التغذيةفيتامينات و معادن

البوتاسيوم في الدم

اقرأ في هذا المقال
  • نقص البوتاسيوم في الدم
  • مخاطر نقص البوتاسيوم
  • ارتفاع بوتاسيوم الدم
  • الحد من تناول البوتاسيوم

نقص البوتاسيوم في الدم:

يُمكن أن يُسبب نقص البوتاسيوم مجموعة من الأعراض والمشاكل الصحيّة. يتم تعريف مستوى البوتاسيوم الطبيعي على أنه يتراوح بين 3.5 و 5.0 (مليمول/ لتر).

يتم تشخيص نقص بوتاسيوم الدم عندما تنخفض مستويات البوتاسيوم عن 3.5 مليمول/ لتر. لن يحدث نقص البوتاسيوم المُعتدل بشكل عام مع الأعراض. يُعتبر مستوى البوتاسيوم الذي يقل عن 2.5 مليمول/ لتر مُنخفضاً للغاية، وستصبح الأعراض أكثر حدة مع انخفاض المستويات.

تشمل أعراض انخفاض مستويات البوتاسيوم ما يلي:

  • الشعور بالضيق والتعب.

  • ضعف وآلام في العضلات في جميع أنحاء الجسم.

  • الإمساك.

مستويات البوتاسيوم منخفضة للغاية يمكن أن تسبب:

  • ضعف شديد في العضلات والشلل.

  • توقف التنفس.

  • عوائق مؤلمة في القناة الهضميّة.

  • الإحساس بالوخز أو الزحف أو الخدر أو الحكة الرئيسيّة التي شعرت بها في اليدين أو القدمين أو الساقين أو الذراعين.

  • تشنجات العضلات المتقطعة.

يُمكن تشخيص انخفاض البوتاسيوم عن طريق إجراء فحوصات دم بسيطة وعلاجها بواسطة إجراء تغييرات في النظام الغذائي، بما في ذلك المكملات الغذائية. يُعتبر إجراء فحوصات طبية مُنتظمة قد يُساعد الشخص على تتبع مستويات البوتاسيوم وتجنّب أيّ نقص مُحتمل حدوثه.

مخاطر نقص البوتاسيوم:

يُمكن أن يُسبب البوتاسيوم أيضاً مشاكل صحيّة عندما يستهلك الشخص أكثر من الـ 4،700 ملغ الموصى بها. ويمكن للأشخاص الذين لديهم وظائف كلى جيدة تخليص الجسم من الكميات الزائدة من البوتاسيوم في البول بكفاءة. هذه الطريقة عادةً لا يكون لها آثار جانبية ضارة.

ارتفاع بوتاسيوم الدم:

قد يكون استهلاك الكثير من البوتاسيوم ضاراً للأشخاص الذين لا تعمل كليتهم بشكل كامل. يُمكن أن يُؤدي الإفراط في استهلاك البوتاسيوم إلى ارتفاع بوتاسيوم الدم، حيث لا تستطيع الكليتان إزالة البوتاسيوم الكافي من الجسم. هذا يُمكن أن يكون خطيراً إذا تصاعدت الحالة بسرعة.

تُعتبر مستويات البوتاسيوم التي تتراوح بين 5.1 و 6.0 مللي مول/ لتر مراقبة وإدارة عالية. مستويات أعلى من 6.0 مليمول / لتر خطيرة.

ارتفاع بوتاسيوم الدم يكون في الغالب إما بدون أعراض أو أعراض قليلة جداً. ومع ذلك، عندما تظهر الأعراض، فهي تشبه تلك التي تحدث في نقص بوتاسيوم الدم.

ارتفاع بوتاسيوم الدم الحاد أو المُفاجئ يُمكن أن يُسبب خفقان القلب وضيق في التنفس وألم في الصدر. في هذه المرحلة، يُمكن أن يُصبح فرط بوتاسيوم الدم حالة تهدد الحياة وتتطلب عناية طبيّة فورية.

الحد من تناول البوتاسيوم:

يتم علاج ارتفاع بوتاسيوم الدم عن طريق الحد من تناول البوتاسيوم.

البوتاسيوم والصوديوم هما عنصران يعملان داخل الجسم بتوازن ثابت. ويمكنهم الحفاظ على هذا التوازن أمر حيوي لوظيفة الأنظمة الجسدية.

إذا كان هناك شك في ارتفاع بوتاسيوم الدم، فمن الأفضل تجنّب الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، كما يجب عدم تناول بدائل الملح أو العلاجات العشبية أو المكملات الغذائية. هذه يُمكن أن تُعزز جميع مستويات البوتاسيوم بدلاً من تحقيق التوازن بينها.

حيث قد تم ربط مستويات البوتاسيوم العالية بحالة (السكتة القلبية). إذا لم تتمكن الكليتان من إزالة البوتاسيوم الزائد من الدم، فقد تكون آثار البوتاسيوم على القلب قاتلة.

المصدر
Potassium deficiencySymptoms of Potassium DeficiencyPotassium

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى