الفرق بين الدورة والإجهاض:

 

الإجهاض: هو عملية فقدان الجنين قبل الأسبوع العشرين من الحمل بصورة تلقائية، ولكن تختلف أعراض الإجهاض من امرأة إلى أخرى، بالإضافة إلى دور عمر المرأة. كما يمكن أن تحدث أغلب حالات الإجهاض بسبب عدم نمو الجنين بشكل طبيعي. 

 

دم الحيض أو الدورة: أو ما يُسمى بالدورة الشهرية وهي الدورة الكاملة للجهاز التناسلي الأنثوي، بحيث تبدأ الدورة بنزيف الحيض أو ما يُسمى الطمث ومن ثم يتبعها التبويض، ثم الاستعداد للحمل. إما إذا لم يحدث حمل، فسوف ينزل نزيف الحيض مرة أخرى، وهكذا. 

 

الفرق بين دم الدورة ودم الإجهاض المبكر:

 

يصعب في بداية الأمر التمييز بين حدوث الإجهاض والدورة المتأخرة، لكن هناك بعض الحالات التي يمكن أن يحدث الإجهاض فيها قبل معرفة خبر الحمل، وبالعادة تكون أعراضه أكثر حدة من الدورة الشهرية، وتشمل ما يلي:

  • إن كمية دم الحيض متشابهة في كل شهر، بحيث أيام يكون فيها النزيف شديد وأيام يكون فيها النزيف خفيف، لكن في الإجهاض يكون النزيف شديد وأكثر شدة من دم الحيض، كما يدوم لفترة أطول.

  • دم الإجهاض يحتوي على قطع دم متجلّطة بالإضافة إلى الأنسجة التي لا تتواجد خلال فترة الدورة الشهرية.

  • تشنجات البطن قد تحدث خلال الدورة الشهرية والإجهاض، لكن في الإجهاض يكون الألم أكثر حدة؛ بسبب حدوث التوسع في عنق الرحم.

  • دم الإجهاض قد يبدأ خفيفاً ثم ينقطع ويبدأ من جديد، بالإضافة إلى استمرار النزيف الكثيف لمدة ثلاث إلى خمس ساعات حتى ينزل الجنين وأنسجة الحمل، بعد الانتهاء من النزيف الكثيف يبقى النزيف الخفيف أو التبقيع لمدة أسبوعين.

  • وجود أعراض مرافقة للإجهاض ومنها، نزول سوائل وأنسجة من الرحم، ضعف عام وألم شديد في البطن والظهر.

أنواع الإجهاض:

  • الإجهاض المهدد: هو زيادة في خطر الإجهاض دون حدوثه، لكن تشعر المرأة بجميع أعراض الإجهاض ومنها، النزيف المهبلي، ألم في أسفل البطن والظهر، مع إبقاء عنق الرحم مغلقاً، بالإضافة لاستمرار الحمل إلى نهايته.

  • الإجهاض الحتمي: يحدث الإجهاض الحتمي بعد الإجهاض المهدد، بالإضافة إلى حدوث نزيف شديد في عنق الرحم، مع توسع في عنق الرحم؛ ممّا قد يؤدي إلى فقدان الجنين.

  • الإجهاض المكتمل: هو خروج الجنين مع كامل أنسجة الحمل، بالإضافة إلى استمرار النزيف المهبلي لعدة أيام، بحيث تكون انقباضات الرحم قوية ومشابهة لانقباضات الولادة.

  • الإجهاض غير المكتمل: هو بقاء أنسجة الحمل داخل الرحم، وهنا يضطر الطبيب لإجراء عملية تنظيف الرحم.

  • الإجهاض المفقود: هو موت الجنين داخل الرحم، بحيث تشعر المرأة بالعديد من الأعراض منها، غثيان، تعب، والإغماء.

  • الإجهاض المتكرر: يعني أن تعاني المرأة من ثلاث إجهاضات متتالية، بحيث يجب عليها مراجعة الطبيب لمعرفة أسباب الإجهاض.

 

الفرق بين رائحة دم الدورة ودم الإجهاض:

 

إن دم الدورة ودم الإجهاض متشابهان إلى حد ما ولكن قد تتعرض المرأة إلى نزول الدم في وقت ما ولا تستطيع أن تميّز هل هو دم الدورة أم دم الحيض، وقد تكون رائحة الدم هي أحد طرق التمييز بين أنواع النزيف هذه، فما هي رائحة دم الدورة ورائحة دم الإجهاض؟

 

رائحة دم الدورة:

 

1- رائحته كريهة جداً.

2- لونه أحمر داكن.

3- بالنسبة للمدة الزمنية تختلف من 3 – 10 أيام متواصلة دون انقطاع.

 

رائحة دم الحمل:

 

1- لا توجد رائحة كريهة أو سيئة لدم الحمل.

2- يكون لون دم الحمل مثل لون الدم المعروف (أحمر فاتح أو وردي).

3- دم الحمل ينزل على شكل نقاط وكميات بسيطة وبشكل متقطّع (قد تكون كمية الدم أكثر في بعض الحالات).

 

هل يكون دم الحمل لزج؟

 

لا، دم الحمل لا يكون لزج بل يتميز بقوامه الخفيف. 

 

ما الفرق بين دم الدورة ودم الحمل الغزلاني؟

 

يكون دم الدورة الشهرية أو الحيض كثيفاً ومستمر غير منقطع، ويكون النزيف كعادته أو وضعه الطبيعي للمرأة في كل شهر  أما الحمل الغزلاني فيتم فيه نزول قطرات من الدم  غير متواصلة على الأغغلب خلال الثلث الأول من الحمل، وبكميات قليلة وفترات متباعدة بحيث يكون النزف مختلف تماما عن الدورة الشهرية المعتادة ويكون الفرق واضح كما بينا أعلى المقال.