اقرأ في هذا المقال

تُعتبر الرواية المشار إليها من أهم الروايات التي حظيت بصيت واسع بين القراء والأدباء في مختلف دول العالم، كما تم طرح اسمها من أجل الفوز بجائزة إيان فايمنج، حيث تعود كتابتها إلى المؤلفة والأديبة جيليان فلين، وهي من الولايات المتحدة الأمريكية إذ اشتهرت في تأليف القصص وكتابة الروايات، وقد كانت الرواية تتناول موضوع الجرائم، وتم العمل على نشرها في عام 2009م، وقد صنفت ضمن الروايات التي حققت نسبة مبيعات عالية جداً حسب التقارير التي أجرتها مجلة نيويورك تايمز، وقد تم ترجمتها إلى فيلم سينمائي كذلك.

 

قصة رواية أماكن مظلمة

 

في فترة من الفترات كانت قد حدثت جريمة حول مقتل عائلة عام 1985م، مما جعل الفتاة في تلك العائلة والتي تدعى ليبي داي سيركا في البحث عن الخيوط القوية في الجريمة حتى تتوصل إلى الحقيقة، إذ تم قتل شقيقتيها ووالدتها بطريقة مخيفة ووحشية، حينها لم يكن الشك بداخلها يدور إلا حول شقيقها الذي يدعى بن، فادخل السجن بناء على اتهامها له بأنه هو من قام بفعل تلك الجريمة، لكن في العديد من اللحظات كانت تفكر ليبي بأنه ربما لم يقوم بن بمثل تلك الأفعال الفاحشة.

 

وفي أحد الأيام كانت ليبي تتواصل مع إحدى صديقاتها، وهي تعمل كرئيسية لنادي القتل، ويعتبر من قام على تأسيس ذلك النادي هم عدد كبير من الأفراد المفتونين بالجرائم التي تختص بالقتل وخصوصاً الجرائم التي يقوم بها شخص يدعى السفاح جاك.

 

كانت ليبي لم تتلقى أي مهمة أو وظيفة تكسب منها عيشها، فقد كانت تعتمد على بعض الأشخاص الذين يقومون بالعطف عليها جراء ما حدث معها، فكانوا يجمعون إليها بعض المال والصدقات التي تقدر على العيش بها، لكن ذلك العطف لم يستمر طويلاً، وما لبث إلى أن توقف في يوم ما، حينها قامت ليلي بتقديم عرض لليبي وهو أن تقوم بالانضمام إلى النادي والحديث مع الأفراد المتواجدين به حول مقتل عائلتها، كمحاولة منها في معرفة القاتل الحقيقي، بحيث يكون ذلك مقابل جزء من المال، وفي ظل الأوضاع السيئة التي تعيش بها ليبي وافقت على الفور من أجل الحصول على المال.

 

ذهبت ليبي إلى النادي وبدأت بالحديث عن ذلك اليوم المشؤوم بالنسبة لها، فقد كان ذلك اليوم من بدايته مليء بالأخبار المزعجة، إذ أول ما بدأ شاع خبر حول تورط الشاب بين شقيق ليبي مع أحد الفتيات التي تدرس في ذات المدرسة مع أخته التي تدعى ديان، فقد اتهمت تلك الفتاة والتي تدعى كريسي أن بين قام بفعل أمر سيء للغاية معها، حينها سمعت أم بين بذلك الأمر ذهبت على الفور مع أخته للبحث عنه ومعرفة مدى صحة ذلك الخبر منه.

 

وفي تلك الأثناء كان بين في نزهة مع عشيقته التي تدعى ديوندرا وصديق آخر له يدعى تراي، وتراي كان من الأصدقاء السيئين بشكل كبير، إذ يبقى على الدوام يثير السخرية حول بين، وقد كان أسلوب صديقه هو الأسلوب ذاته التي الذي تستخدمه حبيبته ديوندرا، فقد كانت على الدوام تشارك تراي في سخريته وتثير الكثير من الضحك حول بين، لكن بين لم يقوى على صدها ونهيها عن تلك التصرفات والسلوكيات نحوه، إذ كانت تمسك على بين أنها حامل منه، وتشعره بأنه قام باقتراف ذنب بحقها، وهذا ما جعلها تسيطر عليه بشكل كامل.

