يتكون دواء زيف – افليبرسبت من جزء من الجسم المضاد البشري وهو يعمل عن طريق منع تكون الأوعية الدموية الجديدة في الورم سريع النمو، ويستخدم دواء زيف – افليبرسبت بالاشتراك مع أدوية أخرى لعلاج سرطان القولون والمستقيم، وعادة ما يتم إعطاء دواء زيف – افليبرسبت بعد تجربة الأدوية الأخرى دون علاج ناجح.

ما هو دواء زيف – افليبرسبت Ziv – Aflibercept؟

يستخدم دواء زيف – افليبرسبت مع أدوية أخرى لعلاج سرطان القولون (الأمعاء الغليظة) أو المستقيم الذي انتشر إلى أعضاء أخرى من الجسم، يصنف دواء زيف – افليبرسبت في فئة من الأدوية تسمّى العوامل المضادة لتكوّن الأوعية، وهو يعمل عن طريق وقف تكوين الأوعية الدموية التي تنقل الأكسجين والمواد المغذية إلى الأورام، ومن الممكن أن يؤدي هذا إلى إبطاء نمو وانتشار الأورام.

كيفية استخدام دواء زيف – افليبرسبت Ziv – Aflibercept:

يأتي دواء زيف – افليبرسبت كمحلول (سائل) يتم حقنه عن طريق الوريد (أي أنه علاج وريد) على مدار ساعة واحدة على الأقل بواسطة طبيب أو ممرض في منشأة طبية، وعادة ما يتم إعطاء دواء زيف – افليبرسبت مرة كل أربعة عشر يوماً، من الممكن أن يكون الطبيب بحاجة إلى تأخير المعالجة أو تعديل الجرعة إذا واجه المريض بعض الآثار الجانبية، لذلك من المهم بالنسبة للمريض أن يخبر الطبيب بما يشعر به أثناء المعالجة باستخدام دواء زيف – افليبرسبت.

احتياطات قبل تناول دواء زيف – افليبرسبت Ziv – Aflibercept:

  • يجب تبليغ الطبيب والصيدلي إذا كان المريض يعاني من حساسية من دواء زيف – افليبرسبت أو أي أدوية أخرى.

  • يجب إخبار الطبيب إذا كانت المريضة حاملاً أو إذا كانت تخطط لإنجاب طفل، حيث يجب أن تستخدم هي أو شريكها وسائل منع الحمل لمنع الحمل أثناء العلاج بدواء زيف – افليبرسبت ولمدة ثلاثة أشهر على الأقل بعد التوقف عن استخدام دواء زيف – افليبرسبت.

  • إذا أصبحت المريضة حاملاً أثناء استخدام دواء زيف – افليبرسبت فيجب الاتصال بالطبيب وتبليغه على الفور لأنه من الممكن أن يؤذي دواء زيف – افليبرسبت الجنين، كما يجب إخبار الطبيب إذا كانت المريضة مُرضعة حيث يجب عدم الإرضاع أثناء العلاج بدواء زيف – أفليبرسبت.

  • يجب العلم بأن دواء زيف – افليبرسبت من الممكن أن يتسبب بارتفاع في ضغط الدم لدى المريض، لذلك يجب أن يقوم المريض بفحص ضغط الدم لديه بإنتظام أثناء علاجه بدواء زيف – افليبرسبت.

ما هي الآثار جانبية لدواء زيف – افليبرسبت Ziv – Aflibercept؟

يجب العلم بأن الطبيب قام بوصف دواء زيف – افليبرسبت لأنه على دراية تامة بكمية الفائدة التي سوف يحصل عليها المريض والتي ستكون أكبر من كمية المخاطر أو الآثار الجانبية التي من الممكن التعرض، حيث أن هناك الكثير من المرضى يستخدمون دواء زيف – افليبرسبت ولا يصابون بأي من الأعراض الجانبية هذه.

من الممكن أن يصاب المريض بالإسهال والصداع وآلام الفم والتقرحات وسيلان الأنف وتغيرات الصوت وفقدان الوزن والضعف والتعب أو اسمرار الجلد، فإذا استمرت أي من هذه التأثيرات أو ساءت يجب تبليغ الطبيب والصيدلي بسرعة فائقة.


يجب تبليغ الطبيب والصيدلي بسرعة فائقة إذا كان المريض يعاني من أي من الآثار الجانبية الخطيرة بما في ذلك: علامات مشاكل في الكلى (مثل تغيير كمية البول) وتورّم اليدين والكاحلين والقدمين والإسهال الشديد والمستمر وعلامات الجفاف (مثل تقلصات العضلات وعطش شديد ودوار) وألم واحمرار وتورّم في اليدين والقدمين وبطء التئام الجروح.


يجب الحصول على المساعدة الطبية فوراً إذا كان لدى المريض أي آثار جانبية خطيرة للغاية بما في ذلك: ألم في الصدر وضعف في جانب واحد من الجسم وتداخل في الكلام وارتباك وتغيرات في الرؤية ونوبة قلبية.


من الممكن أن يسبب دواء زيف – افليبرسبت نزيفاً خطيراً وربما مميتاً، كما أنه من النادر ما يتسبب في فتح ثقب في المعدة أو الأمعاء (انثقاب الجهاز الهضمي)، يجب تبليغ الطبيب على الفور إذا كان لدى المريض أعراض مثل آلام المعدة والبطن التي لا تختفي أو نزيف وكدمات سهلة أو غير عادية (مثل الجروح ونزيف الأنف) والبول الوردي والداكن والبراز الدموي أو الأسود وقيء وسعال مصحوب بالدماء ودوار وإرهاق أو ضعف غير عادي.


قد يقلل دواء زيف – افليبرسبت من القدرة على مكافحة الالتهابات وقد يجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بعدوى خطيرة (نادراً ما تكون قاتلة) أو يزيد من سوء حالة العدوى لدى المريض، لذلك يجب إخبار الطبيب على الفور إذا كان لدى المريض أي علامات للعدوى (مثل التهاب الحلق الذي لا يختفي والحمى والقشعريرة والسعال).