دور التغطية الإخبارية في صناعة الأحداث:

لعب التطور التكنولوجي والصناعي دور كبير في التأثير على مجال الإعلام والاتصال، بحيث ساهم ذلك في تغيير الأنماط الاتصالية القديمة والمتعارف عليها، بحيث ظهرت مجموعة من الأدوات والأساليب المتجددة والمتطورة بحيث ساهمت في معالجة الأحداث والقضايا والموضوعات المتعلقة بالشؤون الاقتصادية، الاجتماعية، الفنية، الأدبية والإعلامية بشكل جديد ومتطور.


وبالتالي سهَّل ذلك على تماشي الأفراد أو الجمهور المستهدف مع التطورات التي شهدها الحياة ككل والساحة الإعلامية بشكل خاص، كما ساهم الدراسات الإعلامية في ميادين الاتصال والإعلام في التأكيد على الطرق الإبداعية والابتكارية والتي من شأنها ساهمت في معالجة النقائص والأخطاء الناجمة عن الأساليب القديمة.


وبالتالي قامت التغطية الإخبارية في التأثير على الاتجاهات والقيم المجتمعية والتي بدورها صنعت ردود الأفعال، والتي تنشأ من قبل الأساليب المستخدمة في تغطية الأحداث، كما أنه لا بُدّ من التركيز على الدور التي تلعبه التغطية الإخبارية في صناعة الأحداث والأفكار، بالإضافة إلى صناعة الرؤى المتكونة لدى الجماهير المجتمعية، بحيث جعلت الجمهور المستهدف قادر على تكوين الاتجاهات حيال القضايا المقدمة.


كما ساهمت الوسائل الإعلامية بكافة أشكالها المسموعة، المرئية والمقروءة في معالجة وتغطية الأخبار باللغة التي تكون بسيطة وسلسلة، بحيث تكون مفهومة من قبل الجماهير المحددة، وعليه فلقد تطور شكل التغطية الإخبارية فمنذ القدم كانت التغطية الإخبارية متمثلة في الحروب والمعارك، بحيث كانت تستخدم فقط في نقل الأخبار المتعلقة بالحرب أو المعركة أو الأطراف الحربية.


كما كانت أول معركة قامت بالتغطية الإخبارية من قبل الوكالة العالمية أسوشيتد برس الأمريكية، بحيث ازدادت أهميتها فيما بعد، ويرجع السبب وراء ذلك إلى تطور الآلات والمعدات في المؤسسات الصحفية، كما كانت التغطية الإخبارية تعكس الوظائف التي تلعبها الوسائل الإعلامية وبالأخص الوسائل المكتوبة، وهي ما جعلت المعلومات والحقائق المتناولة في زيادة مستمرة في المجال المعرفي للصحافة وللجمهور المستهدف أيضاً.


وبالتالي فإنَّ التغطية الإخبارية ساهمت في جعل المراسلين الصحفيين قادرين على الكشف عن الحقائق التاريخية أو السياسية أو الاجتماعية أو الأدبية أو العلمية المخفية، بحيث تسعى أيضاً على اكتمال المعلومات الناقصة عن الأحداث والقضايا المطروحة، ومن ثمَّ تقوم على معالجة الأحداث مستخدمة كافة التساؤلات الصحفية الخمسة: من، ماذا، أين، متى وكيف.