لا تعتبر جميع الأدوية آمنة أثناء الحمل، لكن العديد من الأمهات الحوامل يتناولن على الأقل دواءً واحدًا موصوفًا وأكثر من دواء واحد بدون وصفة طبية أثناء الحمل، ولكن هناك العديد من الأسباب التي تمنع المرأة الحامل من تناول الدواء بدون وصفة طبية.

 

ما الأدوية التي يمكنك تناولها أثناء الحمل

 

لا يمكن اعتبار أي دواء سواء أكان بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية أو كان من الأعشاب آمنًا بنسبة 100٪ أثناء الحمل، وهذا لأنه يعتمد كثيرًا على توقيت أخذ الدواء خلال مراحل الحمل وعلى جرعة الدواء الموصى بها، لحسن الحظ هناك القليل من الأدوية المعروفة بأنها ضارة للجنين النامي ولكن يمكن استخدام العديد منها بأمان أثناء الحمل، تشمل الأدوية التي يشيع استخدامها أثناء الحمل ما يلي:

 

  • مضادات الحموضة: تلك التي تحتوي على كربونات الكالسيوم  والتي تقدم أيضًا جرعة من الكالسيوم، غالبًا ما تستخدم أثناء الحمل مثل مثبطات مضخة البروتون لحرقة المعدة.

 

  • العلاج المضاد للإسهال: يتم استخدامه بكميات محدودة ولفترة محدودة من الوقت.

 

  • مضادات الهيستامين: ينصح به العديد من الأطباء وليس كلهم على الرغم من أن البعض سيحثك على تجنبه في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

 

  • أدوية السعال بالإضافة إلى معظم قطرات السعال: تعتبر آمنة للاستخدام.

 

  • الملينات الليفية: المسهلات للإمساك تحصل على الضوء الأخضر.

 

 

  • بخاخات الأنف: لا بأس باستخدام الصيغ التي تحتوي على المنشطات لعلاج انسداد الأنف.

 

  • فيتامينات ما قبل الولادة: ليس من المقبول تناولها فحسب بل يُنصح بها بشدة للمساعدة في منع العيوب الخلقية وسد أي نقص غذائي.

 

ما هي الأدوية التي يجب تجنبها أثناء الحمل

 

عليكِ التأكد من تجنب ما يلي تماماً:

 

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE): يمكن أن تسبب الإجهاض أو حدوث عيوب خلقية.

 

  • مزيلات الاحتقان: قد تسبب خاصة إذا تم تناولها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل عيوبًا في المعدة أو قد تؤثر على تدفق الدم إلى المشيمة، على الرغم من أن بعض الأطباء يوصون بكميات محدودة في الثلث الثاني والثالث من الحمل.

 

  • تجنب أيضًا أدوية السعال والبرد: التي تحتوي على الكحول أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.