المعكرونة:

 

يعتبر الموطن الأصلي للمعكرونة من إيطاليا بينما النودلز يعود إلى آسيا، وكلاهما مصنوع باستخدام نفس الصيغة العامة من الماء أو البيض الممزوج بالدقيق أو النشا، حيث تدخل استخدامات المعكرونة كطبقًا من المعكرونة الأصلية وكرات اللحم أو الأطباق اليابانية، كما هناك فهرس كبير عن طرق صنع المعكرونة والنودلز التي يتعين صنعها، ولكن بالنسبة لجميع الطرق، هناك عدد كبير من الأخطاء التي تحدث أثناء التصنيع؛ لذلك من المفيد معرفة بعض الأخطاء الشائعة وكيفية تجنبها.

 

أنواع الأخطاء في تصنيع وتحضير المعكرونة:

 

معاملة القمح والأرز والنودلز الزجاجية بالطريقة نفسها:

 

  • ترتبط معاملة القمح والأرز والنودلز الزجاجية بالطريقة نفسها مع العديد من البلدان، حيث لها مآخذها مميزة، ممّا أدى إلى فهرس حقيقي للمعكرونة، حيث من أخطر أخطاء المعكرونة التي يمكن أن ترتكبها هي معاملتها على قدم المساواة.

 

  • يجدر بالذكر أنّه يتم تصنيع وتحضير كل من المعكرونة المصنوعة من القمح والأرز والنودلز الزجاجية أو السيلوفان بشكل مختلف.

 

  • تعتبر نودلز القمح عادة ما تكون نابضة في الملمس وتتحمل الحرارة بشكل أفضل من غيرها، بينما تميل نودلز الأرز إلى أن تصبح طرية، لذا يجب مراقبتها بشكل مكثف بعناية أثناء طهيها وتصنيعها، كما أنّها تأتي بأشكال ودرجات متفاوتة من السماكة، لذلك لا يضر القراءة عن كيفية طهي أنواع مختلفة من نودلز الأرز.

 

  • أمّا يتم صنع المعكرونة الزجاجية، المعروفة أيضًا باسم نودلز السيلوفان، من عدد من النشويات المختلفة، بما في ذلك التابيوكا والبطاطس وفول المونج، وهم حساسون للحرارة، لكن قوتهم الخارقة تكمن في قابليتهم للنجاح.

 

غسل المعكرونة:

 

  • يتم شطف المعكرونة المصنوعة من القمح فقط، وإذا كنت تستخدم المعكرونة المصنوعة من القمح، فإن التجفيف والشطف بعد طهيها يعد مأساة لعدة أسباب، حيث يجب أولاً أن يتم تفقد ماء المعكرونة، وهو مثالي لإعادة نقعه في نفس الطبق لربط المعكرونة والصلصة.

 

  • كما تفيد عملية غسل المعكرونة على منع الالتصاق ببعضها البعض، ممّا يقلل من تكتل المعكرونة، كما يمكن بدلًا من ذلك، تحديد وقتًا للمعكرونة حتى تنتهي من الطهي جنبًا إلى جنب مع الصلصة، ثم استخدام زوجًا من الملقط لرفع المعكرونة من الماء إلى قدر الصلصة، حيث بهذه الطريقة سيكون لديك معكرونة مطبوخة جيدًا ومغلفة جيدًا.

 

استخدام القدر الخطأ:

 

  • استخدام القدر الاخطأ يؤدي إلى تكتل المعكرونة معًا على الطبق، كذلك ستتجمع معًا في القدر، لذلك إذا كنت تستخدم قدرًا صغيرًا، فمن الأفضل إمّا طهي كمية أقل من المعكرونة أو شراء واحدة أكبر.

 

  • يجدر بالذكر أنّه يجب النظر في كل من كمية المياه التي ستحتاج إلى الاحتفاظ بها وكذلك مقدار المساحة التي يتعين على خيوط المعكرونة أو الأنابيب أو الأصداف أو غيرها من الطهي بها.

 

  • القاعدة العامة هي أنه لكل رطل من المعكرونة، يجب استخدام 4 إلى 6 ليترات من الماء، ويجب أن يكون للمعكرونة مساحة كافية للتمدد أثناء الرقص بحرية في الماء المغلي.

 

كسر المعكرونة أو النودلز:

 

  • من المؤكد أن كسر المعكرونة الخاصة يسمح لها بتلائم مع القدر الخاص بك بسهولة أكبر، ولكنه أيضًا يزيل المعكرونة الخاصة بك من قوتها المميزة، والتي توجد إلى حد كبير في شكلها.

 

  • يججر بالذكر أنّه بدلًا من تكسير المعكرونة، يتم وضعها في القدر وانتظار حتى تنضج أطرافها قبل وضع الباقي في الماء، حيث تعتبر المعكرونة الطويلة مثل السباغيتي والفيتوتشيني واللينجويني مثالية للصلصات الأخف وزنًا والأكثر نعومة، لذا فإن شكلها ليس خطأ.

 

  • إلى جانب التذوق الأفضل، سيكون طلاء المعكرونة أكثر إرضاءً أيضًا، حيث تسمح لك المعكرونة الطويلة السليمة بتشكيلها في نفس الدوامات المهيبة الموجودة في أطباق مطاعم الأكل الفاخر.

 

تمليح الماء الخاص بالمعكرونة:

 

  •  إضافة الملح إلى الماء الخاص بك، سوف يعمل على امتصاص المعكرونة الخاصة بك أثناء طهيها، ممّا ينتج عنه نكهة متبلة بشكل متساوٍ يمكن أن تأخذ طبقك الأخير من جيد إلى رائع.

 

  • يجدر بالذكر أنّه يتم إضافة 2 إلى 4 ملاعق كبيرة من الملح لكل جالون من الماء ذلك، اعتمادًا على حجم بلورة الملح، كما يعتمد أيضاً على نوع الملح الذي يتم اختيار ، حيث يجب اختيار الملح الذي يحتوي على الحد الأدنى من الإضافات.

 

  • كما يجب الابتعاد عن الملح المعالج باليود؛ لأنه سيضفي طعمًا مالحًا بشكل غير طبيعي، وحتى مر.