من بين العديد من مكونات العناية بالبشرة الموجودة، يعتبر فيتامين هـ بالتأكيد أحد أكثر المكونات انتشارًا. ويوجد بشكل طبيعي في الأجسام وفي بعض الأطعمة. ويمكن إيجاده في العديد من منتجات العناية بالبشرة مثل الأدوية والأمصال والمرطبات وكريمات العين. ويوجد أيضًا على شكل مكملات فيتامين هـ.

 

ما هو فيتامين هـ؟

 

فيتامين  هـ هو الاسم الذي تم إطلاقه على عائلة من مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في الزيت، وهناك حوالي ثمانية أنواع مختلفة أو أشكال مختلفة من فيتامين، ومن هذه الأنواع توكوفيرل أسيتات وتوكوفيرول أكثر شيوعًا في منتجات العناية بالبشرة.

 

وعلى رغم أن فيتامين هـ يوجد على شكل ثمانية أشكال كيميائية يحدث فيها فيتامين هـ بشكل طبيعي، فأن فيتامين هـ على عبوات العناية بالبشرة أو المكملات الغذائية، فإنه دائمًا ما يكون توكوفيرول. وهذا هو الشكل المطلوب من أشكال فيتامين هـ المعترف به لكي يلبي متطلبات الإنسان، وذلك وفقًا للمعاهد الوطنية للصحة (NIH).

 

كيف يفيد فيتامين هـ البشرة؟

 

من الناحية الموضعية، يمكن أن يكون مفيدًا جدًا في مجموعة من الاضطرابات الجلدية، بالإضافة إلى إصلاح الجلد، وتشرح أخصائية الأمراض الجلدية المعتمدة من البورد آفا شمبان (إنه يساعد في أنواع مختلفة من استعادة الخلايا من أضرار أشعة الشمس إلى دعم التئام الندبات أو الحروق). ولكن كيف يعمل فيتامين هـ على الجلد؟ وما هي الآلية؟

 

فيتامين هـ مضاد للأكسدة. فهي تمنع الضرر التأكسدي للخلايا من خلال المساعدة في إزالة الجذور الحرة. وإن الجذور الحرة في تسعى لتصبح مستقرة، لذا فهي مستعدة لانتزاع إلكترون، بما في ذلك الحمض النووي وبروتينات الجلد والنسيج الضامة وغشاء الخلايا.

 

من يجب أن يستخدم فيتامين هـ على بشرته ومن يجب أن يتجنبه؟

 

عادةً لا يفضل استخدام  فيتامين هـ للبشرة شديدة الحساسية أو الدهنية أو المعرضة لحب الشباب. وعلى الرغم من أنه غير شائع جدًا، إلا أن فيتامين هـ الموضعي يمكن أن يكون أحد المسببات للحساسية للبعض؛ ممّا يسبب تهيجًا أو حكة أو حتى طفح جلدي عند ملامسته للجلد.

 

ولا يزال العلماء غير متأكدين من أسباب إصابة بعض الأشخاص بالحساسية تجاهه، ولكن وفقًا لطبيبة الأمراض الجلدية المعتمدة من مجلس الإدارة أودري كونين، فإن أقل من واحد في المائة من الناس لديهم حساسية موضعية للمكون. وبالنظر إلى أنها أيضًا مادة تحدث بشكل طبيعي في الجسم، وقد ثبت أيضًا أنها تخفف الإكزيما لبعض الأشخاص، فإن الحساسية هي حقًا أساس كل حالة على حدة، في هذه المرحلة، ولا يمكن تعميمها على أنها مسببة للحساسية.

 

وإنه بالنسبة للمعظم، يمكن أن يكون لفيتامين هـ فوائد جلدية كبيرة. ونظرًا لأن فيتامين هـ قابل للذوبان في الزيت، فإنه يمكن دمج الفيتامين في روتين العناية بالبشرة من خلال الزيوت والمرطبات يعد من أحسن الطرق لاستخدام المكون. وإنه عندما يتم دمج فيتامين هـ بفيتامين سي، فإنهما يكونان أكثر فاعلية كشركاء، وهذا هو السبب في أن العديد من الأمصال تحتوي على كليهما.