التغذيةالحليب ومشتقاته

فوائد الزبدة

اقرأ في هذا المقال
  • الفوائد الصحية للزبدة:

الفوائد الصحية للزبدة:

محتوى عالي من مضادات الأكسدة

تحتوي الزبدة الطبيعية على مستويات عالية من الكاروتين، وهو عنصر غذائي غير عادي وضروري للبشر. يُساهم الكاروتين في صحة الإنسان بطريقتين، إما أن يتحول إلى مضادات أكسدة أو يتحول إلى فيتامين أ. فيما يتعلّق بمضادات الأكسدة، يتم تحويل حوالي 60٪ من الكاروتين الذي يتناوله الجسم إلى مركبات مكافحة الأمراض في الجسم.

هذه المواد المضادة للأكسدة المضادة للعدوى ويمكن أن توفّر دفعة لجهاز المناعة. نظراً لأن فيتامين (أ) قابل للذوبان في الدهون، فإنه يمكن أن يفيد تلك الأجزاء من الجسم التي تحتوي على أغشية قابلة للذوبان في الدهون، مثل الجلد والعينين والفم والحلق وكذلك المسالك البولية والجهاز الهضمي. يمكن أن تعزز إعادة نمو الخلايا وإصلاحها، وحمايتها من التعرّض للمواد المُعدية.

علاوة على ذلك، يعزز فيتامين A الجهاز المناعي عن طريق تحفيز إنتاج الخلايا اللمفاوية، والخلايا الدفاعية للجهاز المناعي التي تحمي من الفيروسات والأمراض المختلفة. يمكن لمستويات عالية من فيتامين (أ) تحسين دفاعاتك ضد التهابات الجهاز التنفسي، وكذلك أمراض المناعة الذاتية مثل الإيدز.

خصائص مضادة للسرطان

كما تمت دراسة مستويات عالية من فيتامين أ وبيتا كاروتين على نطاق واسع، وتم العثور على روابط إيجابية بين هذين المغذيين وفرص أقل لسرطان القولون والمستقيم والبروستاتا. تأتي الفائدة من قدرات فيتامين (أ) المضادة للأكسدة لأنها تدافع بنشاط ضد النمو السرطاني وتعزز موت الخلايا المبرمج (موت الخلايا العفوي) داخل الأورام، ممّا يؤدي إلى إبطاء الأورام الخبيثة في الخلايا السرطانية.

تم العثور على حمض اللينوليك المترافق (CLA) أيضًا في مستويات كبيرة من الزبدة وتم ربطه في الدراسات كوسيلة للوقاية من السرطان، بشكل عام، يمكن للزبدة، عند تناولها بكميات معتدلة، أن تقلل من فرص الإصابة بالسرطان. ومع ذلك، فقد تبيّن أن تناول كميات كبيرة من فيتامين (أ) عند اقترانه بالتدخين يزيد من فرص الإصابة بسرطان الرئة، لذلك يجب على المدخنين أن يتجهوا نحو فيتامين (ج) لاحتياجاتهم المضادة للأكسدة، بدلاً من فيتامين أ.

انخفاض مشاكل الأمعاء

من بين العديد من مكونات الزبدة، كما أنه يحتوي على(glycosphingolipids). يمكن لهذا النوع الخاص من الأحماض الدهنية أن يحمي جسمك من عدد من القضايا المعوية والظروف المعوية، من خلال المساهمة في طبقات المخاط على طول الغشاء، ممّا يجعل من الصعب على الالتهابات البكتيرية الارتباط بمستقبلات عاملة. تحتوي الزبدة على نسبة عالية من (glycosphingolipids) داخلها، وذلك أساساً لأنه مشتق من حيوان آخر، لذا فإن إضافة الزبدة إلى نظامك الغذائي يمكن أن تزيد من دفاعاتك في المعدة والجهاز الهضمي.

تحسين صحة القلب والأوعية الدموية

كثير من الناس يشعرون بالصدمة لسماع أن الزبدة الطبيعية يمكن أن تعمل في الواقع لتحسين صحة قلبك، بدلاً من الحدّ منه، تحتوي الزبدة على الكوليسترول الجيد. تقلل الأحماض الدهنية أوميجا 3 بالفعل من وجود الأحماض الدهنية أوميجا 6 (الكولسترول “الضار”) الذي يُمكن أن يسد الشرايين ويؤدي إلى تصلّب الشرايين والنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

وُضِّح في دراسة بحثية تفصيلية بأهمية أوميغا 3 في الصحة العامة. ومع ذلك، فإن السبب في أن الزبدة تحصل على اسم سيء يرجع إلى وجود كلا النوعين من الكولسترول داخلها. ومع ذلك، فإن الزبدة العضوية تحتوي على نسبة جيدة من الكوليسترول، وكذلك مستويات أعلى من الكولسترول الجيد مقارنة بما هو موجود في الزبدة والسمن المعالج.

تحسين صحة الغدة الدرقية

يمكن القول إن الغدة الدرقية لدينا هي الجزء الأكثر أهمية في نظام الغدد الصماء لدينا وأحد العلاقات الأساسية التي لديه مع فيتامين أ. معظم الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية أو أمراض الغدة الدرقية الأخرى يعانون من نقص في فيتامين أ. وهذا يساعد على حسن سير العمل و تنظيم الهرمونات المراد إنشاؤها وإفرازها في جميع أنحاء الجسم. تحتوي الزبدة على فيتامين (أ) أكثر من أي نوع آخر من الفيتامينات، لذلك إذا كنت تُعاني من مشاكل في الغدة الدرقية، أو تريد منعها من الحدوث، فتأكد من تضمين الزبدة بكميات معتدلة في نظامك الغذائي.

العناية بالعيون

يُعرف بيتا كاروتين، الموجود في هذه المستويات العالية من الزبدة، منذ فترة طويلة بأنه مُعزز لصحة العين. كما أنه يساهم في حماية العينين، وكذلك في تحفيز النمو الخلوي الإضافي، وإعاقة ظهور إعتام عدسة العين، وتقليل فرص الضمور البقعي. كما أنه يقلل من خطر الذبحة الصدرية وغيرها من الحالات المرتبطة بالعين.

الوقاية من التهاب المفاصل

تحتوي الزبدة على مادة شبيهة بالهرمونات النادرة لا يمكن العثور عليها إلا في الزبد والقشدة. يطلق عليه عامل (Wulzen)، وهو يحمي الناس من تكلّس المفاصل، الذي يؤدي إلى التهاب المفاصل. يُمكن لهذا العامل نفسه أيضاً حماية الأشخاص من تصلّب الشرايين وتكلّس الغدة الصنوبرية، وكما ذكر أعلاه، إعتام عدسة العين.

المصدر
Role of Butterfat in Nutrition and in Atherosclerosis: A ReviewStructural Aspects of Blood Group Glycosphingolipids in the Gastrointestinal Tract10 Amazing Benefits Of Butter

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى