حيث يتم حذف حرف الألف في هذه الكلمات في حال الوصل، ومدّها بمقدار حركتين حال الوقف، ويتم وضع دائرة مستطيلة أعلى حرف الألف في هذه الكلمات، حسب قواعد الرسم والضبط في القرآن الكريم.

 

المد الثابت في الوصل

 

هو المد الذي يظهره القارئ فقط في حال الوصل، ولا يمده في حال الوقف، ولهذا النوع من المد حالتين مختلفتين، وهما كالتالي:

 

  1. إذا جاء حرف المد كصلة لحرف الهاء، إذا كان ضميراً، مثل (إنّ ربهُو كان) فعند وصل كلمة ربه بما بعدها يجب على القارئ أن يصل صوت الهاء بصوت حرف واو مدية، فيمدّه بمقدار حركتين، ولا تمد الهاء وتُنطق ساكنة في حال الوقف عليها، وأطلق علماء التجويد على هذا النوع من المد اسم (مد الصلة الصغرى).

 

  1. إذا سبق حرفُ المد الحرف الأخير في الكلمة، يمدّه القارئ مداً طبيعياً في حال الوصل، ويحوله مداً عارضاً للسكون في حال الوقف عليه ساكنًا.

 

وفي النهاية يمكن القول أن للمد الطبيعي ثلاثة أقسام تم تعيينها على أساس ثبات المد في الوقف أو الوصل، فالأول المد الطبيعي الثابت وصلاً ووقفًا، أما الثاني فهو المد الطبيعي الثابت في حالة الوقف فقط، والثالث هو المد الطبيعي الذي يثبت في حال الوصل فقط.