خرافات وموروثات شعبية تدور حول تمائم الحظ السعيد ومسببات الحظ السيء، وعلى الرغم من أن الحظ السيء قد يقع في كل وقت وحين، وليس له أيام بعينها أو أنه تسببه أفعال معينة، غير أن الكثير من الأشخاص والمجتمعات يؤمنون به، ويعتقدون بمسبباته ويحصون على اقتناء الأشياء أو عمل كل ما يعتقدون أنه ستجلب لهم حظًّا جيّدًا، أو قد تبعد عنهم حظًّا سيّئًا.

أغرب خرافات الشعوب:

في جولة سريعة بين شعوب العالم، سنلتقط صورًا من اعتقاداتهم وخرافاتهم الغريبة، ونحفظها هنا بين طيّات سطور هذا المقال، فيما يلي بعض أغرب الخرافات حول العالم.

لا تهنئة بالعيد قبل الموعد في ألمانيا:


هذه خرافة من ألمانيا، إذ يعتبر الألمانيون التهنئةَ بعيد الميلاد قبل يومه المحدد، يجلب الحظ السعيد ويطرد الشياطين، وذلك بحسب الخرافة التي مفادها أن الشياطين التي تسترِق السمعَ من الممكن أن تفعل أي شيءٍ من شأنه أن يمنع تحقق أمنيّة عيد الميلاد، وقد لا نجد هذا المعتقد في الثقافات الأخرى، و يستوي في ذلك الإنجليزي والفرنسي والروسي.

احذر “العقعق” في بريطانيا:

في بريطانيا يحرص الشخص الذي يصادف طائر “العقعق”، وهو واحد من فصائل الغربان، على أن يبادره بالتحية ويحاول أن يعقد صداقة معه كي لا يسرق منه شيئًا فيما بعد، وليضمن ألا يصيب الشخص نحس أو سوء لما تبقى من يومه، والاعتقاد بهذه الخرافة يعود إلى أن طيور العقعق غالبا ما تكون أزواجًا، وأما العقعق المنفرد فهو يشير إلى سوء الحظ.

بولندا، خرافة أحد الدفن:


خرافة في بولندا تؤخذ قياسًا على مقولة: إن ” الوقت من ذهب ” أو ” الوقت هو الحياة “،إذ ينبغي أن يدفن الموتى في بولندا قبل يوم الأحد التالي لوفاتهم، وإن لم يحدث ذلك فالموت سيختار واحدًا من دائرة ذلك الشخص المتوفى.

إياك والخبز المقلوب في فرنسا:

يعتقد الفرنسيون أن رؤية العنكبوت يجلب لك يومًا كئيبًا وهمًّا، وكما من الممكن أن تجلب حيوانات أخرى المصائب والتعاسة، ويعتقدون أن نظر أحد الطيور من خلال النافذة إلى داخل البيت، فهذا إشارة إلى أن أمرًا سيئًا سيحدث، وفي معتقداتهم يعتبرون الخبز المقلوب جاذبًا للشيطان بسرعة ناحية البيت.

في تركيا احذر السكين والمقص: 

يعج الموروث الشعبي التركي بالكثير من الخرافات والمعتقدات الغريبة، فهم يعتقدون أن إعطاء شخص ما سكينًا أو مقصًّا فهذا يشير إلى نشوب عراك مع هذا الشخص، أو أنهما سيصبحان أعداء في المستقبل، ويرون أنه من الأفضل وضعها على طاولة أو على الأرض، عوضًا عن مناولتها، وعلى الشخص الآخر والتقاطها بنفسه.

لا تعد إلى منزلك في روسيا:

للروس معتقداتهم الغريبة إذ يرون أن العودة إلى المنزل مرة أخرى بعد الخروج منه، في حال نسيان شيء يجلب الحظ السيء، لذلك على الشخص إذا اضطر للعودة أن ينظر للطريق، والغريب أنهم يعتقدون أنه من الأفضل أن يخرِج لسانه لصورته في المرآة.

احذر حرف A في السويد:

في السويد نوعان من أغطية فتحات المجاري بالشوارع، تلك التي يُكتب عليها حرف A وأخرى توسم بحرفK، وفي حال وطأت قدماك تلك التي وُسمت بحرف الـA فذلك يدل على الحظ العاثر،  ذلك أن كثيرًا من الكلمات السيئة في اللغة السويدية تبدأ بالحرف.

إياك والزواج يوم الثلاثاء في إسبانيا:

في إسبانيا إذا صادف يوم الثلاثاء تاريخ الثالث عشر في الشهر، فإنه يعتبر يومًا كارثيًا في إسبانيا؛ لذا ينبغي على المرء ألايسافر وألّا يتزوج في هذا اليوم.

يوم 17 في إيطاليا:

وفي إيطاليا يُعدّ اليوم السابع عشر من الشهر هو الحظ السيء؛ لذلك على المرء ألا يفعل أي شيء في ذلك اليوم، والمهم في الأمر ألا يقع في هذا اليوم أي أحداث خاصة، وإذا وقع برغم ذلك أحداث خاصة، فليدعُ ذلك المرء اللهَ ألا تقع أي مصائب.

لا تطالع النجوم في البرازيل:

خرافة في البرازيل لاتسمح بمطالعة النجوم في السماء، وتفسير هذا لأنه يجعل بعض البثور تظهر على أطراف الأصابع.

في اليابان حظك من رقمك:



للأرقام نصيبها من الخرافات في كوكب اليابان، إذ يمكن للأرقام في اليابان أن تجعل الشخص في عداد الموتى والهَالكين في لمح البصر، فعلى سبيل المثال، يُنطق الرقم 4 “شي”، وهذه الكلمة تعطي معنى الموت كذلك، لذلك فواجب على المرء أن يتجنب الهدايا المكونة من أربعة أجزاء قدر استطاعته، مثل الأزهار أو الأطقم المكونة من أربعة عناصر، كما أن البيوت السكنية تراعي ألا يكون فيها طابق رابع، ولا يوجد رقم أربعة في أرقام الشقق، وإنما يكون العد بالقفز من الرقْم ثلاثة إلى خمسة مباشرة، والرقم 9 رقم سيء كذلك، فهو ينطق “كو”، ويعني كذلك المعاناة.

احذر الصفير في كوريا الجنوبية:

تدور حول الصفير في الليل الكثير من الخرافات والمعتقدات، وفي كوريا الجنوبية يُعتقد أنه يجلب النحس، ذلك أن من شأنه لفت أنظار الأرواح الشريرة إلى الشخص، غير أن الصفير ليلًا ليس هو الأمر الخطير فحسب، وإنما قد تكون الكتابة كذلك، فلو أن أحدهم مثلًا استخدم القلم الأحمر، وكتب اسم أحدهم خطأً؛ فإنه بذلك قد يعجّل بموته، والسبب في ذلك يرجع إلى أن أكوام الخشب أو شواهد القبور أو كليهما في المقابر البوذية مكتوبة باللون الأحمر.

مساحيق التجميل تضر المرأة في فيتنام:

ما أغربها من خرافة، كما أنها قد تثير الضحك، ففي فيتنام لا ينبغي على المرأة أن تنام وهي تضع مساحيق التجميل، وإلا فإنها ستثير حيرة الشياطين، ويظنون أنها واحدةٌ منهم.