مع نشأة الفنون الأدبية بمختلف أنواعها نشأ معها فن الترجمة الأدبية وأنواع أخرى كثيرة من الترجمة، ومن هذه الأنواع الترجمة الأدبية والعلمية والحرفية والاحترافية وغيرها الكثير، سنذكر في هذا المقال عن نوع نادر وغير مستخدم كثيراً في الترجمة وهو الترجمة الآلية العصبية، وسنذكر في المقال تعريف الترجمة الآلية العصبية وعن تاريخ ظهوره، بالإضافة لأهم الفروق بين الترجمة الآلية العصبية والإحصائية، وبعض الأمثلة عليهم.

 

ما هي الترجمة الآلية العصبية

 

الترجمة الآلية العصبية: هي نوع من أنواع الترجمة التي يتم استخدام جهاز الحاسوب من خلالها للقيام بعملية الترجمة، فمن مسمّى هذا النوع يظهر لنا أن هذه الترجمة تتم بشكل آلي، ويقوم هذا النوع من الترجمة باستخدام شبكة مصمّمة لاكتشاف أي تسلسل للكلمات في النص المراد ترجمته، وعندما يظهر وجود كلمات متكرّرة مشابهة لها في المعنى عند البحث، فإن هذه الشبكة تقوم بإظهارها من خلال وضعها بجملة واحدة.

 

تاريخ ظهور الترجمة العصبية الآلية

 

أول ظهور لهذا النوع من الترجمة هو في فترة التسعينات، وفي العام 2014 تم نشر أول بحث علمي تمّت ترجمته باستخدام الترجمة العصبية الآلية، ومع مرور الوقت طرأ تطوّرات على هذا النوع من الترجمة؛ حيث أصبح يركّز على أجزاء الكلمات وليس على الكلمات فقط، فظهر عدّة أنواع من الترجمة العصبية الآلية مثل: الترجمة الآلية الإحصائية والترجمة الآلي الالتفافية.

 

الفرق بين الترجمة الآلية العصبية والترجمة الإحصائية

 

نشأ هذا النوع من الترجمة ليساعد بعض الأشخاص لترجمة النصوص دون اللجوء لاستخدام مترجم أو أي برامج ترجمة أخرى لترجمة النصوص، وكان الهدف من ظهور هذا النوع من الترجمة هو توفير الوقت والجهد؛ حيث من خلال استخدام جهاز الحاسوب المصمّم لتحليل لغة النص وترجمته من لغة إلى أخرى، ستكون عملية ترجمة النص بشكل أسرع بكثير من ترجمتها من خلال مترجم متخصّص.

 

وكانت أوّل جامعة استخدمت هذا النوع من الترجمة هي جامعة جورج تاون؛ حيث كان الهدف من هذه الترجمة هو إظهار جودة الترجمة الآلية في ترجمة النصوص؛ حيث كانت الترجمة من اللغة الروسية إلى اللغة الإنجليزية. وهنالك بعض الفروق بين الترجمة الآلية العصبية والترجمة الإحصائية، وأهم هذه الفروق هي:

 

  • مكان الظهور: الترجمة الآلية الإحصائية ظهرت أوّلاً في أواخر الثمانينات؛ حيث قام مركز الأبحاث في جامعة لشركة (IBM)، باعتماد هذا النوع من الترجمة؛ حيث كانت تقوم على ترجمة النصوص ثنائية اللغة، وكانت أيضاً بعض الشركات العالمية مثل جوجل ومايكروسوفت تستخدم هذا النوع من الترجمة كثيراً قبل اعتمادها الترجمة العصبية، أمّا الترجمة الآلية العصبية فظهرت في فترة التسعينات، وكانت جامعة مونتريال أولّ من اعتمد هذا النوع من الترجمة، وانتشرت بشكل كبير؛ حتّى أنّه تم الاستغناء عن الترجمة الإحصائية في ذلك الوقت.

 

  • الترجمة الإحصائية تعتمد نظام تخزين البيانات؛ حيث تقوم أثناء عملية الترجمة بتحليل الجملة، ومن ثم تقوم بطرح عدّة خيارات لجمل مشابهة لها في اللغة المراد الترجمة لها، ومن ثم تقوم باختيار أكثر ها تكراراً، أمّا الترجمة العصبية فيعتمد نظام السرعة باستخدام الذكاء الصناعي، فهي تعتبر أسرع من الترجمة الإحصائية وتستطيع تجاوز أي نقاط ضعف قد تتعرّض لها أثناء عملية الترجمة.

 

  • يعتبر نظام الترجمة الإحصائية نظام ترجمة مجّاني ومتاح لدى الجميع، أمّا نظام الترجمة العصبية والذي أثبت نجاحه وجودته بنسبة 100%؛ حيث كان يتم استخدامه بترجمة النشرات الجوية لعّة لغات مختلفة، وأثبت نجاحه وتم اعتماد استخدامه من قبل أكبر شركة حاسوب وهي شركة المايكروسوفت بالإضافة لشركة جوجل العالمية.

 

  • طريقة الترجمة الإحصائية تعتمد الاحتماليات في الترجمة وهي تقوم بترجمة كلمة بكلمة، أمّا الترجمة العصبية الآلية فهي تعتمد نظام فك تشفير الرموز وتقوم على ترجمة جملة بجملة.

 

  • تستخدم الترجمة الإحصائية ذاكرة أقل بكثير من الذاكرة التي تحتاجها الترجمة العصبية الآلية، وبالتالي فإن قدرة الترجمة العصبية الآلية لديها قدرة أكبر لفك تشفير الرموز من الترجمة الإحصائية.

 

  • تعتبر الترجمة الإحصائية قادرة بشكل أكثر من الترجمة العصبية الآلية على ترجمة الكلمات النادرة الاستخدام.

 

أهم مواقع الترجمة العصبية الآلية

 

مع انتشار الترجمة العصبية الآلية بشكل كبير جدّاً لدى الشركات العالمية مثل جوجل ومايكروسوف، فإن هنالك الكثير من البرامج التي يتم استخدامها في مجال الترجمة الآلية العصبية، وأهم هذه البرامج هي:

 

  • Google

 

  • Bent

 

  • OpenNMT

 

  • Systrans

 

أهم مواقع الترجمة الآلية الإحصائية

 

  • Moses

 

  • Phrasal

 

  • Yandex