التغذيةالتغذية العلاجية

تأثير الفاكهة على سكر الدم لمرضى السكري

اقرأ في هذا المقال
  • تأثير الفاكهة المصنعة على سكر الدم لمريض السكري
  • ما هو مؤشر نسبة السكر في الدم؟
  • مؤشر نسبة السكر بالدم (GI) للفواكه لمرض السكري
  • فوائد تناول الفاكهة لمريض السكري
  • الحصة اليومية من الفاكهة لمريض السكري

مرض السكري: هو حالة مرضية مزمنة ولكن يمكن التحكّم فيها، حيث يكافح الجسم للسيطرة على مستويات السكر في الدم، حيث تنصح جمعية السكري الأمريكية (ADA) أنه يمكن لشخص مصاب بالسكري تناول أي فاكهة، طالما أن هذا الشخص لا يعاني من حساسية تجاه فاكهة معينة.

تأثير الفاكهة المصنعة على سكر الدم لمريض السكري:

إن تحضير الفاكهة يمكن أن يؤثر على نسبة السكر في الدم، فالفواكه الطازجة أو المجمدة أفضل من الفواكه المصنعة مثل عصير التفاح والفاكهة المعلبة، حيث تشمل الفواكه المصنعة أيضًا الفواكه المجففة وعصائر الفاكهة.

يجب على مرضى السكري تناول الأطعمة المصنعة باعتدال أو تجنبها تمامًا، حيث يمتص الجسم الفاكهة المصنعة بسرعة أكبر؛ ممّا يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، كما وتعمل معالجة الفاكهة أيضًا على إزالة أو تقليل مستويات بعض العناصر الغذائية الأساسية، بما في ذلك الفيتامينات والألياف.

ما هو مؤشر نسبة السكر في الدم؟

  • بالنسبة لشخص مصاب بداء السكري، تتمثل إحدى طرق اختيار الفاكهة الآمنة والمناسبة والأطعمة الأخرى عالية الكربوهيدرات في فحص مؤشر نسبة السكر في الدم (GI).

  • (GI) هو تصنيف للأطعمة على مقياس من 1 إلى 100، حيث تشير النتيجة إلى مدى السرعة التي قد يرفع بها عنصر الطعام مستويات السكر في الدم.

  • يتم امتصاص الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من GI بشكل أسرع من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المتوسط ​​أو المنخفض.

  • لحساب الحمل الجلايسيمي (GL)، يوضع في الاعتبار المؤشر الجلايسيمي للطعام بالإضافة إلى كمية الكربوهيدرات في الوجبة. وقد يكون GL طريقة أكثر دقة لتقييم كيفية تأثير الطعام على إدارة نسبة السكر في الدم بمرور الوقت. وتعتبر الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من GI ومنخفضة GL أفضل للمساعدة في التحكم في مستويات السكر في الدم.

  • قد يتفاجأ الناس عندما يعلمون أن العديد من الفواكه تحتوي على مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض، حيث يتم هضم الخضروات النشوية مثل البطاطس والحبوب بسرعة أكبر، وبالتالي فإن مؤشر الجلايسيمي الهضمي أعلى وكلما طالت مدة طهي الطعام الغني بالكربوهيدرات، زادت قيمة المؤشر الجلايسيمي.

مؤشر نسبة السكر بالدم (GI) للفواكه لمرض السكري:

فيما يلي قائمة بالفواكه مقسومة على مؤشر GI، كما ذكرت وزارة الزراعة الأمريكية (USDA):

الفواكه منخفضة (GI و GL):


بعض الفواكه لها مؤشر جلايسيمي أقل من 55 و GL أقل من 10، بما في ذلك:

  • التفاح.

  • الأفوكادو.

  • الموز.

  • التوت.

  • الكرز.

  • الجريب فروت.

  • العنب.

  • فاكهة الكيوي.

  • النكتارين.

  • البرتقال.

  • الخوخ.

  • إجاص.

  • برقوق.

  • فراولة.

ثمار متوسطة المؤشر جلايسيمي (GI من 56 إلى 69):

تعتبر الفاكهة ذات المؤشر الجلايسيمي بين 56 و 69 غذاء متوسط المؤشر الجلايسيمي. وجميع الفواكه المذكورة أدناه تحتوي على مستويات GL أقل من 10.


ثمار عالية GI:

الفواكه ذات المؤشر الجلايسيمي أعلى من 70 تعتبر ذات مؤشر جلايسيمي مرتفع و GL أكبر من 20 هي ذات حمل جلايسيمي مرتفع أيضاً. في حين أن هذه الفاكهة تعتبر آمنة لمريض السكري لتناولها بكميات معتدلة يوصي ببها أخصائي التغذية، إلّا أنه المهم تناول كميات أكبر من الفواكه ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض بدلاً من ذلك.

  • التمور (عالية GL).

  • البطيخ (منخفض GL).

فوائد تناول الفاكهة لمريض السكري:

يجب على مرضى السكري اتباع نظام غذائي متوازن يوفر طاقة كافية ويساعد في الحفاظ على وزن صحي. تحتوي بعض الفواكه على نسبة عالية من السكر، مثل المانجو ولكن يمكن أن تكون جزءًا من نظام غذائي صحي بكميات معتدلة.

يمكن للفواكه أيضًا أن ترضي الرغبة في تناول الحلويات دون اللجوء إلى الحلوى والأطعمة الأخرى ذات القيمة الغذائية المنخفضة. فمعظم الفواكه غنية بالعناصر الغذائية وقليلة الدهون والصوديوم، وغالبًا ما تحتوي الفواكه أيضًا على عناصر غذائية غير موجودة في الأطعمة الأخرى.

يحتوي الموز على البوتاسيوم والتربتوفان، وهو حمض أميني مهم، كما أن الفواكه الحمضية مثل البرتقال والجريب فروت غنية بفيتامينات A و C، وهما من مضادات الأكسدة القوية.

الحصة اليومية من الفاكهة لمريض السكري:

  • توصي معظم الإرشادات بأن يتناول البالغون والأطفال خمس حصص من الفاكهة والخضروات كل يوم. وهذا لا يتغير بالنسبة لمرضى السكري، كما توصي إرشادات الولايات المتحدة بأن يملأ الناس نصف طبقهم في كل وجبة بالفواكه والخضروات.

  • والأفضل أن يركز مرضى السكري على الخضروات غير النشوية بنسبة 50 بالمائة من الوجبة، بدلاً من الاعتماد على الفاكهة، ويجب أن يكون النصف المتبقي من الوجبة عبارة عن بروتين ونشويات غنية بالألياف مثل الفاصوليا أو الحبوب الكاملة. كما يوصي العديد من الخبراء أيضًا بتضمين الدهون الصحية في كل وجبة لتشجيع الشعور بالشبع وتعزيز امتصاص مضادات الأكسدة والفيتامينات.

  • الحصة الواحدة من الفاكهة تكون متوسطة الحجم أو حصة بحجم كرة البيسبول، وتكون الحصة الواحدة من الفاكهة الصغيرة مثل التوت عبارة عن كوب واحد.

  • ويكون حجم الحصة لمنتجات الفاكهة المصنعة نصف الكوب مثل عصير التفاح وعصير الفاكهة.

المصدر
Fruits for people with diabetes11 Foods to Avoid With DiabetesFoods to avoid for people with diabetesEating Fruit When You Have Diabetes

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى