من الطبيعي أن تحتوي أجساد الأفراد على عضلات متفاوتة في القوة والحجم، وتختلف من فرد إلى اَخر؛ حيث أن هنالك من يمتلك عضلات ظهر أصغر عند مقارنتها مع حجم العضلات الأخرى، وهناك أفراد لديهم عضلات معينة أضعف وأصغر من باقي عضلات أجسامهم بصورة ملحوظة. وفي هذا المقال سنتحدث عن أهم الحلول الرياضية للتخلص من مشكلة العضلات غير المتناسقة.

أهم الحلول الرياضية للقضاء على مشكلة العضلات غير المتناسقة:

  1. الارتكاز أو وضعية الجسد عند قيام الفرد بممارسة التمارين الرياضية؛ حيث أن الارتكاز يعتبر من الأمور المهمة جداً في قياس مدى استفادة العضلات من التمارين الرياضية، وتحديد حجم استهداف التمرين للعضلات في نقاطها المختلفة. ومن الممكن أن تؤدي الوضعية غير الصحيحة للجسم أثناء ممارسة التمارين الرياضة إلى استهداف عضلات أخرى تماماً غير المقصود استهدافها.

  2. الأثقال الصحيحة؛ حيث لا بُدّ من التنويه على أن حرص الفرد في رفع الأثقال الحديدية مهم جداً في التحسين من نمو العضلات، ورفع الحمل المناسب للقدرات الجسدية للفرد يجعله قادراً على السيطرة والتحكم في التمرين الذي يمارسه والحمل الذي يرفعه.

  3. الروتين الممل؛ حيث أن كثرة تكرار التمارين، وعدم تجربة تمارين أخرى تؤثر على استجابة العضلات للنمو بصورة عامة، ووجود مجموعة عضلية أو أكثر لا تتناسب حجمياً مع باقي العضلات الأخرى تشير على أن التمارين الرياضية التي يقوم الفرد بممارستها ليست ملاءمة له، ويجب تجربة تمارين أخرى.

  4. درجة السرعة؛ حيث لا بُدّ من التنويه على أنه أثناء ممارسة التمارين الرياضية يجب أن يحرص الفرد على ألا يتم رفع الأثقال أثناء التمرين بسرعة عالية جداً أو بطيئة جداً؛ لأن كل من أنواع السرعة هذه يؤثران بصورة سلبية على العضلات بصورة عامة، والعضلات الأضعف والأصغر في الجسد بصورة خاصة. ومن المهم أن يتم الحفاظ على السرعة المتوسطة عند ممارسة رياضة رفع الأحمال بالأوزان الحديدية الملاءمة.

  5. الأهم فالمهم؛ حيث على سبيل المثال إذا كانت العضلة ثلاثية الرؤوس أو “الترايسيبس” لا تتلائم مع حجم عضلة “البايسيبس” في الذراع، فمن الأهم أن يقوم الفرد بالبدء بالتركيز على العضلة الأصغر والأضعف؛ حيث أن التركيز والطاقة يكونان في أعلى مستوى لهما، وهو ما يضمن التركيز الأكثر فاعلية على العضلة الأصغر أو الأضعف.