‏ركزت المحطات الإذاعية على ضرورة طرح مجموعة من المراحل، التي يتم من خلالها إنتاج الإخبار المسموعة، بحيث يتم من خلالها تحديد أسس إنتاجها بطريقة معتمدة على الإذاعات المحلية أو الأجنبية أو على الوكالات الإخبارية، التي تساعد على إنتاج الأخبار ‏شكل واضح.

‏خطوات إنتاج الأخبار ‏الإذاعية

 

‏مرحلة الحصول على ‏الأخبار

 

‏حيث يقصد بها المرحلة الأولية أو البدائية، التي يتم خلالها الحصول على الموضوعات الإخبارية من وكالات الأنباء العالمية أو المحلية، على أن يتم توزيعها بطريقة مؤثرة على كافة الحالات الاستثنائية ذات الوظائف الإخبارية، وخاصة التي تخضع لها العديد من المحطات الإذاعية، وهو ما يساعد على طرح وسائل الاتصال الجماهيري المستقطبة للمعلومات الإعلامية ذات المصادر الرئيسية.

 

‏والجدير بالذكر أنّّ مرحلة الحصول على الأخبار من الوكالات العالمية أو متوسطة الحجم أو من خلال الأنباء المحلية أو متعددة الجنسية، بحيث يتم من خلالها أيضاً تحديد أهمية القضية الإخبارية المطروحة على المستويات العالمية، وهو ما يساعد أيضاً على توفير الفرص أمام المؤسسات الإذاعية في تحديد مجالات كبيرة ومتنوعة في الاختيارات الإعلامية ذات المتطلبات النوعية.

 

‏كما من الممكن الوصول إلى القضايا الإخبارية من خلال مراسل أو المندوبين، على اعتبار أنها تعتمد على متخصصين إذاعيين قادرين على تفسير وتحليل الموضوعات الإخبارية والقضايا، وذلك بطريقة استقصائية معتمدة على المعلومات الإعلامية ذات الممارسات المتوازنة.

 

‏مرحلة كتابة الخبر

 

‏حيث تشير إلى مرحلة تحديد المنطلقات الإعلامية الإذاعية، التي تساعد على تحقيق التميز والتفرد في داخل الخدمات الإذاعية ذات الوسائل الإعلامية المسموعة، على أن يتم من خلالها كتابة الخبر وفقاً للقالب الفني، الذي يسعى من خلاله تحديد أهمية الموضوع بالنسبة للجماهير المستهدفة، وهو ما يساعد على تحديد الاستمرارية الإعلامية إلى كافة القضايا أو الأحداث النوعية، كما من الممكن تحديد المهارات التكنولوجية القادرة على الصياغة اللغوية، على أن تكون مقبولة إذاعياً.

 

‏بحيث يتم في مرحلة كتابة الخبر تحديد الممارسات الإخبارية الإذاعية المعتمدة على كفاءة المراسلين أو المندوبين أو على كفاءة الأداء الإخباري المسموع، الذي يتميز به المذيع عن باقي المراسلين أو المندوبين العاملين في الإذاعة الخارجية.

 

‏مرحلة نطق الخبر

 

‏حيث يقصد بها المرحلة التي تعتمد على المذيع العامل في المؤسسات الإذاعية، على أن يتم من خلالها تحديد مجالات أو أقسام الاستماع للعديد من الموضوعات الإخبارية، والتي توفر الفرص أمام الجمهور المستهدف في كيفية تقدير وتحليل كافة القضايا أو الممارسات الإعلامية، ذات التعليقات أو التحليلات المعتمدة على كيفية الاستفادة ‏في داخل المجالات الإخبارية، على أن يتم تنفيذها بطريقة لغوية صحيحة، وبعيدة كل البعد عن الأخطاء، على أن تكون مفهومة ومعتمدة على المصطلحات المسموعة والمفهومة لكافة الفئات المجتمعية.

 

‏أهمية إنتاج الأخبار الإذاعية

 

‏لا بُدَّ من الإشارة إلى أهمية إنتاج الأخبار في المؤسسات الإذاعية تعتمد على مجموعة من الخدمات المسموعة ذات الاعتبارات المتنوعة، على أن تكون مهتمة في تحديد مبادئ المعالجة الإعلامية ذات الوسائل المختلفة، على أن يتم بواسطتها استقبال الرسائل الإعلامية، وذلك بطريقة تحليلية وتفسيرية، ومعتمدة على مفهوم الموضوعية والمصداقية ذات الاهتمامات أو المبادئ أو الاعتبارات الأخرى، المهتمة في كيفية اختيار الخبر أو الموضوع ذات الكفاءة العالية.

 

‏والجدير بالذكر أنَّ أهمية الأخبار الإذاعية قد تعتمد على مفهوم الحرية في الأخبار ، بالإضافة إلى الصدق أو القرب الإخباري للجماهير المسموعة، بحيث يتم من خلال الأخبار الوصول إلى الطاقات الإعلامية ذات الاهتمامات الإنسانية، التي تؤكد على الصرح الإعلامي، وكيفية ربطها بأسس التوقع ذات الأهمية المتعددة.

 

‏بالتالي فإنَّ أهمية إنتاج الموضوعات الإخبارية وصياغتها قد تعتمد على بعض النشرات أو القوالب الفنية ذات الخطوات المهمة، حيث يتم تقديمها، وفقاً للقوالب المعتمدة عليها المؤسسات الصحفية، من مثل الهرم المقلوب أو المعتدل، حيث يتم ‏من خلالها تحديد الخبر بشكل مفصل لكافة التوجهات الإعلامية العامة، مع أهمية التطرق إلى التصريحات أو الخطابات الإعلامية.

 

‏بالإضافة إلى ذلك فإنَّ عملية إنتاج الموضوعات الإخبارية تعبر عن الكلمة المسموعة التي ترتبط في المواقف الضرورية التي تلتزم بطريقة دقيقة للقضايا الإخبارية، على أن تكون قادرة على نقل الأفكار والسلوكيات المقدمة بشكل مباشر.

 

‏ونستنتج مما سبق أنَّ إنتاج القضايا الأخبار المسموعة تعتمد على الاعتبارات اللغوية، والتي لا بُدَّ من الالتزام بها أثناء عملية طرح الموضوعات الإخبارية المسموعة، وهو يساعدها على مراعاة بعض المحددات أو المبادئ التي تجعل الخبر مفهوم.