ما هو التصنيف الشكلي للطيات الصخرية؟

يعتمد التصنيف الشكلي على تغير شكل الطيات مع العمق ويعتمد على نموذج الطي المشتكل في مستوى الرؤيا، ولا تكون هذه التغيرات ظاهرة دوماً في الشكل والنموذج في حالة الطية المنفردة، ومن الممكن أن نميز عدة طيات أثناء التصنيف الشكلي وفيما يلي أهم هذه الطيات الصخرية:

  • الطيات المتوازية: أو كما تسمى بالطيات المتمركزة، إن الطبقات تحافظ على سماكتها في هذه الطيات، ولكن يتغير شكل سطح الطبقات بحيث يتناقص حجم المحدبات إلى الأسفل مع ازدياد العمق، ويزداد حجم المقعرات المجاورة إلى الأعلى بنقصان العمق.


    وبمعنى آخر تصبح المحدبات أكثر حدة بازدياد العمق وتتسع وتصبح مفتوحة باتجاه الأعلى، بينما تتسع الطيات المقعرة في الأعماق وتصبح حادة في الأعلى، وهكذا تتخامد وتزول الطيات باتجاه الأعلى والأسفل، وينتشر هذا النوع من الطيات عندما تكون عملية الطي ضعيفة، وعندما تكون الطبقات المطوية سميكة التطبق عالية المقاومة.

  • الطيات المتشابهة: في هذه الطيات تنحني الطبقات بتجاعيد متشابهة لها نفس الحجم، بحيث لا تزداد المحدبات والمقعرات أو أنها تتناقص في الحجم، وتكون الطبقات في هذا النوع من الطي رقيقة في الأطراف عند أجنحة الطيات وسميكة الغلق في المحدبات والمقعرات.


    ومن أجل أن يتشكل مثل هذا النوع من الطيات يجب أن تكون الطبقات الصخرية لدنة، وأن تتأثر بقوى دفع من الأطراف باتجاه محاور الطيات.

  • الطيات المترقرقة (رقيقة القمة): في هذه الطيات تضعف سماكة الطبقات عند غلق المحدبات، وتزيد عند غلق المقعرات؛ أي تكون سميكة في المقعرات ورقيقة في المحدبات ويعزى تشكل مثل هذه الطيات لاختلاف رص الرسوبيات أو لترسيب تمايزي في مناطق الرصيف الكلسي أو لمناطق الارتفاعات المختلفة، وكذلك قد تتشكل هذه الطيات عندما تقترن عملية الترسيب مع عملية الطي.

  • الطية اللاتناسقية: هي طيات تتغير أشكالها بتغير العمق ومن أهم خصائصها هو عدم تطابق مستوياتها المحورية وعدم انتظامها في اتجاه واحد، وإذا أخذنا بعين الاعتبار في نماذج الطيات نسبة طول الطية إلى عرضها، وكذلك وضع الطيات بالنسبة لبعضها البعض نحصل على منظومة الطيات التالية:

    • الطيات الخطية أو المتطاولة: وتكون نسبة طول الطية إلى عرضها أكبر من خمس مرات.

    • الطية القصيرة: حيث تكون نسبة الطول إلى العرض من 3 إلى 5 مرات وغالباً ما تكون ثلاث مرات.

    • الطية القببية والحوضية: في هذه الحالة لا يتميز الطول مع العرض بحيث تقترب قيمتها من بعضها البعض، وتصبح النسبة واحدة ونميز هنا القبب والأحواض.

    • الطيات المتشبعة: هذه الطيات يختلط فيها الطول والعرض وتتشعب أجنحة الطية.