اقرأ في هذا المقال



أين وقعت معركة سلينكمان؟


وقعت معركة سلينكمان بالقرب من سلينكمان في سانجاك العثمانيّة في سيرميا(منطقة فويفودينا الحديثة، صربيا) في(19)أغسطس(1691)، بين الإمبراطوريّة العثمانيّة، والجيش الإمبراطوري، الذي يتكون من القوات الشخصيّة للإمبراطور الروماني المقدّس، مع الجيش الروماني من الإمبراطورية الرومانيّة المقدّسة والقوات المُشتركة النمساويّة المجريّة الكرواتيّة الصربيّة تحت قيادة لويس وليام، ومارغريف من بادن، وكانت هذه المعركة كجزء من سلسلة الحرب التركيّة العظمى.


عانى العثمانيون من انهيار عسكري جزئي ضد أرشدوقيّة النمسا في ثمانينات القرن السادس عشر، وأبرزها في معركة فيينا عام (1683)، وقوع بلغراد تحت سيطرة ماكسيميليان الثاني (1688)والبوسنة في(1689).


ومع ذلك، مع بداية حرب تسع سنوات في الغرب، كانت أوائل التسعينات من القرن السادس عشر ستشهد نهاية لغزوات هابسبورغ في البلقان وسيبدأ الانتعاش العثماني الجزئي.


تمّ سحب العديد من القوات الألمانيّة من الشرق لمُحاربة القوات الفرنسيّة للملك لويس على نهر الراين، ممّا شجع العثمانيّين بقيادة الوزير الأكبر كوبرولو فضل مصطفى باشا، لمواصلة الحرب.


تمكن العثمانيّون من استعادة بلغراد ومعظم صربيا الحالية في أغسطس(1691)، تمكن لويس ويليام، مارغريف من جمع جيش من(50000) جندي وتحرك جنوبًا لاستفزاز العثمانيّين في معركة كبرى أُخرى، على غرار معركة موهاس (1687)، وبعد ذلك يمكنهم استعادت جميع الأراضي المفقودة .