يُستخدم الصابون الأسود منذ قرون لتنظيف البشرة والحفاظ على جمالها حيث إنه بديل طبيعي للصابون التقليدي الذي يمكن استخدامه للتخلص من جفاف الجلد وحب الشباب والأكزيما الشائعة في البشرة الحساسة.

 

فوائد الصابونة السوداء لكافة أنواع البشرة

 

نشأ الصابون الأسود في غرب إفريقيا وهو مصنوع من رماد النباتات الأفريقية المحصودة محليًا، وأصبح شائعًا في جميع أنحاء العالم لخصائصه في تنظيف البشرة، غالبًا ما يتم صنع الصابون الأسود يدويًا بواسطة النساء باستخدام وصفات الصابون التقليدية يُستخرج الصابون من خليط من قشور الموز المحترقة وزيت لب النخيل والماء فوق نار مفتوحة لإنتاج الرماد أو الصودا ثم يتم خلطه بالماء مرة أخرى حتى يتم إذابة كل الغسول (أو هيدروكسيد الصوديوم) فيه.

 

غالبًا ما يتم تغليف الصابونة في قالب دائري صغير مع حواف مسننة هذا يدل على أنه مصنوع من مكونات طبيعية نقية وتم صنعه يدويًا كما أنه يحتوي على بقايا من الرماد أو الصودا على سطحه مما يساعد على إزالة خلايا الجلد الميتة وتسمى هذه المادة الجلسرين.

 

الطابون الأسود طبيعي وخالي من البارابين والمواد الكيميائية الاصطناعية الأخرى التي يمكن أن تلحق الضرر ببشرتك أو تهيجها على المدى الطويل هذا الصابون له فوائد عديدة، سينظف هذا المنتج الطبيعي بالكامل في أعماق المسام لإزالة الأوساخ والعرق والزيوت وحتى المكياج ومع الاستخدام المنتظم، ستلاحظ تحسنًا بمرور الوقت في مدى نعومة بشرتك بالإضافة إلى تقليل ظهور حب الشباب أيضًا.

 

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الصابون الأسود على خصائص مضادة للبكتيريا تجعل البشرة أكثر نظافة وصحة دون انسداد المسام أيضًا.

 

الصابونة السوداء تعتبر مضادة للبكتيريا والفطريات

 

تحتوي الصابونة السوداء على خصائص طبيعية مطهرة ومضادات حيوية توجد هذه المواد في الرماد أو الصودا التي يتم إنتاجها أثناء عملية الاستخراج، وكذلك بعض الزيوت التي تدخل في صنعها، نتيجة لذلك، يعتبر الصابون الأسود رائعًا للعدوى الجلدية مثل حب الشباب، كما أنه بديل فعال للمنظفات الكيميائية التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم هذه الالتهابات.

 

تحتوي الصابون الأسود الأفريقي على درجة حموضة عالية، وهو أمر مفيد لصحة الجلد واستعادة التوازن الطبيعي الحمضي الأساسي في بشرتك بالإضافة إلى ذلك، فإن الزيوت المستخدمة في صنع الصابون الأسود، مثل زيت شجرة الشاي، لها خصائص مضادة للميكروبات، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد الخصائص المضادة للفطريات في الصابون الأسود على التئام وحماية بشرتك من مشاكل الفطريات أو الخميرة مثل الإكزيما، وقدم الرياضي، وحكة اللعب، والقوباء الحلقية وغيرها.

 

الصابونة السوداء آمنة لجميع أنواع البشرة

 

هذه الصابونة لطيفة بما يكفي لأي نوع من أنواع البشرة إلى جانب الفوائد التي تعود على البشرة، يستفيد الأشخاص ذوو أنواع البشرة الحساسة والجافة من استخدام الصابون الأسود الأفريقي لأن زيوته تساعد في استعادة مستويات الرطوبة كما أن الخصائص الطبيعية الموجودة في الصابون الأسود تجعله خيارًا رائعًا لمن يعانون من الإكزيما أو الصدفية.

 

لا يساعد هذا الصابون في التحكم في إنتاج الزيت المفرط لدى الأشخاص ذوي البشرة الجافة فحسب، بل يمكنه أيضًا أن يفعل الشيء نفسه للأشخاص ذوي البشرة الدهنية فالصابونة السوداء فعالة أيضًا في منع ظهور حب الشباب في الجسم ويمكن استخدامه كمنظف للوجه لأنه يساعد على إزالة الأوساخ والماكياج والبكتيريا التي تسبب انتشار حب الشباب مع الحد من فائض الدهون.

