من المتوقع أن تُعانين من الإرهاق الجسدي والعاطفي في الأسابيع التالية للولادة، إرهاق ما بعد الولادة هو شكل خطير من أشكال الإرهاق والذي غالبًا ما يقترن بنقص الطاقة وصعوبة التركيز.

 

ما هو إرهاق ما بعد الولادة

 

يعد الشعور بالتعب أحد أكثر المشاكل شيوعًا بين الأمهات الجدد حيث يؤثر على ما يقرب من ثلثيهن، يتسم إرهاق ما بعد الولادة بإحساس غامر بالإرهاق الذي يمكن أن يجعل الأم تشعر بالإرهاق الجسدي والعاطفي ونقص الطاقة وعدم القدرة على التركيز، وتشمل الأعراض الأخرى لإرهاق ما بعد الولادة ما يلي: التعب الشديد، نقص الطاقة، الاكتئاب أو القلق، صعوبة في التركيز، ومشاكل في النوم، حوالي 40 في المائة من الأمهات الجدد يعانين من إرهاق ما بعد الولادة في الأسبوع الأول بعد الولادة.

 

ما الذي يسبب إرهاق ما بعد الولادة

 

ممكن أن تشمل أسباب إرهاق ما بعد الولادة ما يلي:

 

  • التحديات الجسدية أثناء الحمل والولادة.

 

  • قسوة المخاض والولادة.

 

  • قلة النوم وضغوط رعاية المولود الجديد.

 

  • النوم المجزئ بعد الولادة.

 

 

  • الرضاعة الطبيعية.

 

  • تغير مستويات البرولاكتين والدوبامين أثناء الرضاعة الطبيعية.

 

  • القلق بشأن ما إذا كنتِ ترضعين طفلك بشكل صحيح أو تعطي طفلك الرضيع الرعاية المناسبة.

 

  • قلة الدعم الذي تحصلين عليه من شريكك أو عائلتك أو أصدقائك.

 

  • زيادة المسؤوليات التي يتعين عليكِ تحملها بمفردك.

 

ما هي المدة التي يستمر فيها إرهاق ما بعد الولادة

 

يُعد إرهاق ما بعد الولادة أكثر شيوعًا في الأيام القليلة الأولى بعد الولادة ولكنه قد يستمر لأشهر أو حتى سنوات، تعتمد المدة التي تشعرين فيها بالإرهاق على عدة عوامل مثل:

 

  • كم من الراحة التي تحصلين عليها.

 

  • مقدار الدعم الذي لديكِ في المنزل.

 

  • كيف ينام طفلك بشكل جيد.

 

  • ما إذا كنتي قادرة على تعديل جدولك الزمني وفقًا لجدول الطفل.

 

  • سواء كانت لديكِ متطلبات عمل إضافية أو مسؤوليات أخرى خارج المنزل.

 

يعد إرهاق ما بعد الولادة أمر شائع بين النساء خاصة في الفترة الأولى بعد الولادة ولكن غالباً عندما يتخذ الطفل إلى نمط نوم أكثر اتساقًا وتجدين وقتًا أطول للراحة قد يتحسن التعب بعد الولادة تدريجيًا من تلقاء نفسه.