تاريخ نادي أتلتيكو براغانتينو:

أتلتيكو براغانتينو هو نادي كرة قدم برازيلي، يقع مقرَّه في مدينة براغانكا باوليستا في البرازيل. وتم تأسيس النادي في 8 يناير من عام 1928م، وكانت ألوانه الأصلية سوداء وبيضاء، وفي عام 2019م في الشراكة مع شركة ريد بول بدأ النادي في الالتزام باللون الأحمر مع الأسود والأبيض التقليديين. وحقق نادي أتلتيكو براغانتينو ذروته في أوائل التسعينات، عندما كان بطلاً في مدينة ساو باولو في عام 1990م، ووصل إلى نهائي بطولة البرازيل في عام 1991م، وكان نادياً مُحترفاً من مدينة يبلغ عدد سكانها 150 ألف نسمة.


وفي 23 يوليو من عام 1933م جرت مُباراة نادي أتلتيكو براغانتينو الأولى في كامبو داس بيدراس، في مُباراة ضد الفريق الثاني، وانتهت المُباراة بهزيمة بنتيجة 3 – 1. وفي 22 أبريل من العام التالي تم افتتاح الملعب رسمياً، بانتصار رائع بنتيجة 3 – 0 على نادي باوليستا دي جوندياي. وفي عام 1944م فاز نادي أتلتيكو براغانتينو في بطولة البلدية، وتكريماُ لهذا الإنجاز، فإن رئيس النادي سيسيرو ماركيز كان لديه صورة مصنوعة على شكل الأسد، والذي أصبح فيما بعد تعويذة للفريق.


وفي عام 1947م تم إنشاء القسم الثاني من بطولة ساو باولو للمُحترفين، وبعد ذلك بعامين في عام 1949م شارك نادي أتلتيكو براغانتينو في المسابقة للمرة الأولى، وكان في المرتبة الرابعة في مجموعتها. في عامي 1952م و 1953م تقدم نادي أتلتيكو براغانتينو إلى المرحلة الثانية من المسابقة، واحتل المرتبة السادسة في التصنيف النهائي. وفي عام 1958م تأهل نادي أتلتيكو براغانتينو كأول فريق في مجموعته، متقدماً إلى المرحلة الثانية والمعروفة باسم بطولة المتأهلين للتصفيات النهائية، في هذه المرحلة سجل النادي 12 نقطة بفارق نقطة واحدة عن القائد كوميرشال الذي تأهل للنهائي وفاز باللقب.


وفي عام 1985م نافس نادي أتلتيكو براغانتينو على بطولة باوليستا من الدرجة الثانية مع 52 فريق مُقسَّمة إلى 4 مجموعات إقليمية، واحتل نادي أتلتيكو براغانتينو المركز الخامس في المجموعة الخضراء. وشهد عام 1988م بداية لأفضل مرحلة في تاريخ النادي، ومنذ ذلك العام فاز نادي أتلتيكو براغانتينو بلقب “القسم الخاص”، وعاد إلى القسم الرئيسي لكرة القدم في ساو باولو، جاء النادي إلى القسم الرئيسي قبل المُباراة النهائية، عندما فاز النادي على نادي إيتوانو بنتيجة 1 – 0، وحقق النادي مركزاً رياضياً هاماً، وكان في المركز الأول في المجموعة الرابعة.