 

تعتبر الصابونة السوداء مرطب مذهل

 

تعتبر الصابونة السوداء رائعة لجميع أنواع البشرة لاحتوائها على زبدة الشيا التي ترطب بشرتك وتعيد إليها توهجًا صحيًا كما أنها تحتوي على مغذيات للبشرة تساعد في الحفاظ على بشرتك ناعمة ومن الجفاف وتجعلها تبدو أكثر إشراقًا دون تجريد بشرتك من الزيوت الطبيعية.

 

تعمل الصابونة السوداء على تهدئة الالتهاب والتهيج

 

تحتوي الصابونة السوداء على خصائص مضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في تهدئة البشرة المتهيجة، وغالبًا ما ينصح طبيب الأمراض الجلدية الأشخاص المصابين بالأكزيما أو الدهني باستخدام الصابونة السوداء لأنها تساعد على الالتهاب الذي تسببه هذه الحالات، وقد تهدئ هذه الصابونة أيضًا الحكة والتهيج الناجم عن الأكزيما والتهاب الجلد التماسي وحساسية الجلد، كما وتستخدم هذه الصابونة لعدة قرون للمساعدة في التئام الجلد المتهيج.

 

أحد الأسباب التي يمكن أن تكون الصابونة فعالة للغاية هو احتوائها على زيوت طبيعية تساعد في علاج الحالات وتهدئة التهيج، فالصابونة السوداء غنية بفيتامين E و A، وهما من مضادات الأكسدة التي يمكن أن تشفي الجلد التالف، وتكافح الجذور الحرة، وتوفر عددًا من الفوائد الأخرى لبشرتنا.

 

تساعد الصابونة السوداء في محاربة حب الشباب

 

لقد ثبت أن الصابونة السوداء تقلل من البكتيريا التي تؤدي إلى ظهور البثور وتنظيف المسام العميقة ومنع التشققات المستقبلية، خاصة على البشرة الدهنية ومع ذلك، من المهم ملاحظة أنه إذا كنت تعاني من حب الشباب الكيسي أو حب الشباب الذي لا يمكن ترويضه بالمنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية، فيجب عليك استشارة طبيب الأمراض الجلدية.

 

تحتوي هذه الصابونة على زيوت أساسية، بما في ذلك زيت شجرة الشاي وزبدة الشيا العضوية لقد ثبت أن هذه الزيوت الطبيعية (أو المستخلصة) تساعد في تقليل ظهور حب الشباب، يساعد ذلك على محاربة البكتيريا بينما ترطب زبدة الشيا وتساعد على إصلاح خلايا الجلد التالفة.

 

تساعد الصابونة السوداء على تقليل الخطوط الدقيقة والتجاعيد

 

تعتبر الصابونة السوداء مقشر طبيعي يساعد على تنظيف البشرة وإزالة الزيوت الزائدة التي تتراكم في المسام، يمكن أن يساعد ذلك في تقليل الخطوط الدقيقة عن طريق إزالة الخلايا الميتة من سطح بشرتك، يمكن أن تساعدك زبدة الشيا، الموجودة في الصابونة، على الاحتفاظ بمرونة بشرتك وتعزيز نمو خلايا صحية جديدة.

 

تساعد الصابونة السوداء على الحماية من الشيخوخة الضوئية

 

تحمي المكونات الموجودة في هذه الصابونة البشرة وتشفيها من آثار الأشعة فوق البنفسجية الضارة، المحتوى العالي من مضادات الأكسدة يمنح جسمك حماية طبيعية ضد أضرار أشعة الشمس التي تؤدي إلى ظهور البقع الشمسية والتجاعيد على وجهك أو يديك.

 

تساعد الصابونة السوداء على تقليل فرط التصبغ وأضرار أشعة الشمس

 

غالبًا ما يحدث فرط التصبغ بسبب أضرار أشعة الشمس وحب الشباب، وهما شيئان قد يساعدان في الوقاية من الصابونة السوداء، وتساعد الصابونة السوداء على تفتيح البقع الداكنة وتقليل فرط التصبغ عن طريق إزالة الزيوت الزائدة من سطح الجلد، ويمكن أن تساعد ذلك في استعادة اللون الطبيعي لبشرتك، مما يمنحك لونًا أكثر تناسقًا مع ندوب أو علامات أقل وضوحًا على وجهك.