من هو جوزيف هنري؟

هو جوزيف هنري؛ كان عالماً وفيزيائياً وفيلسوفاً وكيميائياً ورياضياتياً معروفاً، قدّم العديد من الإنجازات والإسهامات التي كان لها دوراً كبيراً وواضحاً في تقدّم علومه وفكره، إلى جانب مُساهمته التي ساعدت في تقدّم دولته وازدهارها، هذا فقد كان جوزيف هنري واحداً من أبرز الفيزيائيين في ذلك الزمان، حيث ذكرت العديد من الرويات أنّه كان ذاتيّ التعلُّم إلى درجة أنّه قام بتقديم العديد من الاختراعات التي أحدثت نقلةً نوعية في مجال الفيزياء بشكلٍ خاص.

ولد جوزيف هنري في السابع عشر من شهر ديسمبر لعام “1797” للميلاد، حيث كان من مواليد مدينة ألباني التي هي في الأصل عاصمة نيويرك، حيث نشأ وترعرع في تلك المدينة، كما أنّ أولى أعماله ودراساته كانت في مسقط رأسه، إلى جانب ذلك فقد كان جوزيف هنري ابناً لواحدة من الأسر العلمية والعملية المعروفة في ذلك الزمان؛ الأمر الذي جعل من جوزيف هنري شخصيةً علمية وعملية في سنٍ مبكر.

اشتهر جوزيف هنري في زمانه بحدته وذكائه وفطنته، كما أنّه كان من العلماء الذين سعوا دائماً لتقدّم علومهم ومعارفهم وذلك من خلال سفراتهم ورحلاتهم، حيث عُرف عن هنري أنّه جاب مُعظم مناطق ودول العالم؛ وذلك رغبةً منه في تقدّم علومه وفكره وثقافته، إلى جانب ذلك فقد كان لسفراته وتنقلاته فضلاً كبيراً في اشتهاره؛ وذلك نظراً لأنّه التقى بعدد كبير من العلماء الذين كان قد أخذ عنهم وأخذوا عنه.

أشهر إنجازات جوزيف هنري:

تمكّن جوزيف هنري من خلال عمله المُتواصل إلى جانب دراساته وأبحاثه من الوصول إلى كماً هائلاً من الابتكارات التي لا تزال قائمة حتى يومنا هذا، كما أنّه كان واحداً من العلماء الذين اعتمدوا في دراساتهم على مبدأ التجربة والتطبيق؛ وذلك رغبةً منه في تقديم كل ما هو صحيح خالي من الأخطاء لضمان حقوقه وخوفاً من التقليل من مكانته وعلومه، ومن أشهر تلك الإنجازات:

  • تمكّن جوزيف هنري بعد فترة طويلة من التجارب والأبحاث من اختراع المحرك الكهربائي الذي تعتمد عليه العديد من الآلات المُستخدمة في المصانع والقطارات الكهربائية وغيرها العديد من الآلات الكهربائية.

  • نجح جوزيف هنري في ابتكار ظاهرة الحث الكهرومغناطيسي، والتي تعمل على إنتاج قوة كهربائية مُحركة عبر استخدام موصل كهربائي موضوع ضمن مجالٍ مغناطيسي مُتغير، هذا وقد يعود الفضل الأكبر لهذا الإنجاز إلى شهرة جوزيف هنري التي وصلت إلى العديد من الدول الأوروبية والعالمية.

  • تمكّن جوزيف هنري من خلال أبحاثه ودراساته من الوصول إلى واحدة من أهم الظواهر الفيزيائية والتي تنشأ بين جزئيين رئيسين في الدارة الكهربائية والتي تُعرف بظاهرة الحث المتبادل.

  • قام جوزيف هنري بمجموعة من التعديلات والتحسينات على مجموعة من الاختراعات التي قدّمها من سبقه من العلماء، حيث كانت تلك التعديلات بشكلٍ خاص على البطارية الكهربائية والمغناطيس الكهربائي.

  • تمكّن جوزيف هنري من اكتشاف وتحديد أهم المبادئ والأساسيات التي ساعدت من تبعه من العلماء على اكتشاف التلغراف.

نبذة عن جوزيف هنري:

حقق جوزيف هنري شهرةٍ عالمية واسعة مكّنته من الانضمام إلى قائمة أشهر العلماء الذين برعوا في علوم الفيزياء بالتحديد، إلى جانب أنّه كان قد تولى العديد من المناصب والأعمال التي بدورها زات من شهرته ومكانته العلمية والعملية، ففي بداية حياته عمل أستاذاً لمادة الرياضيات والفلسفة الطبيعية في واحدة من أكبر وأشهر الجامعات الموجودة في نيويورك.

استمر جوزيف هنري في دراساته حتى وهو على رأس عمله، حيث عُرف عنه أنّه كان كثير البحث والعمل؛ الأمر الذي جعله يتولى منصب أمين المعهد السميثسونياني العالمي حتى أنّه كان أول من يترأس هذا المنصب.

إلى جانب ذلك فقد عُرف عن هنري أنّه كان من مُحبي الجميعات والأعمال الفكرية والثقافية التي بدورها تزيد من فكر وثقافة كل من لديها، ظهر ذلك واضحاً من خلال اشتراكه بعضوية مجموعة من الأكاديميات والجمعيات، حيث كان عضواً رئيسياً في الأكاديمية الألمانية للعلوم، إلى جانب عضويته في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم.

حصل جوزيف هنري على العديد من الجوائز والتكريمات التي بدورها زادت من شهرته وعلومه، حيث تم إطلاق اسمه على وحدة الحث الكهرومغناطيسي الدولية؛ تكريماً له على جهوده التي بذلها في سبيل رقي وتقدّم مجال الفيزياء وعلومه، لتصبح تلك الوحدة هي “هنري”.

وفاة جوزيف هنري:

بعد حياةٍ مليئة بالدراسات والأبحاث والتجارب أُصيب جوزيف هنري بالعديد من الأمراض التي كانت السبب وراء وقوفه عن إتمام تلك الأبحاث والدراسات، حيث بقيت حالته الصحية تدهور إلى أن توفي في مدينة واشنطن عاصمة الولايت المُتحدة الأمريكة، حيث توفي في الثالث عشر من شهر يوليو في حوالي عام “1878” للميلاد وهو في الثمانين من عمره.