مفهوم المصارف التجارية التقليدية:

 

تُعتبر المصارف التجارية التقليدية أحد أهم المؤسسات والشركات والتي بدورها تُعتبر الداعم الأساسي للاقتصاد بشكل عام وللتنمية الاقتصادية وللأفراد والمجتمع ككل. وعادةً ما تعتمد المؤسسات المصرفية التقليدية على الأرباح بشكل أساسي في عملها، وكذلك على العوائد والفوائد المالية التي تحصل عليها من العملاء؛ نتيجة تقديم الخدمات المتنوعة لهم.

 

فهي مؤسسات مالية مصرفية ربحية بشكل أساسي تعمل على تقديم جميع أنواع الخدمات المالية والمصرفية والبنكية للعملاء بمختلف أنواعهم ومختلف أماكنهم، بناءً على رغبة العميل وسعياً لتحسين وتطوير الاقتصاد والمجتمع ككل. ومن أهم الخدمات المتنوعة التي تُقدمها المصارف التقليدية للعملاء التمويلات المالية بمختلف أنواعها مثل التمويل العقاري، التمويل التجاري، التمويل الاستثماري وغيرها من أنواع التمويلات المالية المختلفة.

 

مفهوم المصارف الإسلامية:

 

تعمل المصارف الإسلامية على تقديم الخدمات المالية البنكية المتنوعة بمختلف أشكالها، ولكن ضمن قواعد وتعاليم الشريعة الإسلامية، فهي تعمل على تقديم الائتمانات المالية للعملاء وكذلك تقوم على فتح الحسابات المالية المتنوعة للعملاء بمختلف أنواعها وصورها وأشكالها.

 

وتلقى المصارف الإسلامية رواجاً كبيراً بين العديد من الأفراد والمجتمعات الذين يتبعون تعاليم الشريعة الإسلامية ولديهم ميول خاصة لتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية، والذين يريدون الابتعاد عن الربا، تبعاً لقولة تعالي” وأحل الله البيع حرم الربا”. ففي المصارف الإسلامية قد نجد أن العملاء يأخذون كافة الخدمات المالية والمصرفية بمختلف أنواعها، كتلك المقدمة بالمصارف التقليدية ولكن مع وجود بعض الاختلافات في طريقة حساب الأرباح والفوائد البنكية.

 

الفرق بين المصارف التقليدية والمصارف الإسلامية:

 

بالطابع العام وظاهرياً قد لا يوجد هناك فرق بين المصرف التجاري والمصرف الإسلامي  من ناحية الخدمات المالية البنكية المقدمة للعملاء، ولكن حين التعمق بالتفاصيل قد نجد العديد من الفروقات الأساسية والمهمة والتي تُعتبر هي العلامة الفارقة والمميزة بين المصرفين.

 

ويكمن الفرق الأساسي بين المصرف التقليدي والإسلامي بسعر ومعدل الفائدة الذي يتم أخذه من قِبل البنوك على الخدمات المقدمة، ففي البنوك والمصارف التقليدية تأخذ أسعار فائدة بينما في المصارف الإسلامية يسمى مرابحة.

 

وكذلك في البنوك الإسلامية لا يتم منح العميل الأموال بشكل مباشر أو الائتمان المالي، إنما يتم الأمر عن طريق عمليات البيع والشراء، ففي حال احتاج العميل إلى شراء منزل أو قدم طلب لشراء منزل يتم شراء هذا المنزل للعميل من التجار، ومن ثم نقل الملكية للعميل وأخذ المبلغ منه بالتقسيط. وهذا هو الفرق الأساسي بين المصرفين، فالإسلامي يعتمد على البيع والشراء الحقيقي بينما التجاري فيقدم الائتمان المالي على أساس أسعار الفائدة.