التغذيةالتغذية العلاجيةفيتامينات و معادن

هل يوجد علاقة بين معدن الألومنيوم ومرض الزهايمر؟

اقرأ في هذا المقال
  • الألمنيوم
  • هل يوجد ارتباط بين الألومنيوم بمرض الزهايمر؟
  • هل جميع الخبراء يعتبروا وجود علاقة بين الألمنيوم والزهايمر؟

هل التعرض لمختلف السموم أو المواد الكيميائية أو الملوثات أو حتى العناصر الغذائية يمكن أن يساهم في فقدان الذاكرة. لذلك كان الباحثون مهتمين جدًا بالمخاطر المحتملة للتعرض لهذه المواد في طعام والمياه والهواء.

 

الألومنيوم:

 

يعد الألمنيوم أحد أكثر عناصر الأرض شيوعًا، ومن المعروف أن الرصاص والكادميوم والزئبق والزرنيخ معادن سامة. ولكن ماذا عن الألمنيوم، وهو أحد أكثر العناصر انتشارًا على وجه الأرض، ويستخدم الألمنيوم في البناء والتصنيع وإضافات الوقود والأدوية ومستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية. ويدخل الألمنيوم إلى الطعام من التربة، وأيضًا من المواد المضافة مثل المكونات المضادة للتكتل والرغوة والاستحلاب والثبات والتخمير.

 

وتحتوي مياه الشرب على بعض الألومنيوم ويمكن أن تؤدي عملية التنقية الكيميائية المسماة التلبد (وهي عملية تتسبب فيها الجسيمات الدقيقة إلى التكتل معًا) إلى زيادة المستوى. ويقوم الكثير بإعداد الوجبات باستخدام أواني الطهي المصنوعة من الألومنيوم أو تناول الأطعمة المعبأة في لفائف الألمنيوم التي تتسرب منها كمية صغيرة من المعدن إلى الطعام.

 

وإذا كان الشخص يستخدم مضادًا للحموضة يحتوي على هيدروكسيد الألومنيوم، فقد يضيف عدة جرامات إضافية من الألومنيوم إلى المدخول اليومي. وتقريبًا كل الألومنيوم الذي يتم تناوله يترك الأجسام في البراز والعرق، لكن جزءًا صغيرًا يتراكم في الأعضاء الداخلية، بما في ذلك الأدمغة.

 

 

هل يوجد ارتباط بين معدن الألومنيوم ومرض الزهايمر؟

 

لا يعتبر الألمنيوم ضروريًا في الوجبات الغذائية، ولكن من المعروف أنه يؤثر على العديد من العمليات التي تحدث في الأجسام، خاصةً عندما يكون موجودًا بتركيز عالٍ. ومن بين أمور أخرى، يمكن أن يتداخل الألمنيوم مع التعبير الجيني وتكوين المرسلات الكيميائية التي تستخدمها الخلايا للتواصل مع بعضها البعض تسمى الناقلات العصبية للاستجابات التهابية والعمليات الأخرى.

 

وفي الفئران المصممة لتجميع إحدى السمات المميزة لمرض الزهايمر (بروتين تاو)، تبين أن الألمنيوم يزيد من تكتل وتراكم تاو والخلل العصبي. وتشير الأبحاث الإضافية على الحيوانات إلى أن الألمنيوم قد يؤثر أيضًا على إنتاج الأميلويد وتدهوره (السمة المميزة الأخرى لمرض الزهايمر). ومع ذلك، تمت مناقشة أهمية تأثيرات الألمنيوم هذه في النماذج الحيوانية على البشر دون استنتاج نهائي.

 

وظهرت الشكوك بشأن وجود صلة بين الألمنيوم ومرض الزهايمر لأول مرة في عام 1965، عندما استخدم العلماء مادة كيميائية تحتوي على الألومنيوم في أبحاثهم. ويبدو أن حقن هذه المادة الكيميائية (فوسفات الألومنيوم) يؤدي إلى حدوث تغيرات معرفية وأيضًا تكوين تشابك ليفي عصبي في الدراسات على الحيوانات. وتم تحديد هذه التشابكات لتكون متشابهة ولكنها غير مطابقة للتشابكات الموجودة في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر.

 

وبعد بضع سنوات، في عام 1973 ، وجد أن أنسجة المخ التي تم جمعها من الأشخاص المتوفين المعروفين بإصابتهم بمرض الزهايمر تحتوي على مستويات عالية من الألمنيوم في الدماغ. وعندما حاولت دراسات واسعة النطاق ربط التعرض للألمنيوم بمرض الزهايمر، حيث كانت النتائج مختلطة. وخلصت إحدى الدراسات إلى أن التعرض لأكثر من 100 ميكروغرام / لتر من الألومنيوم في مياه الشرب أو التعرض المهني زاد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 71 في المائة.

 

ومرض السكري كعوامل خطر قائمة على الأدلة للإصابة بمرض الزهايمر، ولكن لوحظ أيضًا أن خمسة عوامل خطر إضافية هي التعرض للألمنيوم والعدوى الفيروسية للهربس والمجالات الكهرومغناطيسية منخفضة التردد والتعرض للأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية).

 

وكان احتمال أهمية الألمنيوم كعامل خطر أقل دعمًا من العوامل الأخرى مثل النشاط البدني والاكتئاب ومرض السكري من النوع 2. وخلص تحليل كبير آخر إلى أنه هناك القليل من الأدلة على أن التعرض للألومنيوم يزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

 

هل جميع الخبراء مؤيدين لوجود علاقة بين الألومنيوم والزهايمر؟

 

استعرضت دراسة في عام 2014 تاريخ (فرضية الألومنيوم)، والتي تنص على أن التعرض للألمنيوم يزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر. وأشار المؤلف إلى أن الدراسات لم تتفق في نتائجها، فبعضها أظهر نتائج مقلقة لكن الكثير لم يجد أي سبب يدعو للقلق.

 

وأن الدراسات التي أجريت على الحيوانات لم تدعم الصلة بين التعرض للألمنيوم وعلم أمراض الزهايمر النموذجي وأنه تم الإبلاغ عن نتائج غير متسقة في دراسات الأعمال ذات التعرض المهني العالي للألمنيوم، ووجدت نتائج إيجابية وسلبية. وواحدة من أكثر هذه الدراسات إقناعًا، وهي تحقيق دقيق لعمال المناجم من شمال أونتاريو الذين تعرضوا للألمنيوم كوقاية ضد مرض الرئة السيليكي (المرض الناجم عن استنشاق أجزاء صغيرة من السيليكا على مدى سنوات عديدة).

 

ثم فحص دقيق للتأثيرات السامة، لم تجد فروقًا معرفية أو عصبية ذات دلالة إحصائية بين عمال المناجم المكشوفين وغير المعرضين وعلى الرغم من النتائج غير المتسقة التي دفعت العديد من الباحثين إلى التخلي عن فرضية الألومنيوم، لا يزال عدد قليل من الباحثين مقتنعين بأن الألمنيوم يزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

المصدر
التداوي بالفيتامينات والمعادن/ اماندا اورسلLink between Aluminum and the Pathogenesis of Alzheimer's Disease: The Integration of the Aluminum and Amyloid Cascade Hypothesesدليل الفيتامينات والمعادن الضرورية - أهميتها وكمياتها المطلوبة يوميا/صدوف كمالدليلك إلى ما تحتاج من فيتامينات ومعادن/شاري ليبرمان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى