التغذيةفيتامينات و معادن

مخاطر ومضاعفات نقص اليود

اقرأ في هذا المقال
  • نقص اليود بالجسم
  • المخاطر الصحية المحتملة لنقص اليود
  • اضطرابات ومضاعفات نقص اليود

نقص اليود بالجسم:

يُمكن أن يُؤدي نقص اليود أثناء الحمل والطفولة المُبكرة إلى مشاكل في النمو، ولكن هذا أمر نادر الحدوث. تناول كميات قليلة من اليود يُمكن أن تُؤدي إلى زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية (TSH).

إذا زادت مستويات هرمون الغدة الدرقية (TSH)، تأخذ الغدة الدرقية كمية أكبر من اليود من الدم، لتحقيق التوازن عند الحاجة إلى اليود. قد يحدث هذا إذا انخفضت مستويات اليود اليوميّة إلى أقل من 100 ميكروغرام في اليوم.

إذا انخفض معدل تناول اليود إلى أقل من 10 إلى 20 ميكروغرام في اليوم، فإنّ الغدة الدرقية لا يُمكنها الحصول على ما يكفي من اليود، ويُمكن أن يحدث قصور الغدة الدرقية، مع وجود علامة مميزة على تضخّم الغدة الدرقيّة، وهو تورّم مرئي في منطقة الرقبة.

إذا كانت المرأة تُعاني من هذه الحالة وهي حامل، فقد يكون لذلك تأثير شديد على التطور العقلي والجسدي والعصبي للجنين. وفي الأطفال، يُمكن أن يسبب نقص اليود سوء الإدراك. وإذا تُركت هذه الحالة دون علاج، يُمكن أن تُؤدي إلى إعاقة ذهنية.

بصرف النظر عن تضخّم الغدة الدرقية، يُمكن أن يكون لقصور الغدة الدرقية الأعراض التالية:

  • التعب والاكتئاب والنسيان.

  • ضعف الشعر وفقدانه.

  • جفاف الجلد.

  • زيادة الوزن.

  • التعصب.

  • الإمساك.

على الصعيد العالمي، يُقال إن نقص اليود هو أكثر أسباب الضرر أو التأخر في النمو في الدماغ.

المخاطر الصحية المحتملة لنقص اليود:

الحد الأقصى الموصى به من تناول اليود هو 1100 ميكروغرام في اليوم لجميع البالغين، و 200 إلى 300 ميكروغرام في اليوم للأطفال حتى سن 8 سنوات. اليود له تأثير مُعقد على الغدة الدرقيّة.

يُمكن أن يُؤدي اليود الكثير أو القليل جداً إلى الإصابة بتضخّم الغدة الدرقيّة ومشاكل الغدة الدرقيّة الأُخرى. لهذا السبب، من المُهم التحدث إلى الطبيب قبل تناول مكملات اليود.

يُمكن أن يُؤدي الإفراط في استهلاك اليود إلى أعراض مشابهة مثل نقص اليود، بما في ذلك قصور الغدة الدرقية. الكثير من اليود قد يُؤدي إلى التهاب الغدة الدرقية وسرطان حليمة الغدة الدرقية.

عند استهلاك مستويات عالية جداً من اليود، يُمكن أن يُسبب التسمم باليود، وأعراضه:

  • حرقان في الفم والحلق والمعدة.

  • الحمى.

  • آلام في البطن والغثيان والقيء والإسهال.

  • نبض ضعيف.

  • غيبوبة.

ومع ذلك، فإن مثل هذه الحالات نادرة.

اضطرابات ومضاعفات نقص اليود:

عندما يُترك نقص اليود دون علاج، يُمكن أن يُؤدي نقص اليود إلى قصور الغدة الدرقية الحاد. قد تشمل المضاعفات:

  • أمراض القلب والاضطرابات المرتبطة بها، مثل تضخّم القلب.

  • اضطرابات الصحّة العقليّة مثل الاكتئاب وضعف الإدراك.

  • تلف الأعصاب الطرفية للجسم، والمعروفة باسم الاعتلال العصبي المحيطي.

  • ضعف الإباضة، والتي قد تسبب العقم عند النساء.

  • كميات منخفضة من هرمون الغدة الدرقية لدى النساء الحوامل يُمكن أن تزيد من خطر تشوهات الأطفال عند الولادة. تشمل المشكلات المتعلقة بالحمل والتي يُمكن أن يُسببها نقص اليود:

  • الإجهاض.

  • ولادة جنين ميت.

  • الولادة المبكّرة.

  • تشوهات خلقية عند الجنين.

في الحالات الشديدة، يُمكن أن يتسبب نقص اليود في حالة تُسمّى (الكريتينية).

المصدر
Everything You Need to Know About Iodine PoisoningSymptoms of Iodine DeficiencyIodine

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى