يعتبر شخصية سياسية وأول رئيس أمريكي وأحد مؤسسي الولايات المتحدة الأمريكية وعراب انفصالها عن العرش البريطاني وصاغ دستورها، كما أنه القائد العام للقوات المسلحة لما يسمى الجيش القاري أثناء اندلاع الحرب الثورية الأمريكية.

 

لمحة عن جورج واشنطن

 

ولد جورج واشنطن في ولاية فرجينيا سنة 1732 وعملت عائلته في الزراعة كغالبية الشعب الأمريكي وكان والده أوغسطين واشنطن ووالدته ماري بيل واشنطن، تزوج من جورج مارثا واشنطن، ولم يكن لديه أطفال وتوفي سنة 1799 عن عمر يناهز سبعة وستين سنة بعد صراع طويل مع المرض.

 

انضم إلى رتب من الجيش البريطاني الذي خاض معارك على جبهات عديدة بقيادة الجيش الفرنسي، وأصبح فيما بعد قائداً للجيش الأمريكي، بالإضافة إلى ذلك كان رئيس التحرير وترأس الولايات المتحدة الأمريكية لفترتين رئاسيتين متتاليتين من سنة 1789 حتى 1797 من خلال انتخابات من قبل الهيئة الانتخابية، حيث حصل على إجماع أصوات الناخبين ليكون الرئيس الأول لبلده ولذلك تم تلبيقه بأبي بلاده.

 

شارك في الحرب الفرنسية الهندية وقاد المقاومة الشعبية الاستعمارية وتمكن من طرد القوات البريطانية من مدينة يورك بمساعدة الفرنسيين، حيث كان له الفضل في بذل جهود كبيرة لتأسيس النظام الفيدرالي بين جميع الولايات الأمريكية ونتيجة لذلك تم انتخابه رئيساً لأقوى دولة في العالم وكان نائبه جون آدامز، ثم قاد جورج واشنطن الحزب الفيدرالي الأمريكي وكان عضواً مؤثراً في الماسونية الدولية والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم والجمعية الفلسفية الأمريكية.

 

لعب واشنطن دوراً بارزاً في إقرار الدستور وانتخب بعدها مرتين رئيساً للهيئة الانتخابية وأدار واشنطن حكومة وطنية قوية جيدة التمويل، حيث حافظ على الحياد أثناء المنافسة القوية التي ثارت بين أعضاء الحكومة وأثناء الثورة الفرنسية قام بإعلان سياسة محايدة عند التصديق على معاهدة جاي، حيث شكل واشنطن سابقة للرئاسة بما في ذلك لقب الهيبة الذي منحته إياه “رئيس الولايات المتحدة” وتعتبر رسالته الوداعية بمثابة بيان للجمهورية.

 

امتلك واشنطن عدداً من العبيد ومن أجل الحفاظ على الوحدة الوطنية أيد الإجراءات التي أقرها الكونغرس لحماية ملكية العبيد بعد ذلك أزعجه فكرة العبودية وفي سنة 1799 منح عبيده حريتهم، بالإضافة إلى ذلك سعى واشنطن إلى دمج الأمريكيين الأصليين في الثقافة الأنجلو أمريكية لكن هذا لم يكن حاجز لمقاتلتهم أثناء مدة الصراع المسلح.

 

كان واشنطن عضواً في الكنيسة والماسونيين الأحرار وكفل مجموعة كبيرة من الحريات الدينية أثناء مدة ولايته في كل من المناصب العسكرية والمدنية، حيث عند وفاته تم تخليد ذكراه من خلال العديد من النصب التذكارية والأعمال الفنية والطوابع والعملات المعدنية، أيضاً قام البعض من منظمي استطلاعات الرأي على أنه واحد من أعظم الرؤساء الأمريكيين.

 

لقد تميز باحترامه العميق لقرارات الكونغرس ولم يسعه لتجاوز الصلاحيات الدستورية وعمل على تحييد الولايات المتحدة وعدم توريطها في الصراع بين بريطانيا وفرنسا، أيضاً رفض اتخاذ آراء العديد من وزرائه لصالح إحدى البلدين وقبل نهاية العام الثالث بعد انتهاء فترته الرئاسية الثانية مرض وتوفي.

 

أهم قرارات جورج واشنطن الرئاسية

 

  • ترشح واشنطن لولاية ثانية وترفض الترشح لولاية ثالثة وقام بوضع الأحكام العرفية لمدة أقصاها فترتين للرئيس.

 

  • خلال فترة حكمه وتحديداً في سنة 1794 اندلع تمرد يعرف باسم تمرد الويسكي والذي نتج عن فرض ضرائب على الويسكي في غرب بنسلفانيا، حيث فشل التمرد واعتقل اثنان ومنحتهما واشنطن عفواً رئاسياً.

 

  • أنشأ مرسوم المقر الأمريكي لسنة 1790 مقاطعة كولومبيا كمركز دائم للحكومة الأمريكية، التي تم تغيير اسمها فيما بعد إلى واشنطن العاصمة لتصبح عاصمة أميركا.

 

  • تولى جورج واشنطن بالإجماع الرئاسة وأصبح بذلك أول رئيس أمريكي يفوز بالانتخابات الرئاسية وكان يعتبر نفسه خادماً عاماً للدولة والبلد، لكنه وافق في النهاية بعد حث طويل ومثابر من مجلس الشيوخ الأمريكي، حيث معلوم عنه أنه رفض استلام الراتب المخصص له من قبل الكونغرس الأمريكي وكان الراتب في ذلك الوقت 25 ألفاً دولار أمريكي في السنة.

 

  • خاض جورج واشنطن العديد من المعارك والحملات مثل: حملة نيويورك ونيوجيرسي كما اتبع سياسة التحرش في إنجلترا دون الدخول في مواجهات مباشرة معها، حيث اتسمت فترة رئاسته بالدهاء فقد دفع أمريكا باستمرار إلى اتخاذ موقف محايد من الصراع بين فرنسا وإنجلترا، أيضاً طاعة قرارات الكونغرس الأمريكي واحترامها وعدم تجاوزها أبداً.