إن تحسين الالتزام بالمبادئ الأخلاقية والقواعد القانونية والتصرفات الإيجابية، هي إحدى الفلسفات المهمة التي يجب تجسيدها في الدرجة الأولى، والتي تُحقّق جميعها تحسين الأداء للموارد البشرية.

 

أخلاقيات الوظيفة العامة للموارد البشرية

 

فاعلية الموارد البشرية وجودتها مُرتبطة بإيمان العنصر البشري وتتأثر باقتناعه بالمبادئ والأخلاق، والتي تُعد أحد الحوافز حتى يُحسّن المعرفة والمهارة لديه لتحسين عملهم، ومن ثمّ فإن مبادئ الأخلاقيات لها تأثير على السلوك بصورة كاملة، كما تُمثّل المصطلحات العلمية والنظريات، وإن الصعوبة للمنظمات لا تكون محدودة فقط على المعرفة والتقنية، بقدر ما هي قادرة على تحديد المبادئ الأخلاقية الحديثة التي تكون مبنية على الثقافات وعادات المجتمع.

 

إن أخلاقيات الوظيفة تتمثل بكمية تطبيق الموظف للمهام التي يجب أن يُطبّقها كما هو مطلوب منه، عن طريق القانون المُطبّق في المنظمة، والموظف مُحدّد بأنظمة العمل وأوامره، ومن أهم السمات التي تتميز بها الوظيفة هو الاهتمام بالمصالح العامة بعد الخدمة العامة، والاستفسار المهم هو ما هي الوظيفة العامة؟ قد بيّنت الدراسات أن الوظيفة العامة هي مكان خاص في الإدارة العامة في إطار القانون الإداري، وأخذت من الفكر الإداري والفكر القانوني والفكر الاقتصادي أهمية كبيرة.

 

ويمكن تحديد مفهوم للوظيفة العامة على أنها الوحدة الرئيسية للعمل في الهيكل التنظيمي للمنظمة، وهي مجموعة من الواجبات والمهام المتناغمة والمتكاملة، والتي من المفروض أن يقوم بها الموظف وتتوافر فيه المعايير من تعليم وخبرات ومهارات وتدريب.

 

أما أهداف أخلاقيات العمل فهي تكون من خلال نقطتين رئيسيتين هما علاقة الموظف بالجهود والمجتمع والثانية تحدد عن طريق علاقة الموظف بمهامه، والتي يُعبّر عنها احترامه للعملاء وعدالة الموظف وعدم تميزه في التعامل مع العملاء وعدم تحقيق أهدافه الشخصية على الأهداف العامة، أما المحور الثاني تكون من خلال علاقة الموظف بالأنظمة والقوانين والتعليمات عن طريق تطبيقه الصحيح لها وعدم  استخدام موقعه الوظيفي لغايات شخصية.

 

عناصر أخلاقيات العمل في الوظيفة العامة للموارد البشرية

 

  • الالتزام بالأوامر والقوانين والتعليمات.

 

  • السرعة في تنفيذ الأعمال.

 

  • احترام العادات والتقاليد في المجتمع.

 

  • حب العمل.

 

  • أن يكون عادل وبعيد عن التحيز بين المراجعين.

 

  • الأمانة والنزاهة والحكمة والإخلاص.

 

 

  • تنمية الكفاءات العلمية من قبل المدراء.