للأنثروبولوجيا فروع متنوعة، يختص كل فرع منها بميدان معين من الميادين العلمية المهمة في حياة الإنسان، وتعتبر الأنثروبولوجيا التطبيقية فرع من فروع الأنثروبولوجيا الأساسية.

 

الأنثروبولوجيا التطبيقية:

 

الأنثروبولوجيا التطبيقية تقوم على تطبيق المعارف الأنثروبولوجية والأساليب والمناهج لحل المشكلات البشرية، وغالبًا ما يُنظر إليها الآن على أنها خامس فرع رئيسي للأنثروبولوجيا، باعتبار الحقول الأربعة المعروفة تقليديا فروعاً أساسية للأنثروبولوجيا. وتتضمن الأنثروبولوجيا التطبيقية استخدام البيانات المجمعة في الحقول الفرعية الأخرى للأنثروبولوجيا في محاولة لمعالجة المشاكل المجتمعية المعاصرة.

 

وعلماء الأنثروبولوجيا أصبحوا مهتمين بشكل متزايد عملياً للتعامل مع مشاكل الإنسان. وقد تشمل المشاكل: البيئية والتكنولوجية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية. ويعمل عالم الأنثروبولوجيا التطبيقية الآن بشكل جيد في العديد من المجالات ذات الصلة مثل التعليم والطب والتنمية والأعمال والزراعة والجريمة والفقر الحضري وغيرها.

 

مساهمات الأنثروبولوجيا التطبيقية:

 

يمكن تصنيف مساهمات الأنثروبولوجيا في ما يلي:

 

1- الأنثروبولوجيا تعطينا نظرة ثاقبة على طرق مختلفة وأنماط الحياة في مجتمع معين، لفهم المنطق الكامن وراء الأنشطة البشرية ومبرراتها والسلوك.

2- الأنثروبولوجيا تساعدنا أيضًا على فهم أنفسنا وطرق الحياة الاجتماعية. حيث يبدو لنا أن العديد من جوانب حياتنا عادية، لذلك لا نعرف المنطق وراء ذلك. وبواسطة دراسة الأنثروبولوجيا، ننظر إلى أنفسنا من خلال أساليب حياة الآخرين. فنحن حين ندرس الأنثروبولوجيا نواجه طريق مختلفة في الحياة تختلف عن أنفسنا، وبالتالي نحصل على فرصة نقدر ونفهم أنفسنا.

3- الأنثروبولوجيا تساعدنا على محاربة التحيزات و التمييز. وتساعدنا في قتل العرقية. حيث أن الموقف من ثقافة المرء وطريقة حياته هي مركز اهتمام العالم وطريقة التفضيل عند الجميع. وينشأ هذا من جهل مجموعات العرقية الأخرى وطرق عيشهم.

4- تستخدم الأنثروبولوجيا أيضًا كأداة للتنمية. فالأنثروبولوجيا التطبيقية هنا، هي تطبيق المعرفة الأنثروبولوجية ونتائج البحث في حل بعض المشاكل الاجتماعية أو في تنفيذ خطط المشاريع.

إثبات مساهمات الأنثروبولوجيا التطبيقية:

 

إثبات مساهمات الأنثروبولوجيا كما يلي:

1. بسبب نطاقها الواسع، الأنثروبولوجيا تسمح لنا لفهم البيولوجية والتكنولوجية والتنمية الثقافية للبشر على مدى فترة طويلة من الوقت وفي مراحل التطور البشري.

2. بسبب نهجها المقارن مع الإنسانية، الأنثروبولوجيا تسمح لنا بفصل ما هو فريد بالنسبة لي طريقتنا في الحياة ومما هو عام لجميع الناس.

3. بسبب نهجها النسبي، الأنثروبولوجيا تساعدنا على أن نكون أكثر حساسية وتقديرًا للتنوع الثقافي والتنوع الاجتماعي. وتساعدنا على تجنب بعض سوء الفهم الذي ينشأ عادة عندما يأتي أفراد من تقاليد ثقافية مختلفة. وتقلل الأنثروبولوجيا من التمركز العرقي وغرس تقدير التنوع الثقافي. ويمكن أن تساعدنا الأنثروبولوجيا على إدراك ذلك عندما نقوم بتفاعل مع أشخاص من تقاليد ثقافية أخرى، وأفعالهم لا تعني دائما ما هم عليه، وبالتالي يمكن تجنب الكثير من سوء الفهم.

4. يجلب علماء الأنثروبولوجيا نهجًا شاملاً إلى المستوى الوطني ووكالات التنمية الدولية.

5. يستخدم علماء الأنثروبولوجيا خبراتهم بشكل خاص بمختلف الموضوعات لصياغة طرق عملية للتعامل معها ومع المشاكل الاجتماعية بصورة فورية. وعلماء الأنثروبولوجيا الطبية، على سبيل المثال، يحققون العلاقة المتبادلة بين صحة الإنسان والتغذية والمعتقدات الثقافية والممارسات الدينية.