 

لم تعلم ليبي بأي من كل تلك الأحداث بين بين وديوندرا، وهذا ما جعل بين يعمل على عدم معرفته بشخصية ديوندرا حين قامت بزيارته في السجن أمام ليبي، وهذا ما أثار فضول ليبي في إجراء مجموعة من التحريات، حينها عثرت على كريسي، وحينها اعترفت كريسي بأن كل ما شاعت به حول بين كان مزيف وكذب، وهنا أصبح كل من كريسي وليبي قد قدما شهادة كاذبة حول بين، فقد كان في ذلك الوقت من الأشخاص المنبوذين جراء أفعاله التي انتسبت إليه.

 

وبعد مرور وقت قصير عثرت ليبي على ديوندرا، فقد كانت تعيش مع ابتها التي تسمى كريستال التي أصبحت في مقتبل العمر وهي ابنة بين، وهنا بدأت ليبي التعرف على حقائق الأمور التي حدثت في ذلك اليوم، فقد اعترفت ديوندرا أنها قامت بإقناع بين بأن يقوم بتضحية من أجلها ومن أجل طفلهما، وأن يقوم بسرقة المال من بيت والده؛ وذلك حتى يهربوا إلى مكان آخر تضع به طفلتها، بالرغم من أنها هي في الحقيقة من تملك الكثير من المال، بينما عائلة بين لا تمتلك مال وليس لديها ثروة.

 

وفي تلك الفترة كانت باتي والدة بين قلقه جداً بشأن خبر بين وكريسي، فقد كانت تفكر في كيفية تدبير المال لوضع محامي يدافع عن بين في تلك القضية، وفي تلك الأثناء قامت كاتي بعقد صفقة للتخلص من العائلة بأكملها؛ من أجل الحصول على تأمينها بالكامل، إذ عملت بتأجير شخص يسمى كالڤين دايلمن أجل عملية القتل لتلك العائلة.

 

فحدثت كل الأمور في ذات الوقت، إذ أنه حين كان بين يحاول معرفة مكان المال سمعت أخته ميشيل أن ديوندرا حامل من بين، وأخذت بتهديدهم بتوصيل الخبر لوالدتها، حينها على الفور قامت ديوندرا بخنقها حتى الموت، ثم بعد ذلك حضر كالڤين دايل إلى بيت العائلة، وقام بطعن باتي حتى توفيت، وفي تلك اللحظة شاهدته أخت بين الثانية التي تسمى ديبي وسرعان ما أطلق النار باتجاهها وفر بالهروب.

 

بينما سمعت ليبي بأصوات الصراخ هربت من البيت واختبأت في الحديقة، حينها أخذت ديوندرا العمل على إقناع بين أن يحضر ليبي ويقوم بقتلها على الفور، فحين تموت العائلة بأكملها، فإنّ بين سوف يحصل على التأمين بأكمله، وسرعان ما تبع بين ليبي إلى الحديقة وطلب منها أن تبقى كما هي في مكانها، فهو لا يريد أن قتلها، ولكن أراد المحافظة عليها، فهي ما تبقى له من عائلته.

 

ثم يعود الكاتب بالرواية إلى الوقت الحاضر، فحينما عرفت ليبي ما حدث، سرعان ما أخذت بالهروب من ديوندرا وابنتها؛ وذلك خوفاً من القيام بقتلها، ولكن قبل أن تفر أخذت لون أحمر الشفاه من بين أغراض ديوندرا، ومن خلاله تم تحليل الحمض النووي لبديوندرا، والذي أثبت تورطها وأدانها في الجريمة حينها تم القبض عليها، كما تم العثور على القاتل كالڤين دايل، إذ عرفت ليبي حينها هوية من قام بقتل والدتها، وفي النهاية تم إطلاق سراح بين، وحتى ذلك الوقت أراد أن يعيد بين بناء علاقة جديدة مع ليبي، وكانت ليبي ممتنة لنفسها على قدرتها في الخروج بسلام من كل تلك الأماكن المظلمة.

المصدر:

Dark Places Novel