معركة إيبرس الأولى:

 

وقعت أحداث معركة إيبرس الأولى في شهر أكتوبر من عام 1914 ميلادي وتعتبر من إحدى الصراعات التي قامت فترة الحرب العالمية الأولى، وقامت بين بريطانيا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا، دارت أحداثها على أراضي مدينة إيبرس البلجيكية، وقامت الحرب على خمسة مراحل.

 

بداية معركة إيبرس الأولى:

 

في بداية شهر أكتوبر عام 1914 ميلادي قامت القوات العسكرية الألمانية بتنفيذ هجوم على مدينة وارسو البولندية، وكانت الصراعات قائمة بين الإمبراطورية الروسية والإمبراطورية العثمانية، وقام الجيش الروسي بالدخول إلى تركيا، وتابعت ألمانيا تقدمها في المدن البولندية؛ ممّا دفع الإمبراطورية النمساوية المجرية إلى التدخل والدخول إلى المدن البولندية، أصبحت فرنسا تعاني  من ضغوطات عسكرية في منطقة الجبهة الغربية؛ ممّا دفع روسيا إلى القيام بإمدادها بالقوات العسكرية لتخفيف الضغط عنها.

 

لعل التدخل الروسي في الحرب لم يكن مناسباً فقد كانت روسيا تعاني من سوء الأوضاع الاقتصادية ولم يكن لدى جيشها الموجود في بروسيا الطعام وعانى من تفشي الأمراض بين الجنود، وقامت روسيا بغزو الإمبراطورية النمساوية المجرية وتمكنت من تحقيق النصر عليها، وكما تمكنت صربيا من تحقيق النصر عليها أيضاً، وعلى الرغم من الصراعات الكثيرة التي حدثت في الجبهة الشرقية لم يتمكن أي من الأطراف المقاتلة تحقيق النصر لتقوم كل دول بالبحث عن حليف جديد.

 

أثناء قيام الصراعات قامت بريطانيا بغزو تركيا وغزت أرمينيا وتمكنت من السيطرة عليها، وقامت روسيا بغزو بروسيا وسيطرت عليها لتقوم ألمانيا في ذلك الوقت بغزو مدينة وارسو البولندية، جَرت بعد ذلك معركة الحدود بين فرنسا وبريطانيا وألمانيا، وتمكنت ألمانيا هزيمتهم وتم إيقاف تقدم القوات الألمانية، لم تتمكن القوات الفرنسية والبريطانية والبلجيكية من تحقيق تقدم في الحرب، وتمكنت القوات الألمانية من السيطرة على بعض الأراضي البلجيكية، الأمر الذي دفعهم إلى الانسحاب بعد الخسائر الكبيرة.

 

معركة إيبرس الثانية:

 

في شهر مايو من عام 1915 ميلادي عادت صراعات معركة إيبرس، قامت كندا بالمشاركة في الحرب وتم استخدام الغاز السام في الحرب، وكانت القوات العسكرية الكندية تتألف من المتطوعين المزارعين وأصحاب المصانع والأطباء والمدرسين والذين تم إرسالهم إلى فرنسا وإنجلترا ليتم تدريبهم للمشاركة في القتال على الجبهة الغربية ضد ألمانيا.

 

تم إرسال القوات الكندية إلى مدينة إيبرس البلجيكية لتقوم بحماية السكك الحديدية في المدينة من الهجوم الألماني، فقد كانت قوات الحلفاء تستخدم السكك في نقل جنودها ومعداتها، تعتبر إيبرس من أهم المناطق بالنسبة لدول الحلفاء ودارت فيها عدة صراعات، وتم حفر الخنادق ويتم إقامة الجنود الكندين فيها.

 

حاولت ألمانيا تطويق الفرقة الكندية الأولى، فقامت بإطلاق الغاز السام والذي تم حظر استخدامه في الحرب العالمية الأولى، ليتم موت وفرار الكثير من الجنود، وعلى الرغم من ذلك تمكنت فرنسا وبريطانيا الحفاظ على القوات الكندية، وقامت بالاستمرار بإطلاق الغاز السام؛ ممّا أدى إلى اختناق أعداد كبيرة من القوات الكندية وانسحاب مجموعة منهم، واستمر الصراع بين القوات الألمانية والبريطانية ومجموعة قليلة من الكنديين، وتمكنت ألمانيا السيطرة على مدينة إيبرس.

 

معركة سامبر:

 

تعتبر معركة سامبر أحد معارك الحدود التي قامت بين فرنسا وألمانيا في عام 1914 ميلادي، ووقعت أحداثها بالقرب من نهر سامبر الواقع بين فرنسا وبلجيكا، وبدأت المعركة عندما قامت القوات الألمانية بمحاولة إخراج القوات الفرنسية من ضفاف النهر، لتقوم الأخرى بشن هجوم معاكس والهجوم بشكل سريع وقامت بإحضار كتائب عسكرية جديدة للمشاركة في الهجوم.

 

بداية معركة سامبر:

 

في شهر آب من عام 1914 ميلادي قامت فرنسا بإرسال قواتها العسكرية وبمساعدة بريطانيا لشن هجوم على القوات الألمانية التي كانت تتمركز في لوكسمبورغ وقامت بالتحرك حتى تتمكن من الوصول إلى بلجيكا، عَلمت فرنسا بالتحرك الألماني وقامت بإصدار الأوامر إلى جنودها بالتحرك إلى جهة الغرب ومنعهم من الدخول، وقامت بريطانيا بإرسال جنودها لمساندة الجيش الفرنسي، ليجري اشتباك بين القوات الألمانية والفرنسية والبريطانية، كانت القوات الألمانية قوية وتمكنت من العبور والدخول إلى بلجيكا.

 

معركة الحدود:

 

حدثت معركة الحدود على حدود ألمانيا وفرنسا، وقامت بين فرنسا وبلجيكا وألمانيا، وعند بداية الهجوم تمكنت فرنسا من استعادة مدينة ميلوز الفرنسية، ليجري صراع شديد على الحدود، وحاولت ألمانيا التقدم والدخول إلى المدن الفرنسية، ليتم التصدي لها بواسطة القوات البلجيكية والفرنسية، اعتقدت فرنسا بأنّ القوات الألمانية ضعيفة ويمكنها هزيمتها؛ ممّا جعلها تتعرض إلى قتل الكثير من جنودها وانسحابها.