المضادات الحيوية: هي فئة واسعة من الأدوية التي تهدف إلى إيقاف الالتهابات التي تسببها البكتيريا. يعمل المضاد الحيوي على إيقاف البكتيريا من التكاثر أو قتل البكتيريا بالكامل، كما أصبحت المضادات الحيوية متاحة لأول مرة في الأربعينيات، تتضمن بعض الالتهابات التي يمكن علاجها بالمضادات الحيوية التهابات الإذن الوسطى والجيوب الأنفية والالتهابات الجلدية.

هل من الآمن تناول المضادات الحيوية أثناء الحمل؟

يتم تناول المضادات الحيوية غالباً أثناء الحمل، بالرغم من ذلك يجب اختيار الدواء المخصص بعناية، بعض المضادات الحيوية يمكن تناولها في فترة الحمل، لكن بعضها الآخر لا يمكن للحامل أن تتناوله، تعتمد سلامة الحمل على عوامل مختلفة، منها نوع المضاد الحيوي، المقدار الذي تتناوله وما هي التأثيرات المحتملة على الحمل ومدة استخدام الحامل المضادات الحيوية.


إن بعض المضادات الحيوية تشكّل خطر في فترة الحمل، حيث يمكن أن يتسبب التتراسيكلين في تغيير لون أسنان الطفل؛ لذلك لا يفضّل الأطباء استخدام التتراسيكلين بعد الأسبوع الخامس عشر من الحمل، كما يوجد عينة من المضادات الحيوية التي تعتبر آمنة بشكل عام أثناء الحمل، مثل:

  • البنسلين: بما في ذلك الأموكسيسيلين والأمبيسيلين

  • السيفالوسبورينات: بما في ذلك سيفاكلور ، سيفالكسين

  • الأريثروميسين

  • كليندامايسين