يمثل فريق البيسبول الوطني الكندي النسائي، كندا في البطولات والمسابقات الدولية للبيسبول للسيدات، حيث يتم التحكم في الفريق من قبل اتحاد البيسبول الكندي، والذي يمثله اتحاد البيسبول في أمريكا الشمالية.

 

منتخب كندا لكرة البيسبول للسيدات

 

منتخب كندا لكرة البيسبول للسيدات هو الفريق الوطني لكندا، حيث يسيطر عليه الاتحاد الكندي للبيسبول والكرة اللينة، كما أن منتخب كندا لكرة البيسبول للسيدات يمثل الأمة الرياضية في كندا في منافسة لعبة البيسبول الدولية للسيدات رفيعة المستوى، كما أن منتخب كندا لكرة البيسبول للسيدات عضو في (COPABE).

 

كما أن لا تتمتع كندا بنفس المستوى من البنية التحتية الموجودة في اليابان، لكن الدولة تبني القدرات من خلال نموذج إقليمي، حيث يستضيف اتحاد البيسبول في كندا دعوة سنوية لفرق فتيات (16U)، وفريق سيدات (21U)، ودعوة نسائية مفتوحة؛ وكان لكل مقاطعة من مقاطعات كندا العشر مكتب بيسبول إقليمي خاص بها يشرف على الرياضة في تلك المقاطعة.

 

كما يوجد في “كيبيك”، المقاطعة الرائدة في تطوير لعبة البيسبول للفتيات في ظل إدارة البيسبول الكندية،حيث يوجد بيسبول دوري للفتيات، ويوجد الآن حوالي (150) فريقًا في الدوري البيسبول للسيدات في كندا في أمريكيا الشمالية.

 

على مدى السنوات العشر الماضية استقبلت جمعية البيسبول الكندية أيضًا الرياضيين الذين تتراوح أعمارهم بين (15 و17) عامًا إلى كوبا كل عام لممارسة لعبة البيسبول الدولية، حيث أصبحوا يتدربون ويلعبون مع لاعبين كوبيين، كما استضافت كندا أول بطولة كأس العالم للبيسبول للسيدات في عام (2004م)، وفازت بميداليتين فضيتين وأربع برونزيات.

 

إنجازات منتخب كندا للبيسبول للسيدات

 

  • كان منتخب كندا لكرة البيسبول للسيدات من بين القوى الكبرى في لعبة البيسبول على مر السنين، حيث فاز بميداليتين فضيتين وثلاث برونزيات، وظل دائمًا من بين الفرق الخمسة الأولى في كل كأس عالم.

 

  • يلتزم كل من يشارك في برنامج المنتخب الوطني للبيسبول الكندي بمواصلة نمو لعبة البيسبول للسيدات بغض النظر عن أدوارهن الحالية أو المستقبلية، حيث يعتقد “لاتشانس” أن الانتقال ضروري لرؤية التقدم المستمر، وأن البلدان بحاجة إلى الاستثمار على المستويات الأدنى قبل أن تتمكن من تحقيق أعلى مستوى.

 

  • كما أن الدوري النسائي سرعان ما أصبح حقيقة واقعة، حيث كان من المقرر إجراء التجارب الأولى للدوري الجديد في شيكاغو في ربيع عام (1943م)، وجذبت ما يقرب من (300) امرأة من جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا.

 

تاريخ البيسبول للسيدات في كندا

 

  • تتمتع كندا بتقاليد غنية في لعبة البيسبول للسيدات، وعلى الرغم من تقدم اللعبة واحترافها، فإن لاعبيها اليوم يتشاركون شيئًا واحدًا مع أولئك الذين سبقوهم؛ أي أنهم يلعبون البيسبول، لأنهم يحبون اللعبة.

 

  • لعبت النساء لعبة البيسبول منذ عقود، على الرغم من أن الدوري المحترف الوحيد الموجود حاليًا موجود في اليابان، حيث يمكن أن يكسب معظم اللاعبين راتباً يعادل أقل قليلاً من (20000) دولار أمريكي في السنة، لا يوجد مكان آخر في العالم تدفع فيه النساء مقابل ممارسة اللعبة، على الرغم من أن أستراليا تحاول بدء حلبة خاصة بها العام المقبل.

 

  • في معظم البلدان “كندا، اليابان”، يتعين على لاعبات البيسبول أن يدفعن مقابل اللعب، النساء في المنتخبات الوطنية اللائي يلعبن على أعلى مستوى يجب أن تقدمه لهن الرياضة يجب عليهن جمع الأموال، وطلب المال، والبحث عن رعاة، على الرغم من أن البعض يتلقون المساعدة من هيئاتهم الإدارية، وذلك قبل الاضطرار إلى تأمين الوقت بعيدًا عن مساعيهم التعليمية أو وظائفهم المهنية للمشاركة في معسكرات الاختيار، وإذا كانوا محظوظين في كأس العالم.

 

  • كما صنعت (Baseball Canada)، عددًا من الذكريات ليس فقط للاعبيها، ولكن للفرق في جميع أنحاء العالم، لطالما كانت المنظمة القوة الدافعة في لعبة البيسبول للسيدات على الساحة الدولية، وكانت أول دولة تستضيف كأس العالم للبيسبول للسيدات.

 

  • كما كان منتخب كندا لكرة البيسبول للسيدات واحد من أكبر المقاتلين الذين بدأوا بطولة رسمية للسيدات.

 

  • ومن أهم إنجازات كندا للبيسبول للسيدات، أنه تأسس نادي (Varsity Baseball)، في جامعة تورنتو في عام (1885م)، وقد نجح الفريق، لكن النقص المؤسف في التمويل والقيادة أجبر الفريق على حله في عام (1907م)، ولم يتم إعادة تأسيس الفريق إلا بعد (88) عامًا، في عام (1995م)، دخل النادي (Varsity Blues)، إلى رابطة البيسبول الكندية المشتركة بين الكليات (CIBA).

 

ففي النهاية تم إنشاء دوري البيسبول (AAGPBL) للحفاظ على الاهتمام بالبيسبول، وضم الدوري الكندي (64) امرأة، كما يعد منتخب كندا لكرة البيسبول للسيدات من أبرز منتخبات أمريكيا الشمالية التي تمارس البيسبول.