اقرأ في هذا المقال

اليوم العالمي للمنطق:

 

تنظم منظمة اليونسكو العالمية هذا بالتعاون مع المجلس الدولي الخاص بالفلسفة والعلوم المختلفة التي تختص بالإنسانيات، احتفالاً بشكل دوري ومتكرر أي بشكل سنوي هذا بمناسبة اليوم العالمي للمنطق، حيث يُقام الاحتفالات بهذا اليوم في اليوم الرابع عشر من شهر يناير من كل عام.

 

حيث يعتبر هذا اليوم يوم يمر على الإنسان وهو في أمس الحاجة إلى فهم المنطق الذي يعتبر مفهوم عميق وضروري وهذا  من أجل نهوض الشعوب وتطورها وتقدّمها ما بين الأمم.

 

وتهدف الاحتفالات بهذا اليوم إلى توطيد وتمكين العلاقات والتعاون ما بين دول العالم، هذا إضافة إلى دعم العمل على تطور العلم المختص بالمنطق هذا من خلال البحث والتدريس في وقت واحد.

 

كما ويتم إقامة مجموعة من الاحتفالات في اليوم الرابع عشر من يناير من أجل دعم الأنشطة التي تنظمها المؤسسات سواء كانت على الصعيد الخاص أو الصعيد العام، كمثل الجامعات والمعاهد والمؤسسات التي تعتني بالمنطق على حدٍ سواء، كما ويرمي اليوم العالمي للمنطق إلى تقوية خاصية الفهم لدى الإنسان للمنطق وبيان الآثار التي تنعكس على التكنلوجيا والعلوم المختلفة إضافة إلى خاصية الابتكار.

 

كما ويقوم يوم المنطق العالمي على نشر العديد من مظاهر السلام والأمان ونشر ثقافة الحوار والنقاش والتفاهم مع الآخرين، وكل هذا بفضل التطور الذي يفتح المجال الواسع للمنطق وإحرازه في تخصص التريبة والعلوم والتعليم على حدٍ سواء.

 

وفي العام الحالي نشرت منظمة اليونسكو الدولية عبر حسابها على موقع التوتير الأهمية التي تنطوي حول هذا اليوم والنتائج التي يتم إحرازها في التشدد حول موضوع المنطق والآثار التي تترتب على متابعة المنطق.

 

كما وقال موقع اليونسكو الموجود على شبكة الإنترنت أنَّ القدرة على التفكير تندرج تحت حزمة من السمات التي يتميز بها البشر، كما وأنَّ مفهوم وتعريف البشرية يرتبط ارتباطاً وثيقاً في الثقافات المتعددة والمختلفة كالوعي مثلاً والعقل والمعرفة، حيث أنَّ الإنسان حسب المفاهيم التقليدية يُعرّف بأنَّه حيوان عاقل أو منطقي.

 

كما وأنَّ هنالك العديد من الدول التي تتبنى الرؤى المختلفة للمنطق، ومن أمثلها دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث أنَّها تتبنى رؤية واسعة عن العالم وثقافاته، حيث قدّمت العديد من التعاريف كالتسامح والابتكار والاستشراق الخاص بالمستقبل.