يستخدم دواء روزيجليتازون (المعروف ايضاً باسم أفانديا) مع ممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين والنظام الغذائي والتحكم في الوزن لعلاج مرض السكري بشكل فعال، يتم وصف دواء روزيجليتازون فقط بموجب شروط إدارة الغذاء والدواء الصارمة للمرضى الذين لم يستجيبوا للعلاج بأدوية السكري الأخرى مثل بيوجليتازون (أكتوس)، كما يجب مراجعة الآثار الجانبية ومعلومات سلامة الحمل والتفاعلات الدوائية والتحذيرات والاحتياطات عند تناول دواء روزيجليتازون.

ما هو دواء روزيجليتازون Rosiglitazone؟

دواء روزيجليتازون: يطلق عليه أيضاً اسم أفانديا، هو دواء يؤخذ بواسطة الفم يعمل على التقليل من كمية السكر(الجلوكوز) في الدم، يتم استخدامه لمعالجة مرضى السكري من النوع الثاني وهو في فئة من الأدوية المضادة لداء السكري تسمى أدوية ثيازوليدين ديون، الدواء الآخر الذي هو في فئة أدوية ثيازوليدين أيضاً هو دواء بيوجليتازون المعروف أيضاً بإسم أكتوس، من المعروف أن الأنسولين هو هرمون ينتجه البنكرياس وهو مهم للتحكم في مستويات الجلوكوز في الدم كما يحفز خلايا الجسم على إزالة الجلوكوز من الدم وبالتالي يخفض مستوى الجلوكوز في الدم.


غالباً ما يُشار إلى دواء روزيجليتازون بإسم محسس الأنسولين لأنه يرتبط بمستقبلات الأنسولين في الخلايا في جميع أنحاء الجسم ويؤدي إلى زيادة حساسية الخلايا (أي ان الخلايا تصبح أكثر استجابة) للأنسولين وإزالة المزيد من الجلوكوز من الدم، كما يجب أن ينتج البنكرياس بعض الأنسولين على الأقل حتى يعمل دواء الروزيجليتازون، علماً أنه تمت الموافقة على دواء روزيجليتازون من قبل غدارة الغذاء والدواء في شهر مايو من عام 1999.

ما هي الآثار الجانبية لدواء روزيجليتازون Rosiglitazone؟

قبل البدء بالحديث عن الآثار الجانبية يجب العلم بأن الطبيب قد وصف لمريضه دواء روزيجليتازون لأنه على علم بأن كمية الفائدة التي ترجع إلى المريض أكبر من المخاطر أو الآثار التي من الممكن التعرض لها، إذ أن كثير من الناس الذين يستخدمون دواء روزيجليتازون ليس لديهم آثار جانبية خطيرة.

  • من الممكن أن يحدث صداع أو سعال لذلك إذا استمرت أي من هذه التأثيرات أو ساءت أو إذا تعرض المريض لأي آثار جانبية خطيرة بما في ذلك: سرعة ضربات القلب أو الخفقان والتغيرات في دورات الحيض وكسر العظام وتغيرات الرؤية (مثل تغيرات اللون أو مشاكل الرؤية الليلية) يجب إخبار الطبيب أو الصيدلي على الفور.

  • نادراً ما يتسبب دواء روزيجليتازون في أمراض الكبد الخطيرة، فإذا ظهرت على المريض أعراض مرض الكبد بما في ذلك: إنعدام الشهية وآلام المعدة أو البطن والغثيان أو القيء الذي لا يتوقف واصفرار العينين أو الجلد والبول الداكن يجب إخبار الطبيب أو الصيدلي على الفور.

  • يمكن أن يتسبب دواء روزيجليتازون في انخفاض نسبة السكر في الدم، قد يحصل هذا إذا كان الشخص لا يستهلك سعرات حرارية تكفي من الطعام أو إذا كان يمارس تمارين ثقيلة بشكل غير عادي، اذ تشمل أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم على: التعرق المفاجئ أو سرعة ضربات القلب أو الجوع أو عدم وضوح الرؤية أو الدوخة أو وخز اليدين والقدمين.

  • من الجيد حمل أقراص الجلوكوز لمعالجة انخفاض نسبة السكر في الدم وإذا لم يكن لدى المريض هذه الأشكال الموثوقة من الجلوكوز فيجب القيام برفع نسبة السكر في الدم بسرعة عن طريق تناول مصدر سريع للسكر مثل سكر المائدة أو العسل أو الحلوى أو شرب عصير الفاكهة أو الصودا غير الغذائية وإخبار الطبيب على الفور عن رد فعل استخدام دواء روزيجليتازون.

  • للمساعدة في منع حدوث انخفاض في نسبة السكر في الدم يجب تناول وجبات الطعام في جدول زمني منتظم وعدم تفويت وجبات الطعام عن موعدها وعلى المريض أن يستشر الطبيب أو الصيدلي لمعرفة ما يجب عليه فعله إذا فاتته وجبة، أما بالنسبة لإرتفاع نسبة السكريات في الدم فتشمل تاثيرات ارتفاع نسبة السكريات في الدم على: العطش ورائحة الفم الكريهة وزيادة التبول والارتباك والنعاس والاحمرار والتنفس السريع، ففي حالة حدوث هذه الأعراض يجب الاتصال بالطبيب أو الصيدلي على الفورلأنه قد يحتاج المريض إلى زيادة الجرعة.

  • من النادر حدوث ردة فعل تحسسي خطيرة للغاية تجاه دواء روزيجليتازون، ومع ذلك على المريض أن يحصل على مساعدة من الطبيب بشكل فوري إذا لاحظ أي من أعراض تحسسية خطيرة بما في ذلك: طفح جلدي أو حكة أو تورم خاصة في الوجه و اللسان و الحلق، أو دوار شديد أو صعوبة في التنفس.

هذه ليست جميع الآثار الجانبية التي من الممكن التعرض لها عند استخدام دواء روزيجليتازون، لذلك إذا لاحظ المريض تأثيرات أخرى غير المذكورة أعلاه يجب الاتصال بالطبيب أو الصيدلي على الفور.