رؤية الدم في البول يُمكن أن تكون مُثيرة للقلق. في حين أن السبب في كثير من الحالات غير ضار، فإنّ الدم في البول (بيلة دموية) يُمكن أن يُشير إلى اضطراب خطير.

يُسمّى الدم الذي يمكن رؤيته بيلة دموية كبيرة. وقد يتمّ العثور على الدم في البول المرئي فقط تحت المجهر (بيلة دموية مجهرية) عندما يقوم الطبيب بفحص البول. في كلتا الحالتين، من المهم تحديد سبب النزيف، العلاج يعتمد على السبب.

أعراض ظهور الدم في البول:

البيلة الدموية الكبيرة سوف تسبب ظهور البول الوردي أو الأحمر بسبب وجود خلايا الدم الحمراء. وجود القليل من الدم في البول يجعل لون البول أحمر، والنزيف عادة ما يكون غير مُؤلم. مع ذلك، قد يكون تجلّط الدم في البول مؤلماً. غالباً ما يكون الدم في البول ليس له علامات أو أعراض.

أسباب ظهور الدم في البول:

في البيلة الدموية، تسمح الكلية أو أجزاء أخرى من المسالك البولية لخلايا الدم بالتسرّب إلى البول. يُمكن أن تتسبب المشكلات المُختلفة في حدوث هذا التسرّب، بما في ذلك:

  • التهابات المسالك البولية: هذه تحدث عندما تدخل البكتيريا إلى الجسم عبر مجرى البول وتتضاعف في المثانة. يُمكن أن تشمل الأعراض الرغبة المستمرة في التبوّل والألم والشعور بالحرقة أثناء التبوّل، والبول ذو الرائحة القوية للغاية.


    بالنسبة لبعض الناس، وخاصة كبار السن، قد تكون العلامة الوحيدة للمرض هي الدم المجهري في البول.

  • التهابات الكلى: يُمكن أن تحدث هذه عندما تدخل البكتيريا إلى الكلية من مجرى الدم أو تنتقل من الحالب إلى الكلية. غالباً ما تشبه العلامات والأعراض التهاب المثانة، على الرغم من أن التهابات الكلى تكون أكثر عرضة للحمى وألمْ في الخاصرة.

  • حصى الكلى: تجمّع المعادن في البول قد تُشكّل في بعض الأحيان بلورات على جدران الكليتين أو المثانة. مع مرور الوقت، يُمكن أن تُصبح البلورات حصى صغيرة.

  • الحصى غير مؤلمة: لا يوجد لها أيّ أعراض إلّا إذا تسببت في انسداد أو تم تمريرها.

  • بروستاتا متضخّمة: غالباً ما تتضخّم غدة البروستاتا التي تقع أسفل المثانة مباشرة وتحيط بالجزء العلوي من مجرى البول عند الرجال مع التقدم في السن. ثم يضغط على مجرى البول، ويمنع تدفّق البول جزئياً.

    علامات وأعراض البروستاتا المتضخّمة (تضخّم البروستاتا الحميد، أو BPH) تشمل صعوبة التبوّل، أو الشعور بالحاجة المُستمرة للتبوّل، وإما دم مرئي أو مجهري في البول. يُمكن أن تسبب إصابة البروستاتا (التهاب البروستاتا) نفس العلامات والأعراض.

  • أمراض الكلى: النزيف البولي المجهري هو أحد الأعراض الشائعة لالتهاب كبيبات الكلى. قد يكون التهاب كبيبات الكلى جزءاً من مرض في الجسم، مثل: مرض السكري، أو يُمكن أن يحدث من تلقاء نفسه.


    يمكن أن تُؤدي التهابات فيروسية أو بكتيرية، وأمراض الأوعية الدموية (التهاب الأوعية الدموية)، ومشاكل مناعية مثل اعتلال الكلية IgA، الذي يُؤثّر على الشعيرات الدموية الصغيرة التي ترشّح الدم في الكلى (الكبيبات)، إلى التهاب كبيبات الكلى.

  • السرطان: من العلامات التي قد تظهر على مرضى السرطان قد يكون لديهم النزيف البولي المرئي، ومن الأمثلة على أنواع السرطان التي قد تُسبب دم في البول، سرطان الكلى أو المثانة أو البروستاتا المتقدم. لسوء الحظ، قد لا يكون لديك علامات أو أعراض في المراحل المُبكّرة، عندما تكون هذه السرطانات أكثر قابلية للعلاج.

  • إصابة الكلى: يُمكن أن تُسبب الضربة أو الإصابات الأخرى التي تصيب الكلية نتيجة لحادث أو اتصال رياضي دماً واضحاً في البول.

  • الأدوية: الأدوية المُضادة للسرطان سيكلوفوسفاميد والبنسلين يُمكن أن تُسبب نزيف البول. يحدث في بعض الأحيان حدوث دم بولي ظاهر إذا كنت تتناول مضادات التخثّر، مثل الأسبرين والهيبارين، وكان لديك أيضاً حالة تُؤدي إلى نزيف المثانة.

  • تمارين شاقة: من النادر أن تُؤدي التمارين الشاقّة إلى بيلة دموية جسيمة، والسبب غير معروف. قد يكون ظهور الدم في البول مُرتبطاً بصدمة في المثانة أو الجفاف أو انهيار خلايا الدم الحمراء التي تحدث بمُمارسة تمارين هوائية مستمرة.

    غالباً ما يتأثر العدائين، على الرغم من أن أيّ شخص يُمكن أن يُصاب بنزيف بولي ظاهر بعد ممارسة تمارين مُكثفة.

عوامل الخطر ظهور الدم في البول:

يُمكن لأيّ شخص تقريباً بما في ذلك الأطفال والشباب امتلاك خلايا دم حمراء في البول. العوامل التي تجعل هذا أكثر احتمالاً تشمل:

  • العمر: في كثير من الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 50 سنة يكون لديهم دم في البول بسبب تضخّم غدة البروستاتا.

  • عدوى حديثة: يُعَدّ الالتهاب الكلوي بعد الإصابة الفيروسية أو البكتيرية أحد أهم الأسباب الرئيسية للدم البولي عند الأطفال.

  • تمارين شاقّة: العدائين لمسافات طويلة هم عرضة بشكل خاص لنزيف البول الناجم عن مُمارسة الرياضة.