مفهوم الإعاقة السمعية:

هو ذلك الفرد الذي أصيب جهازه السمعي بتلف أو خلل عضوي لسبب منذ الولادة أو مكتسب يمنعه من استخدام سمعه في الحياة العامة.

أهداف الدمج المدرسي للطفل المعاق سمعياً:


  • حثّ الطفل المعاق سمعيًا على مُمارسة وتعلم اللغة، بوضعه في وسط السامعين حيث يتوفر الحوار وتبادل الكلام.

  • التكفل بالطفل المعاق سمعياً في سن مبكرة، من خلال برنامج لا تختلف عن برامج الطفل العادي.

  • الاحتفاظ بالطفل داخل محيطه العائلي ومحيطه العادي حتى يتفادى نظام الإقامة الداخلية.

  • وضع حد لعزلة الطفل المعاق سمعيا وإعطائة فرصة الاستفادة من التربية والتعليم عن طريق التعليم وتقبّل الفروق.

  • إعداد الطفل الأصم للإندماج في الحياة المهنية.

  • السماح للطفل الأصم بالنمو في وسط يتعلم فيه القواعد الاجتماعية وخاصة تلك التي تتعلق بسلوكيّاته وطريقة اتصاله.

  • الوصول إلى التوافق النفسي والاجتماعي للمعاق سمعياً.


مبادئ الدمج المدرسي للطفل المعاق سمعياً:


  • تكافئ فرص الدخول في كل أماكن الحياة الاجتماعية.

  • التطبيق نحو الحياة العادية.

  • الإدماج يؤدي إلىالاندماج الفيزيقي أو الوظيفي أو الاجتماعي.


أنماط الدمج المدرسي للمعاقين سمعياً:

  • الدمج الجزئي.

  • الدمج الكلي.


مُتطلبات دمج ذوي الإعاقة السمعية:

  • المتطلبات المادية.

  • المتطلبات البشرية.

  • متطلبات خاصة بالطفل المعاق سمعيًا.

  • المتطلبات المتعلقة بأولياء الأمور.

  • متطلبات تتعلق بالهيئة المستقبلية.


تحديات دمج المعاقين سمعياً:

  • الخدمات الأساسية في عملية الدمج غير متوافرة في مدارسنا.

  • قلة الكوادر البشرية المدرّبة في مجال التربية الخاصة.

  • مشكلة عدم وعي بعض التربويين وبعض أولياء الأمور بأهمية دمج المعاقين سمعيًا.

  • نقص الخدمات المساندة.

  • عدم مراعاة خصائص المعاقين سمعيًا عند الدمج.