كيفية كسب المال في سوق الأسهم:

 

إنّ سوق الأسهم يجذب الكثيرين إليه من المستثمرين وذلك لكسب المال بشكل سريع، حيثُ أنّ (برنارد باروخ)، قد كان أحد أنجح المستثمرين في سوق الأسهم في عصره، حيث شغل مقعداً خاصاً به في بورصة نيويورك، ومع ذلك فقد كان رأيه عن سوق الأوراق المالية أنّهُ مُصمَّم للخسارة لأكبر عدد مُمكِن من الرجال، وحقيقة الأمر هي أنّ المستثمرين في سوق الأوراق المالية، يجب أن لا يتوقعون أبداً أن يأتي النجاح بسهولة.

 

وهذا لا يعني أنّهُ لا توجد فرصة لكسب المال في سوق الأسهم، حيثُ أنّ هناك الكثير من الأشخاص الذين يكسبون المال كل يوم في سوق الأسهم، هؤلاء الرجال ناجحون على أساس ثابت وتمكنوا من جمع ثروات في سوق الأوراق المالية، ولقد فعلوا ذلك من خلال تطبيق المبادئ الصحيحة والتعلم من التجارب ليس فقط الخاصة بهم، ولكن من تجارب الآخرين أيضاً، بالإضافة إلى ذلك ليس على المستثمرين أيضاً أن يكون لديهم معدل ذكاء مرتفع بشكل خاص للنجاح في سوق الأسهم.

 

وقبل استثمار الأموال، يجب أن يكون لدى المستثمرين فكرة جيّدة عن هدفهم والإطار الزمني الذي يحتاجونه فيه إلى استرداد الأموال، حيثُ أنّهُ وإذا كان المستثمرين يُريدون استرداد أموالهم في غضون عامين، فإنّ سوق الأسهم ليس المكان المناسب لهم، ومع مقدار التقلبات التي يمر بها سوق الأسهم، قد لا تكون أموالهم موجودة عندما يحتاجون إليها في فترة زمنية قصيرة.

 

ومن خلال معرفة مقدار ما يُحاوِل المستثمرين بنائه والسرعة التي يُريدونها، فأنّهُ من السهل معرفة المبلغ الذي يجب أن يستثمرونه، ومعرفة عائد الاستثمار الذي يجب أن يحصلون عليه من أجل تحقيق هدفهم، حيثُ أنّ هُناك الكثير من الآلات الحاسبة الموالية عبر الإنترنت التي يُمكِن أن تُساعدهم في إجراء هذه الحسابات بسرعة.

 

وفي النهاية يعتمد معدل نمو محفظة المستثمرين على رأس المال الذي يضعونه، ومقدار صافي الأرباح التي يربحها رأس المال على أساس سنوي، وعدد السنوات التي ستستثمر فيها، وهذا يعني أنك بحاجة إلى الادخار قدر المستطاع في أسرع وقت مُمكِن، والحصول على أعلى عائد مُمكِن من المخاطرة المالية.